غارة إسرائيلية تستهدف حزب الله في القنيطرة السورية

الأحد 2015/01/18
اسرائيل تصطاد هدفا جديدا داخل سوريا

بيروت - قال مصدران قريبان من حزب الله إن ابن القائد العسكري السابق للحزب عماد مغنية قتل الأحد عندما أطلقت طائرة هليكوبتر إسرائيلية صواريخ على سيارته بمحافظة القنيطرة السورية قرب مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل.

وأضاف المصدران أن جهاد مغنية قتل مع أربعة أعضاء آخرين من حزب الله عندما قصف موكبهم. واغتيل عماد مغنية في دمشق عام 2008 وكان على قائمة الولايات المتحدة لأكثر الأشخاص المطلوب القبض عليهم لدوره في هجمات على أهداف إسرائيلية وغربية.

وكان تلفزيون المنار التابع للحزب الشيعي اللبناني قد قال إن طائرة هليكوبتر إسرائيلية أطلقت صاروخين على محافظة القنيطرة السورية قرب مرتفعات الجولان السورية المحتلة.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعقيب على الخبر ولم تنشر وسائل الإعلام الرسمية السورية أي شيء عن الهجوم.

وتشهد القنيطرة قتالا شرسا بين القوات الموالية للرئيس بشار الأسد ومسلحي المعارضة وبينهم مقاتلون على صلة بتنظيم القاعدة.

وقالت مصادر لبنانية إن قيادي في حزب الله قتل في الغارة الإسرائيلية على محافظة القنيطرة.

وقالت صحيفة "المستقبل" اللبنانية إن "القيادي في حزب الله الذي قتل في الغارة الإسرائيلية بالقنيطرة السورية يدعى أبو عيسى، وهو قيادي ميداني من بلدة عرب صاليم".

وقالت قناة تلفزيون المنار إن طائرة هليكوبتر إسرائيلية أطلقت صاروخين على بلدة مزارع الأمل في القنيطرة وإن طائرتي استطلاع حلقتا أيضا فوق المنطقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره بريطانيا نقلا عن مصادر محلية إن الصاروخين اللذين أطلقا اليوم استهدفا عربات مسلحة.

وأضاف أنه لا يعرف ما إذا كانت العربات تابعة للجيش أو لحزب الله أو المسلحين المعارضين للأسد.

وقصفت إسرائيل سوريا عدة مرات منذ بدء الحرب الأهلية هناك قبل نحو أربع سنوات مما أدى في الأساس إلى تدمير اسلحة مثل صواريخ قال مسؤولون إسرائيليون إنها كانت في طريقها إلى حزب الله في لبنان.

وقالت سوريا الشهر الماضي إن طائرات إسرائيلية قصفت مناطق قرب مطار دمشق الدولي وفي بلدة الديماس قرب الحدود مع لبنان.

وتقاتل جماعة حزب الله إلى جانب القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد ضد المعارضة المسلحة. وخاضت الجماعة أيضا حربا لمدة شهر مع إسرائيل عام 2006.

1