غارات إسرائيلية تستهدف مواقع لحماس في قطاع غزة

رئيس الوزراء الاسرائيلي يأمر بإلغاء نقل دفعة الأموال القطرية إلى غزة بعد شن قواته غارات جديدة على أهداف في القطاع.
الأربعاء 2019/01/23
تصعيد خطير

غزة- لقي عضو بحركة حماس حتفه إثر سقوط قذائف دبابة إسرائيلية في قطاع غزة الثلاثاء فيما وصفه الجيش بأنه رد على إصابة جندي وتوغل لفترة وجيزة خلال احتجاج فلسطيني عنيف على الحدود.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان "هاجمت طائرات مقاتلة من جيش الدفاع الإسرائيلي عددا من الأهداف في معسكر تابع لمنظمة حماس في شمال قطاع غزة".

وأضاف "تم تنفيذ الهجوم في أعقاب هجمات الجيش الإسرائيلي خلال النهار، وردًا على الهجمات التي استهدفت قواتنا".

وذكر مسؤول إسرائيلي أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ألغى أيضا منحة قطرية قيمتها 15 مليون دولار لقطاع غزة كان من المقرر أن تصل الأربعاء في إطار جهود دولية لوقف التصعيد.

وسبق أن منعت إسرائيل دخول المنحة القطرية لموظفي الخدمة المدنية في غزة، الشهر الجاري أيضا بسبب الاشتباكات على الحدود، قبل أن يتم رفع المنع الأحد الماضي.

وفي نوفمبر الماضي، سمحت إسرائيل بالبدء في ضخ أموال على دفعات بقيمة 90 مليون دولار على مدار 6 أشهر لسداد رواتب الموظفين وتكلفة الوقود.

وقال مسعفون فلسطينيون في غزة إن عضوين آخرين بحماس أصيبا في القصف الإسرائيلي لموقع مراقبة قرب الحدود المحصنة في القطاع الأوسط من القطاع الذي تحكمه حماس. وأكدت الحركة أن الثلاثة من أفرادها.

حماس تحمل إسرائيل مسؤولية التصعيد في قطاع غزة
حماس تحمل إسرائيل مسؤولية التصعيد في قطاع غزة

ويسود التوتر الحدود منذ بدء الفلسطينيين مظاهرات أسبوعية في مارس الماضي للضغط من أجل إنهاء حصار تقوده إسرائيل وحق العودة إلى ديارهم التي طُرد منها آباؤهم وأجدادهم أو فروا منها عند قيام إسرائيل بعد حرب عام 1948 .

وقالت وزارة الصحة في قطاع غزة إن إسرائيل قتلت أكثر من 220 فلسطينيا منذ بدء الاحتجاجات. وتقول إسرائيل إن قواتها تلجأ للقوة المميتة لمنع اختراق حماس للحدود.

وقال الجيش في بيان في وقت سابق الثلاثاء إن أحد أفراده تعرض لإطلاق نار أثناء تصديه لرماة أحجار من الفلسطينيين عند السياج.

وأضاف الجيش أن الرصاصة أصابت خوذته مما أدى إلى إصابته بجروح طفيفة وقال إن فلسطينيين اثنين عبرا أيضا الحدود إلى إسرائيل خلال هذه الواقعة قبل عودتهما إلى غزة.

وحمّلت حماس، إسرائيل مسؤولية التصعيد في قطاع غزة، جاء ذلك في بيان صحافي للناطق باسم الحركة، فوزي برهوم ردًا على الهجوم الإسرائيلي.

وتسعى مصر والأمم المتحدة إلى تهدئة الأوضاع في غزة خشية تحول ذلك إلى صراع شامل في حين تعهدت قطر في نوفمبر بتقديم 150 مليون دولار في شكل تبرعات على مدى ستة أشهر على أمل تخفيف الضغط الاقتصادي.

وكان من المقرر وصول دفعة ثالثة من التبرعات القطرية الأربعاء بعد أن أوقفتها إسرائيل سابقا احتجاجا على العنف على الحدود. وأعلن مسؤول إسرائيلي التأجيل الجديد لكنه لم يقل متى سيتم وصول دفعة المساعدات.