غارة جوية تدمر محطة حركة الشباب الإعلامية

اشتباكات عنيفة بين عناصر داخل حركة الشباب بعد محاولة بعض عناصرها الانشقاق ومبايعة تنظيم داعش فرع الصومال الذي يتمركز بمنطقة جبال غلغالا.
الاثنين 2018/11/19
انفجار الانقسامات بين مقاتلي الحركة

مقديشو – دمرت غارة جوية يعتقد أنها أميركية، الأحد، محطة إذاعة “الأندلس” التابعة لمقاتلي حركة الشباب المناوئة للحكومة الصومالية في مدينة جليب بإقليم جوبا الوسطى جنوبي البلاد.

وبحسب وكالة صونا الوطنية نقلا عن مصادر أمنية، فإن مدينة جليب شهدت ليلة السبت غارات جوية استهدفت مواقع مختلفة كان يتمركز فيها عناصر من مقاتلي الشباب.

وأضاف المصدر أن محطة إذاعة الأندلس كانت من المواقع المستهدفة حيث دمر المقر الذي تبث منه المحطة بالكامل، وقتل من كان فيها دون الافصاح عن عددهم وأسمائهم.

وتعد محطة إذاعة الأندلس من أشهر المحطات الإعلامية لمقاتلي الشباب حيث تنشر يوميا أخبارا ومعلومات عن الهجمات التي يشنها عناصرها على المواقع الحكومية.

وتتركز الغارات الجوية التي تنفذها طائرات دون طيار في مدينتي جليب وساكو بإقليم جوبا الوسطى الذي يخضع كليا لسيطرة مقاتلي الشباب من أصل 18 إقليما تتكون منها الصومال.

وسبق أن شهدت المدينة الخميس الماضي اشتباكات عنيفة بين عناصر داخل الحركة بعد محاولة بعض عناصرها الانشقاق ومبايعة تنظيم داعش فرع الصومال الذي يتمركز بمنطقة جبال غلغالا شرقي البلاد.

وفجّر مقتل قيادي أجنبي من حركة الشباب على يد مقاتلين محليين بالحركة، مواجهات عنيفة بين عناصرها المسلحة جنوبي البلاد، ما يخرج للعلن خلاف الولاءات والانقسامات بين مقاتلي الحركة بشأن الاستراتيجية التي يتعين اتباعها ما بين الاستمرار في الولاء لتنظيم القاعدة أو مبايعة تنظيم داعش.

وأفاد سكان بمدينة جلب، جنوبي البلاد حيث دارت المواجهات، بأن الاشتباكات اندلعت عقب هجوم مباغت من قبل مسلحين أغلبهم أجانب.

واستهدف الهجوم معقل عناصر أخرى بالحركة متورطة في اغتيال قيادي أجنبي في المدينة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بين الجانبين، دون تحديد عددهم.

5