غالبية الناس يبالغون في مدح قدراتهم أو التشكيك فيها

الاثنين 2014/04/28
ينصح الباحثون الناس بعدم المبالغة في تقدير الكفاءات الشخصية

واشنطن- يعاني كثيرون من جنون العظمة بينما يقلل آخرون من شأنهم وقدراتهم العقلية. علماء النفس يحذرون من عواقب الحالتين، ويدعون إلى الوسطية.

أنجز باحثون في علم النفس بجامعة “آيوا”، غرب وسط الولايات المتحدة الأمريكية، دراسة شملت 200 ألف مشارك من مختلف الأعمار، لمعرفة مدى تقديرهم لقدراتهم الشخصية وثقتهم بأنفسهم. وخلص الباحثون حسب ملخص الدراسة الذي نشرته صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ”، إلى أن الأغلبية إما تبالغ في تقدير إمكانياتها وقدراتها الشخصية أو تحط من تلك القدرات، رغم أن مستواها ليس سيئا. وأعطى الباحثون مثالا لمجموعة من الأطباء الذين يمدحون قدراتهم الطبية والعلاجية، لكن نتائج الأبحاث التي يقومون بها أو آراء المرضى الذين أشرفوا على علاجهم تؤكد العكس. ولا يقتصر الأمر على الأطباء، بل يشمل العديد من الأشخاص في مختلف القطاعات والمجالات. ويمكن للمبالغة في مدح القدرات الشخصية أن تؤدي إلى جنون العظمة وعدم تقبل النقد.

وبالنسبة إلى الفئة التي تحتقر قدراتها، أعطى المشرفون على البحث مثالا لبرامج البحث عن المواهب في التلفزيون التي يتم فيها اكتشاف مواهب في مختلف المجالات، كانت في البداية تشكك في موهبتها وقدرتها على إقناع الآخرين بذلك.

وينصح الباحثون الناس بعدم المبالغة في تقدير الكفاءات الشخصية، لأن الواقع يمكن أن يؤكد العكس، كما يحذرون من عواقب احتقار المواهب والذكاء الشخصي.

21