غالية بن علي تشعل مهرجان الموسيقى والغناء بالقاهرة

حفلات غالية بن علي تحوّل الأغنيات الطربية إلى عجينة لينة تشكلها الفنانة التونسية بروحها وحضورها المتحرر.
الأربعاء 2018/08/08
غالية وابنتها بية في دويتو غنائي

حلت المطربة غالية بن علي ضيفة على مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء في القاهرة، وحظي الحفل الذي أحيته الفنانة التونسية في ثاني أيام المهرجان بإقبال كثيف ولافت لم يكن غريبا عن جل حفلات بن علي في القاهرة، وهي المطربة التي تحظى بشعبية واسعة لدى محبي الفن البديل في مصر.

 القاهرة – اكتظت ساحة المسرح المكشوف بالقلعة التي تتسع لأكثر من عشرة آلاف متفرج عن آخرها، وبدا التجاوب من قبل الجمهور لافتا حين أطلت المطربة التونسية غالية بن علي على المسرح، ليرتفع الهتاف مرددا “بنحبك يا غالية”، هتاف ضج به مسرح قلعة صلاح الدين في ثاني أيام مهرجان القلعة الدولي للموسيقى والغناء في القاهرة في دورته الـ27، ولم يوقفه سوى صوت غالية التي شدت بأول أغنياتها “يا مسافر وحدك” لمحمد عبدالوهاب.

وعلى مدار أكثر من ساعتين شدت بمجموعة متنوعة من أفضل أغنياتها مثل “روميو”، و”ليلى”، و”كتابي يا سيدي”، و”هيمتني”، و”قضيت حياتي” و”أنا حرة”، إضافة إلى عدد من الأغنيات الشهيرة الأخرى لأم كلثوم وعبدالوهاب، ومن التراث التونسي غنت “لاموني اللي غارو مني” كما أشعلت المطربة التونسية مسرح القلعة حين قدّمت عددا من الأغاني بمصاحبة ابنتها بية التي لا يقل صوتها جمالا عن صوت أمها.

وينتظر الجمهور المصري قدوم غالية بن علي إلى القاهرة، ويتابع حفلاتها التي تقدّمها سنويا سواء على مسرح “الجنينة” في حديقة الأزهر، أو على مسرح “القلعة” كل عام، فهناك شباب كثر قدموا من محافظات مصرية بعيدة فقط من أجل حضور حفلها على مسرح “القلعة”. وربما يكمن السر وراء هذا القبول اللافت للمطربة التونسية بين جمهور أغلبه من الشباب لطريقتها في الأداء، أو لصوتها المميز، أو ربما لتحرّرها، كما يقول أحدهم، في التعامل مع الموسيقى والأغنيات التراثية. وتعيد غالية توزيع الأغنيات القديمة وتضيف إليها المزيد من البهجة، وربما يكمن سر ألقها أيضا في هذه البهجة التي تبثها من وقوفها على المسرح في قلوب الحاضرين، فما أن تبدأ الغناء حتى تتفجر طاقة من الحماس بين الحضور.

وفي حفلات غالية بن علي تتحوّل هذه الأغنيات الطربية لأساطين الغناء العربي مثل أم كلثوم وعبدالوهاب إلى عجينة لينة تشكلها بن علي بروحها وحضورها لتتحوّل إلى نسيج متحرر يحمل طاقة شبابية، طاقة تجد صداها على الفور بين الحضور.

هكذا يمكنك أن تفسر هذا الهتاف المدوي والتجاوب الراقص للحاضرين مع أغنيات من التراث، أو أخرى قديمة مثل “يا مسافر وحدك” لعبدالوهاب أو “عرفت الهوى” و”ألف ليلة وليلة” لأم كلثوم.

وتدرك الفنانة التونسية هذا القبول الذي تحظى به من قبل الجمهور المصري، لذا فهي تحرص على الحفاظ على هذا التواصل باستمرار، ويعد هذا الحفل هو الثالث لها في مصر في غضون شهر واحد، إذ حلت بن علي قبل أسابيع ضيفة على دار أوبرا دمنهور في دلتا مصر، كما كانت نجمة الحفل الذي نظم بعده على المسرح الروماني في مدينة الإسكندرية.

وكانت إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية قد افتتحت فعاليات المهرجان، والذي تنظمه دار الأوبرا المصرية ويستمر حتى 17 من أغسطس بكلمة لها شكرت خلالها الفرق وجميع الفنانين المشاركين، وأثنت على فكرة المهرجان كمساحة حرة للفرق الغنائية والموسيقية من كافة أنحاء العالم.

ويذكر أن مهرجان القلعة يحتفي هذا العام بحصوله على الشارة الدولية لأول مرة، ومن المقرر أن يشهد توسعا نوعيا خلال الدورات القادمة ليستضيف فرقا ومطربين من كافة أنحاء العالم، ويتضمن المهرجان هذا العام 37 حفلا فنيا يحييها نخبة من نجوم الغناء من مصر وفلسطين وتونس وسوريا والصين والمكسيك وبنما.

ويشارك في المهرجان إلى جانب المطربة التونسية غالية بن علي عدد كبير من الفرق الموسيقية والغنائية، من بينها فرقة فؤاد منيب، وفريق مونت كارلو، والفرقة الصينية للموسيقى التقليدية، وفرقتي ياسين التهامي ومحمود التهامي للإنشاد الصوفي، إضافة إلى حفلات الفنانين نسمة عبدالعزيز وعلي الحجار، والمطرب السوري مجد القاسم، والمطربة الفلسطينية دلال أبوآمنة، ونادية مصطفى وإيمان البحر درويش، ومحمد الحلو وإيهاب توفيق ومدحت صالح من مصر.

16