غاراي يمهد طريق النهائي الأوروبي أمام بينفكا

السبت 2014/04/26
الأندية الأوروبية تتسابق للتوقيع مع غاراي

لشبونة - نجح فريق بينفكا البرتغالي في خطف فوز صعب على ضيفه يوفنتوس الإيطالي بهدفين لهدف، ليتأجل سيناريو حسم بطاقة التأهل إلى مباراة الإياب الصعبة على الفريقين، مساء الخميس القادم.

وكان من الواضح تألق أغلب نجوم فريق بينفكا بالتزامهم وجماعيتهم وتنظيم صفوفهم، إلا أن المدافع الأرجنتيني إيزيكيل غاراي عاد لتأكيد مستوى قيمته التي تدفع كبرى الأندية الأوروبية إلى التسابق على خطف توقيع منه للانضمام لها.

وبالرغم من تألقه في الذود عن منطقة جزاء فريقه في وجه الغضب الإيطالي بعد التأخر في النتيجة، إلا أنه كان السبب الرئيسي في وضع ملامح المباراة بمساهمته الهجومية واستغلاله لفرصة التسجيل بهدف مبكر يعكس مدى أهميته بالنسبة لإنجازات الفريق البرتغالي. كما تألق في صفوف بينفكا، كل من: الحارس أرتور، بيريرا، ماركوفيتش والبديل ليما، في حين تألق تيفيز وبوغبا في صفوف يوفنتوس.

ويفكر البرتغالي أندريه فيلاش بواش، المدير الفني لنادي زينيت سان بطرسبورغ الروسي، في خطف الأرجنتيني إيزيكيل غاراي من مانشستر يونايتد الإنكليزي خلال فترة الانتقالات الصيفية القادمة.

وذكر أن النادي الروسي الذي تعاقد في الفترة الأخيرة مع المدرب البرتغالي الشاب بواش، قد يخطف الأرجنتيني غاراي المدافع الحالي لنادي بينفكا البرتغالي ويضمه إلى صفوف الفريق قبل مانشستر يونايتد الإنكليزي.

ثم إن غاراي يعتبر هدفا رئيسيا لليونايتد منذ فترة الانتقالات الصيفية الماضية وحاول ضم المدافع لكن بينفكا رفض التخلي عن خدماته وطلب مبلغا ماليا كبيرا.

وعاد اليونايتد إلى الاهتمام مرة جديدة بالدولي الأرجنتيني بعد تأكد رحيل قائد “الشياطين الحمر” نيمانيا فيديتش إلى إنتر ميلان الإيطالي في الموسم الجديد.

ويسعى بواش، خليفة المدرب الإيطالي سباليتي في تدريب سان بطرسبورغ، لخطف غاراي في “الميركاتو القادم” وتدعيم خط دفاع الفريق الروسي وسط أنباء عن عرض مالي كبير لإدارة بينفكا من أجل الاستغناء عن خدمات المدافع الأرجنتيني.

وارتفعت فرص انضمام غاراي إلى الدوري الروسي لأن موكله الشهير خورخي مينديز يمتلك علاقات رائعة مع إدارة زينيت سان بطرسبورغ ونجح سابقا في نقل البرازيلي هالك من بورتو والبلجيكي ويتسل من بينفكا إلى صفوف النادي الروسي. ويعرف عن زينيت تقديمه مبالغ مالية كبيرة لضم اللاعبين الجدد في السنوات الأخيرة مثلما فعلها مع هالك ويتسل، عندما ضمهما بمقابل 100 مليون يورو.

غاراي يعتبر هدفا رئيسيا لليونايتد منذ فترة الانتقالات الصيفية الماضية، لكن بينفكا رفض التخلي عن خدماته

في الجهة المقابلة واصل مهاجم الجبل الأسود الظهور بأداء مخيّب ينهي آخر ما تبقى لإمكانية مواصلة مشواره اللعب بقميص “البيانكونيري”، بعد مباراة كان موعد خروجه منها نقطة تحول في استعادة العملاق الإيطالي لهيبته الهجومية، والذي سرعان ما تمت ترجمته لهدف التعادل.

حيث شكل تواجد فوشينتش عبئا على صناعة اللعب في الفريق الإيطالي بانعدام قدرته على قراءة هجمات فريقه، فكان مستسلما لأقل قدر من رقابة الدفاع البرتغالي، دون أدنى محاولة موفقة منه لفتح الثغرات في دفاع بينفكا ولا حتى في التمركز المطلوب لتغطية هجمات فريقه. كما ظهر كل من بونوتشي وأسامواه بشكل مخيّب، في حين غاب كاردوزو عن نسق عزيمة فريقه وانسجامه.

ومن ناحية أخرى اقترب إشبيلية من التأهل إلى نهائي الدوري الأوروبي، بعد أن فاز على فالنسيا بهدفين نظيفين في ذهاب نصف نهائي المسابقة في اللقاء الذي لُعب على ملعب “سانشيز بيثخوان".

وقد عرف اللقاء تألق أكثر من لاعب من جهة إشبيلية، باكا كان رائعا وسجل هدفا بمجهود فردي كبير أما راكتيتش فقد واصل القيام بدوره المحوري في منتصف الميدان، إلا أن الأفضل في رأينا كان المدافع الأرجنتيني نيكو باريخا الذي كان صخرة دفاع بحق في المناطق الخلفية.

لاعب إسبانيول السابق كان نقطة فارقة في المباراة، إذ أنه تمكن من عزل باكو ألكاثير عن بقية زملائه، ولم يتردد أبدا في القيام بتدخلات فدائية من أجل إنقاذ فريقه في بعض الكرات. كذلك بيتو يستحق الإشادة بعد أن أنقذ فريقه من هدف محقق نهاية اللقاء ليكون من بين اللاعبين الحاسمين بدوره.

23