غارة إسرائيلية على غزة تنهي الهدوء القائم بعد حرب الخمسين يوما

الأحد 2015/06/07
إسرائيل تحمل حماس مسؤولية ما يجري في القطاع

غزة (الاراضي الفلسطينية)- شن سلاح الجو الاسرائيلي الاحد غارة على موقع تدريب تابع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في شمال قطاع غزة بدون وقوع اصابات، وفق ما اكدت مصادر امنية فلسطينية وشهود.

وقال المصدر الامني ان "طائرات العدو نفذت فجر الأحد غارة جوية على موقع لكتائب القسام في بيت لاهيا ما اوقع اضرارا فيه وفي المنطقة المحيطة ولم تسجل اصابات" مشيرا الى ان الموقع استهدف ب"عدة صواريخ". واوضح شهود ان "عدة انفجارات سمعت واندلع حريق داخل الموقع اثر القصف الجوي الاسرائيلي".

وكان الجيش الاسرائيلي اعلن ان الطيران شن غارة ليل السبت الاحد في شمال قطاع غزة ردا على اطلاق صاروخ مساء على جنوب اسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي الكولونيل بيتر ليرنر على تويتر ان صاروخا اطلق مساء السبت من قطاع غزة على جنوب اسرائيل بدون ان يوقع ضحايا. وهي ثالث عملية اطلاق صواريخ على اسرائيل خلال عشرة ايام.

كما قالت متحدثة باسم الجيش ان الطيران الاسرائيلي رد ليل السبت الاحد بشن هجوم على "بنية تحتية ارهابية" في شمال قطاع غزة بدون ان تورد تفاصيل اخرى.

من جهة اخرى قالت المتحدثة ان السلطات الاسرائيلية قررت ان تغلق "حتى اشعار آخر" المعبرين اللذين يربطان بين اسرائيل وغزة معبر ايريز (بيت حانون) للافراد ومعبر كيريم شالوم (كرم ابو سالم) للبضائع. وذكرت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان الصاروخ سقط في ارض خلاء جنوب مدينة عسقلان.

حيث أعلنت لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى قطاع غزة التابعة للسلطة الفلسطينية أن السلطات الإسرائيلية أبلغتها بإغلاق معبري "كرم أبو سالم" و"بيت حانون/إيرز" بين إسرائيل والقطاع.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العام أن يعالون أوضح أن القرار بإعادة فتح المعبرين سيتخذ وفقا لاعتبارات أمنية وتقييم الموقف، مؤكدا أن إسرائيل تعتبر حركة حماس المسؤولة عما يجري في قطاع غزة.

واطلقت ثلاثة صواريخ الاربعاء من قطاع غزة على جنوب اسرائيل مستهدفة على ما يبدو عسقلان، اعقبتها غارات جوية اسرائيلية على القطاع.

وافادت وسائل الاعلام الاسرائيلية مساء الجمعة عن نشر بطاريات دفاع صاروخي حول عسقلان من باب الحيطة وامتنع الجيش عن تاكيد او نفي هذا الخبر. كما اطلق صاروخ في 26 مايو على اسرائيل اعقبته غارة على قطاع غزة. ولم تسفر عمليات اطلاق الصواريخ والغارات عن وقوع ضحايا.

وكانت الاذاعة العامة الاسرائيلية اعتبرت ان عمليات اطلاق الصواريخ الاخيرة قد تكون مرتبطة بمعارك داخلية في غزة بين حركة حماس وفصائل اسلامية متشددة مناوئة لها.

وصعدت حماس اللهجة ضد السلفيين وقتل ناشط في مجموعة سلفية جهادية الثلاثاء في قطاع غزة اثناء اشتباك مع قوة امنية تابعة لوزارة الداخلية التي تديرها حركة حماس اثناء محاولة اعتقاله من منزله في شمال مدينة غزة.

وأنهى إطلاق الصواريخ من قطاع غزة من حين لآخر في الأسابيع الأخيرة حالة الهدوء القائمة منذ الحرب التي استمرت 50 يوما الصيف الماضي بين اسرائيل والحركة وانتهت بالتوصل الى اتفاق للتهدئة بوساطة مصرية.

ودوت صفارات الانذار في مدينة عسقلان الواقعة على بعد نحو عشرة كيلومترات الى الشمال من قطاع غزة ويسكنها نحو 120 ألف شخص. وأعلنت جماعة سلفية جهادية تحمل اسم كتائب عمر وهي متعاطفة مع الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ على عسقلان، وأعلنت الجماعة أيضا مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ على إسرائيل في الآونة الأخيرة.

وقالت الجماعة إن اطلاق الصاروخ على عسقلان يأتي تضامنا مع السجناء الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ومع أعضائها المحتجزين في السجون التي تديرها حركة حماس بالقطاع.

1