غارة على مخبأ لمتشددين في صبراتة بليبيا

الخميس 2016/03/03
عودة الهدوء إلى مدينة صبراتة بعد مواجهات دامية

طرابلس- قالت قوات الامن في مدينة صبراتة بغرب ليبيا إنها قتلت ثمانية مسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الاسلامية في غارة على مخبأ لمتشددين امس الاربعاء.

وتقاتل كتائب محلية المتشددين في صبراتة منذ أن سيطروا لفترة وجيزة على وسط المدينة في الاسبوع الماضي وأعدموا أكثر من عشرة من أعضاء الكتائب.

وجاء ذلك في أعقاب ضربة جوية أميركية على مشارف صبراتة في 19 فبراير قتل فيها أكثر من 40 شخصا.

وصبراتة إحدى بضع مدن ليبية رسخ فيها متشددون موالون للدولة الاسلامية وجودهم مستفيدين من الفوضى السياسية التي تعصف بليبيا منذ أن اطيح بمعمر القذافي في انتفاضة قبل خمس سنوات.

وقال صبري كشادة الناطق باسم المجلس العسكري في صبراتة إن غارة الاربعاء وقعت على بعد 20 كيلومترا جنوبي المدينة. واضاف "المتشددون تصدوا لقواتنا وحدث تبادل لاطلاق النار."

وقال كشادة إن ثلاثة مشتبه بهم لاذوا بالهرب أثناء العملية والقي القبض على مقاتل سوري ومتشددة تونسية مع ابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات.

وفي وقت سابق قال كشادة إن 46 من اعضاء الكتائب المحلية قتلوا في اشتباكات مع متشددين منذ الاسبوع الماضي. ولم يتمكن من اعطاء تقدير لعدد قتلى المتشددين لكنه قال انه "عدد ضخم". وأضاف أن الوضع في المدينة هادئ إلى حد كبير ومن المتوقع أن تستأنف الادارات الحكومية العمل في الايام القليلة القادمة.

ومن ناحية أخرى قالت قوات عسكرية في مدينة بنغازي بشرق ليبيا إن أربعة جنود قتلوا في اشتباكات مع متشددين قرب الجامعة.

وقال العقيد عبد الله الشعفي إن الجنود كانوا تقدموا أثناء قتال عنيف في حي قاريونس إلى الجنوب الغربي من وسط المدينة. وقال مصدر طبي إن خمسة أشخاص على الاقل قتلوا واصيب تسعة آخرون.

وحققت القوات العسكرية المؤيدة للحكومة التي مقرها شرق ليبيا مكاسب كبيرة على مدى الايام العشرة الماضية في بنغازي حيث تقاتل منذ وقت طويل متشددين إسلاميين وجماعات مسلحة أخرى في شوارع المدينة.

ويسيطر داعش على مدينة سرت بالكامل ويسعى للتمدد في ليبيا حيث تتوافد عناصره التي فرت من كل من سورية والعراق بعد الضربات الشديدة التي تلقها التنظيم في كلتا الدولتين وفقدانه للكثير من الاراضي التي كان يسيطر عليها فيهما.

1