غارات للتحالف العربي على صنعاء في ذكرى اجتياح الحوثيين لها

الاثنين 2015/09/21
الحوثييون يصرون على مواصلة الحرب

صنعاء- جدد طيران التحالف الاثنين غاراته الجوية على مواقع الحوثيين وقوات الجيش الموالي للرئيس اليمني السابق علي صالح في العاصمة صنعاء.

وقال سكان محليون إن الغارات استهدفت معسكرات الشرطة العسكرية والخرافي ومدرسة الحرس الجمهوري، إلى جانب دائرة الأشغال العسكرية.

كما استهدفت الغارات منزل الشيخ القبلي البارز سام الأحمر الذي يسيطر عليه الحوثيون في حي الحصبة منذ دخولهم العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر الماضي.

وأكدت المصادر سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين الذين اتخذوا من منزل الأحمر ثكنة عسكرية، وأن سيارات الإسعاف هرعت إلى الموقع.

وهز دوي انفجارات عنيفة العاصمة صنعاء، وشوهدت أعمدة الدخان ترتفع من المواقع المستهدفة دون أن تتضح على الفور الخسائر التي خلفتها الغارات في المواقع الأخرى.

ولا يزال طيران التحالف يحلق في أجواء العاصمة بشكل كثيف، دون إطلاق المضادات الأرضية من قبل الحوثيين وقوات صالح.

وكثف طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية غاراته الجوية على صنعاء تزامناً مع تحضير الحوثيين للاحتفال بالذكرى الأولى لدخولهم إليها والسيطرة على كافة مؤسسات الدولة.

وكان زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الحوثي قد دعا الاحد انصاره الى رفد الجبهات الداخلية بالمقاتلين، وذلك عشية الذكرى الاولى لاجتياح مسلحي الجماعة العاصمة صنعاء. وقال الحوثي ان التحرك الجاد والمسؤول الذي بدأ في يوم 21 سبتمبر لن يتوقف".

وتزامن خطاب زعيم الحوثيين عشية الذكرى الاولى لاجتياح مسلحيه العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر 2014 والسيطرة على مفاصل الدولة.

وعقب اجتياح صنعاء سيطرت الجماعة على معظم المحافظات الشمالية، واجتاحت المحافظات الجنوبية ما تسبب في اندلاع معارك بين الحوثيين وانصار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي خلفت نحو 4 الاف قتيل ونحو 20 الف جريح.

وجاء خطاب زعيم الحوثيين بعد ساعات من توجه وفد للجماعة إلى العاصمة العمانية مسقط للقاء المبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ.

وقال محمد عبدالسلام الناطق الرسمي للجماعة "انهم عائدون إلى مسقط من أجل التشاور مع المكونات السياسية وللقاء المبعوث الاممي".

وتخوض جماعة الحوثي معارك عنيفة مع انصار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في عدد من المحافظات، كما تتواصل المعارك بين الحوثيين وانصار هادي في مدينة تعز مخلفة قتلى وجرحى من الجانبين ومن المدنيين، حسبما افاد مصدر امني.

وفي السياق.. قال نائب الرئيس اليمني رئيس الحكومة خالد بحاح، إن تحرير مدينة تعز من الميليشيا الانقلابية هي من أولويات الحكومة، مشيراً إلى أنها تعمل بالتنسيق مع دول التحالف العربي من أجل تحرير المحافظة في القريب.

وشدد بحاح، الذي يتواجد في عدن "على حرص الحكومة وما تقوم به من مجهود لتعجيل الحسم في المحافظة وتحريرها من ميليشيا الانقلاب التي تسببت في قتل الأبرياء وأحدثت دماراً كبيراً في مختلف مدن المحافظة".

وفي محافظة مأرب النفطية (170 كم شرق صنعاء) تتواصل المعارك بين الحوثيين والقوات العسكرية الموالية لهادي وقوات برية للتحالف في عدد من الجبهات إلى الجهة الغربية والشمالية من المحافظة.

1