غارة جوية اسرائيلية على غزة ومقتل أحد عناصر حماس

الأربعاء 2014/12/24
حماس تحمّل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن التوتر في قطاع غزة

القدس ـ أعلن الجيش الاسرائيلي أن طائرات حربية اسرائيلية شنت الاربعاء غارة جوية على جنوب قطاع غزة بعد تعرض قوات اسرائيلية لاطلاق نار من قناصة فلسطينيين.

وقال الجيش في بيان "ردا على إطلاق نار على قواتنا التي كانت شرق السياج جنوب قطاع غزة، قمنا بشن هجمات فورية ضد أهداف حية". وبحسب البيان فإنه "كان هناك غارة جوية واخرى بنيران الدبابات".

ورفضت متحدثة عسكرية إسرائيلية التعليق على أي خسائر في الارواح بين الجنود الإسرائيليين خلال الاشتباك.

وجاءت الغارة بعيد الاعلان عن مقتل احد عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس في المنطقة نفسها. وهذه الغارة هي الثانية منذ انتهاء الحرب المدمرة في اغسطس الماضي.

واعلن مصدر طبي ورسمي فلسطيني عن مقتل احد عناصر كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس برصاص الجيش الاسرائيلي شرق خانيونس.

وقال المصدر الطبي ان "تيسير يوسف السمري (33 عاما) استشهد جراء اطلاق الجيش الاسرائيلي النار على مواطنين فلسطينيين شرق بلدتي خزاعة والقرارة شرق خانيونس".

وذكرت مصادر في حماس انه "ناشط في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس".

ويوم الجمعة قصفت طائرات إسرائيلية قاعدة لحماس في غزة ردا على هجوم صاروخي فلسطيني في وقت سابق من نفس اليوم.

من جهتها حملّت حركة حماس إسرائيل مسؤولية "التوتر"، في قطاع غزة، عقب مقتل أحد عناصرها، جراء قصف إسرائيلي جنوب قطاع غزة.

وقال سامي أبو زهري، المتحدث الرسمي باسم الحركة، في بيان صحفي إن إسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن التوتر في قطاع غزة.

وأضاف أبو زهري: "تحمل حركة حماس إسرائيل المسؤولية عن الأحداث التي جرت شرق خانيونس بعد المحاولة الإسرائيلية، لاجتياز حدود القطاع، وإطلاق الرصاص على المواطنين، مما استدعى الرد على ذلك".

1