غارة إسرائيلية استهدفت موقعا لحماس في غزة

الجيش الإسرائيلي ينفذ غارة على قطاع غزة ردا على تسلل شبان فلسطينيين عند الجدار الفاصل، حيث اعتبرها واحدة من أخطر الحوادث التي جرت قرب السياج الأمني.
الأحد 2018/03/25
اعتداءات متواصلة

القدس- شن الجيش الإسرائيلي، الأحد، غارات جوية على مواقع تابعة لحركة حماس في قطاع غزة وذلك بعدما قام فلسطينيون بهجوم عبر الحدود على جنوب اسرائيل.

واعلن الجيش الاسرائيلي ومصدر امني فلسطيني الاحد ان طائراته قصفت موقعا في مجمع عسكري لحركة حماس في قطاع غزة ليل السبت الاحد.

واكد مصدر امني فلسطيني في غزة ان طائرة حربية اسرائيلية من طراز "اف-16" اطلقت فجر السبت اربعة صواريخ على موقع لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس في غرب رفح، موضحا ان القصف "أسفر عن أضرار كبيرة في الموقع لكن لَم تسجل اَي إصابات".

وذكرت صحيفة هآرتس نقلا عن الجيش ان الغارة على حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة جاءت بعدما قام اربعة فلسطينيين "يحملون زجاجات ممتلئة بمواد قابلة للاشتعال"، باختراق السياج الحدودي مساء السبت بالقرب من القرية التعاونية (كيبوتز) كيسوفيم.

وكان الجيش الإسرائيلي قد قال في وقت سابق إنه "سيواصل إحباط جميع محاولات إلحاق الأذى بدولة إسرائيل وسيرد بشدة على أولئك الذين يرغبون في إيذاء المدنيين الإسرائيليين".

وصرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي انهم حاولوا احراق آلية ثقيلة تستخدم لاشغال عند الحاجز الحدودي. واضافت ان الآلية احترقت وفر المهاجمون الى غزة.

وقال المصدر الامني الفلسطيني ان هذه الغارة "تاتي ضمن الاعتداءات المتواصلة على قطاع غزة تحت ذرائع لا قيمة لها".

واوضح ان "الاحتلال استغل تسلل اربعة شبان مدنيين للاسلاك الشائكة (على الحدود) شرق دير البلح (جنوب) ومحاولة احراق حفار لينفذ هذه الغارة العدوانية".

وقال الجيش الإسرائيلي على صفحته على موقع تويتر "بالأمس (السبت)، تضرر السياج الأمني الفاصل بين إسرائيل وقطاع غزة، وكانت هناك محاولة لإشعال مركبة هندسية".

وأضاف أنه "ردا على ذلك، استهدف سلاح الجو الإسرائيلي، منذ لحظات، هدفًا إرهابيًا في مجمع عسكري لمنظمة حماس في رفح جنوب قطاع غزة".

كما ذكر في بيان ان هذه "الحادثة تعد واحدة من اخطر الحوادث التي جرت في منطقة السياج الامني".

وتحمل اسرائيل حماس التي تسيطر على القطاع منذ 2007، مسؤولية كل الهجمات التي تقع انطلاقا من غزة.

وكانت اسرائيل وحماس قد توصلتا الى وقف لاطلاق النار في اغسطس 2014 بعد حرب اسرائيلية مدمرة على قطاع غزة استمرت خمسين يوما.

لكن الاتفاق ينتهك باستمرار مع إطلاق صواريخ من قطاع غزة على اسرائيل التي ترد باستهداف مواقع لحماس.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت في بيان لها، السبت، عن إجراء مناورات دفاعية لها الأحد في قطاع غزة تحمل اسم (الصمود والتحدي)، مشيرة إلى أن المناورات "مخطط لها مسبقا".

وتأتي المناورات الدفاعية بعد سلسلة مناورات أجراها الجيش الإسرائيلي مؤخرا قرب قطاع غزة بينها مناورات مشتركة مع الولايات المتحدة.

وتحاصر اسرائيل القطاع منذ العام 2006، وشددت حصارها عليه بعد سيطرة حماس على القطاع بالقوة منذ منتصف عام 2007.

وتعرض القطاع، الذي يعيش فيه اكثر من مليوني شخص، منذ 2008 لثلاث حروب إسرائيلية كان أخرها في صيف عام 2014 مما أدى إلى مقتل أكثر من ألفي فلسطيني.