غات الليبية تمزج الثقافة العربية بالأفريقية في مهرجان سياحي

الجمعة 2014/01/03
فرقة الطوارق تؤدي رقصة تقليدية في مهرجان غات السياحي الدولي

غات (ليبيا) - انطلقت السبت الماضي في مدينة غات بليبيا فعاليات الدورة التاسعة عشرة لمهرجان غات السياحي الدولي تحت شعار “تضامن الأجيال في واحة الفن والجمال”.

وحضر انطلاق المهرجان، الذي يقام تحت رعاية وزارة السياحة الليبية وبإشراف المجلس المحلي لمدينة غات، وزيرة السياحة في الحكومة الليبية المؤقتة إكرام باشا إمام ووزير الثقافة والمجتمع المدني الحبيب الأمين.

وشاركت في هذا المهرجان السياحي الدولي الذي استمر ثلاثة أيام فرق الفنون الشعبية ونوادي المهاري من مدن ليبيا ومناطقها كافة.

وتضمنت أيام المهرجان العديد من الأنشطة والفعاليات منها سباق المهاري وعروض للفنون الشعبية التي يزخر بها الطوارق.

إضافة إلى عروض فنية لفرق شعبية تجسد العادات والتقاليد في عدد من المدن والقرى الليبية وتعبر عن أصالة الثراث الليبي الأصيل.

وكانت أولى فعاليات اليوم الأول للمهرجان سباق المهاري الذي تحصل فيه الفارس محمد ابشني من “نادي اكاكوس″ على الترتيب الأول، فيما حقق المركزين الثاني والثالث الهادي عايش وارمت من نادي فارس الصحراء.

وفي اليوم الثاني للمهرجان تم افتتاح المدينة القديمة بغات تلاه افتتاح المدينة القديمة والقرية التراثية بالبركت، إضافة إلى إقامة حفل فني وعروض فلكلورية للفرق الشعبية المشاركة في المهرجان.

وحيا وزير الثقافة والمجتمع المدني الليبي الحبيب الأمين أهل مدينة غات لتنظيمهم دورة مهرجان غات السياحي لهذا العام. وقال في كلمة له بالمهرجان “إن السعادة مطلوبة وإن الحرية تحققت وإننا ماضون إلى الأمام وستحيا ليبيا أبداً”.

وأكد الحبيب الأمين “أن تنظيم مثل هذه المهرجانات سيكون خطوة كبيرة وعظيمة نحو ليبيا الجديدة الحرة كما أرادها الليبيون، منذ عهد الاستقلال الذي نمر بذكراه هذه الأيام واحتفلنا به جميعا كعيد لليبيا الجديدة”.

فرقة مرزق تؤدي أغنية شعبية من الفلكلور والتراث الليبي

وفي حفل الاختتام مساء الإثنين الماضي، جرى تكريم كل الجهات التي شاركت في عروض فلكلورية متنوعة لفرق الفنون الشعبية وأندية المهاري وجمعيات تراثية شاركت في أيام المهرجان الثلاثة.

وقال رئيس اللجنة العليا للمهرجان أحمد عبد الكريم “إن أيام المهرجان كانت جيدة إلا أن هناك أخطاء سنحاول تلافيها في الدورات اللاحقة كتغيير المواعيد، وربط برامج المهرجان بزيارات الوزراء والمسؤولين، وفي المستقبل سنتقيد بالمواعيد لأن المهرجان للعامة وليس للمسؤولين”.

وعن فعاليات المدينة القديمة بالبركت قال مدير مكتب الثقافة بغات عبد العزيز الحسناوي إنها جسدت الحياة اليومية التي كانت بالبركت من طرق صوفية وكتيبات لتدريس الأطفال علوم القرآن، كما شملت معرضاً للكتب والمخطوطات ومنزلا يعرض الأعشاب الطبية وطرق العلاج بها.

وأضاف عضو اللجنة الإعلامية بالمهرجان يوسف سليمان أن القرية التراثية بالبركت تصور نمط حياة الإنسان الطارقي قديما، واحتوت عروضا موسيقية مختلفة كـ “القنقا والتيندي والجيتار والعود”، والعرس التقليدي وطرق الختان، والألعاب الشعبية، والصناعات السعفية التي اشتهر بها الطوارق باعتبار سعف النخيل أكثر المواد وفرة في المناطق الصحراوية.

وتعد مدينة غات إحدى المناطق العريقة بليبيا ومازالت أحد المراكز الصحراوية الناشطة والهامة لطرق القوافل التجارية والسياحة الصحراوية.

يشار إلى أن أول دورة لمهرجان غات السياحي الدولي أقيمت عام 1994.

20