غالاكسي أس 7 عرضة للاختراق

باحثون يكتشفون ان هواتف سامسونغ غالاكسي أس 7 تعاني من ثغرة أمنية ضمن وحدة المعالجة المركزية، قد تُعرض عشرات الملايين من الأجهزة لخطر الاختراق من القراصنة.
الأحد 2018/08/12
مخاطر وثغرات

فيينا - اكتشف باحثون من جامعة غراتس التقنية في النمسا أن هواتف سامسونغ غالاكسي أس 7 تعاني من ثغرة أمنية ضمن وحدة المعالجة المركزية، قد تُعرض عشرات الملايين من الأجهزة لخطر الاختراق من القراصنة.

كان يعتقد سابقًا أن هواتف غالاكسي أس 7 والهواتف الذكية الأخرى التي تصنعها شركة سامسونغ محصنة ضد الثغرة الأمنية المعروفة باسم “ملتداون” -التي تم الكشف عنها في وقت سابق من هذا العام- وتؤثر على معظم أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة المحمولة الأخرى، حيث يمكن أن تسمح للقراصنة بالوصول إلى البيانات وكلمات السر ومفاتيح التشفير وغيرها من المعلومات.

وقال باحثون من جامعة غراتس التقنية في النمسا إنهم اكتشفوا طريقة يمكن بها استغلال الثغرة الأمنية “ملتداون” للهجوم على هواتف غالاكسي أس 7.

وقال الباحث مايكل شوارتز “إنهم يدرسون تأثير ثغرة ‘ملتداون’ على الموديلات والنماذج الأخرى للهواتف الذكية ويتوقعون الكشف عن المزيد من الأجهزة الضعيفة في المستقبل القريب”.

وأضاف “هناك  احتمال وجود مئات الملايين من الهواتف التي تتأثر بثغرة ‘ملتداون’، وحتى الآن لم يتم تصحيحها لأن الموردين أنفسهم لا يعرفون”.

وأعلنت سامسونغ سابقا أنها أطلقت تحديثات أمنية في شهري يناير ويوليو لحماية هواتف غالاكسي أس 7 ضد ثغرة “ملتداون”، وأكدت الشركة في بيان لها “أن الأمن أهم أولوية في منتجاتنا وخدماتنا التي نقدمها للمستخدمين”. وقالت متحدثة باسم سامسونغ “إنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالات تم فيها استغلال ثغرة ‘ملتداون’ للهجوم على هواتف غالاكسي أس 7، وأنه لا توجد هواتف سامسونغ أخرى معرضة لهذا الخطر”.

17