غارات فرنسية وروسية تستهدف معقل الجهاديين شمال سوريا

الأربعاء 2015/11/18
مدينة الرقة تشهد حالة استنفار بين عناصر داعش منذ بدء الغارات

بيروت- قتل 33 عنصرا على الاقل من تنظيم الدولة الاسلامية في غارات فرنسية وروسية استهدفت مدينة الرقة ومحيطها، معقل الجهاديين في سوريا، خلال ثلاثة ايام من القصف الكثيف في شمال البلاد، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان الاربعاء.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن "قتل 33 عنصرا على الاقل من تنظيم الدولة الاسلامية في الغارات الروسية والفرنسية التي استهدفت في 15 و16 و17 نوفمبر مقار وحواجز للتنظيم" في الرقة، مشيرا الى سقوط عشرات الجرحى.

واوضح عبدالرحمن ان "تنظيم الدولة الاسلامية اتخذ احتياطاته مسبقا لذلك فان المواقع المستهدفة من مستودعات ومقار لم يكن فيها الا حراس فقط"، موضحا ان غالبية القتلى سقطوا جراء استهداف حواجز الجهاديين.

ولفت عبدالرحمن الى "حركة نزوح كبيرة لعائلات المقاتلين الاجانب في التنظيم باتجاه محافظة الموصل في العراق اذ يعتبرونها اكثر امنا، خصوصا انهم يقولون ان الضربات الجوية استهدفت اماكن سكنهم".

وتشهد مدينة الرقة حالة استنفار بين عناصر تنظيم الدولة الاسلامية منذ بدء الغارات الكثيفة. وتجبر الاجراءات الامنية المشددة في المدينة والغارات الكثيفةـ السكان على البقاء في منازلهم، وفق عبدالرحمن.

ومنذ مساء الاحد، تشن الطائرات الحربية الفرنسية غارات كثيفة تستهدف مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في مدينة الرقة ومحيطها، واعلنت وزارة الدفاع الفرنسية مساء امس ان عشر طائرات حربية شنت غارات جديدة في الرقة.

وقررت فرنسا تكثيف ضرباتها ضد الجهاديين في سوريا اثر اعتداءات باريس الجمعة والتي تبناها تنظيم الدولة الاسلامية واسفرت عن مقتل 129 شخصا.

واستهدفت الغارات الفرنسية مخازن اسلحة وذخيرة ومعسكرات تدريب وتجنيد ومراكز قيادة فضلا عن حواجز لعناصر التنظيم المتطرف، وفق ما افادت باريس والمرصد السوري وناشطون.

وتستهدف موسكو من جهتها مواقع الجهاديين في مدينة الرقة منذ 30 سبتمبر. وتوعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس بتكثيف الضربات الروسية في سوريا بعدما تم التأكد من ان قنبلة تسببت في تحطم الطائرة الروسية التي كانت متوجهة من مصر الى روسيا في 31 اكتوبر.

واتفق الرئيسان الروسي والفرنسي على "تنسيق اكبر" لاجهزة الاستخبارات بين البلدين حول النزاع السوري. وامر بوتين الثلاثاء البحرية الروسية في البحر المتوسط بالاتصال مع البحرية الفرنسية والعمل معا "كحلفاء" في الحملة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

واعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية امس ان روسيا استهدفت مدينة الرقة بـ"عدد كبير" من الغارات لجأت فيها الى صواريخ عابرة للقارات، مشيرا الى ان موسكو ابلغت واشنطن مسبقا بالامر.

وافاد المرصد السوري مساء امس عن دوي اكثر من 25 انفجارا في مدينة الرقة ومحيطها جراء قصف صاروخي ومن طائرات حربية يرجح أنها فرنسية. الى ذلك نقل المرصد ان الطيران الحربي السوري شن غارتين جويتين ليلا على مواقع للتنظيم المتطرف في الرقة.

1