غارات مكثفة للتحالف العربي على مواقع للحوثيين في اليمن

الخميس 2015/09/10
تقدم أنصار هادي على الارض يضيق على الحوثيين

صنعاء - قصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية أهدافا في أنحاء العاصمة اليمنية صنعاء الخميس فيما وصفه شهود بأنه أعنف سلسلة من الهجمات في المدينة خلال الحرب المستمرة منذ أكثر من خمسة أشهر.

وقصفت الغارات منازل قياديين سياسيين في جماعة الحوثي المتحالفة مع ايران وقواعد عسكرية فيما ترددت أصوات الانفجارات وسيارات عربات الاسعاف خلال الليل في المدينة التي يسكنها نحو مليوني نسمة.

ومنذ أن قتل هجوم صاروخي للحوثيين 60 جنديا على الأقل من القوات الخليجية العربية شرقي صنعاء الجمعة الماضي كثف التحالف غاراته الجوية على العاصمة وواصل نشر قوات برية يقدر مسؤولون يمنيون عددها ببضعة آلاف قبل التحرك صوب صنعاء في نهاية الأمر.

من جهة اخرى، ذكر سكان ان مروحيات هجومية من طراز اباتشي تابعة للتحالف العربي هاجمت ليلا مواقع للمتمردين الحوثيين في بلدة الجفينة الواقعة جنوب غرب مدينة مأرب.

ويقوم التحالف بنقل تعزيزات بالمعدات والرجال الى هذه المحافظة تمهيدا لعملية واسعة ضد المتمردين الذين يسيطرون على صنعاء ومنطقة واسعة من شمال اليمن.

وفي جنوب غرب البلاد، اعلنت مصادر مناهضة للمتمردين ان طائرة للتحالف استهدفت مساء الاربعاء منزل احد قادة المتمردين محمد حزام مما ادى الى مقتل 18 متمردا.

وفي صنعاء ومحيطها قال سكان في العاصمة ان عددا كبيرا من مواقع الحوثيين وحلفائهم اي القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح استهدفوا في غارات ليلية للتحالف العربي.

في سياق آخر اعلن مسؤولون محليون ان اربعة اعضاء مفترضين في تنظيم القاعدة قتلوا في هجوم ليلي شنته طائرة بدون طيار اميركية على الارجح بالقرب من المكلا جنوب غرب اليمن.

وقالت هذه المصادر ان الرجال الاربعة كانوا على متن آلية رباعية الدفع في منطقة الريان باتجاه المكلا التي يسيطر عليها تنظيم القاعدة منذ ابريل الماضي.

وذكر مسؤول محلي ان صاروخا اطلقته طائرة مسيرة ادى الى احتراق السيارة على بعد سبعة كيلومترات عن مدينة المكلا.

وتشن طائرات اميركية من دون طيار منذ سنوات في اليمن غارات تستهدف تنظيم القاعدة وقيادييه، وقد نجحت هذه الغارات في قتل عدد كبير من قياديي التنظيم.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية في اليمن ومن طبيعة البلاد الجغرافية والقبلية اضافة الى الاحتجاجات ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح، لتوسيع انتشاره في البلاد.

1