غاي يتوق إلى رد اعتباره

الثلاثاء 2015/06/02
غاي يهدف إلى تلميع صورته

يوجين (الولايات المتحدة) - يسعى العداء الأميركي تايسون غاي بعد عام على عودته من الإيقاف إلى تلميع صورته التي تلطخت بسبب المنشطات، وذلك بإقناع الرأي العام المحلي من خلال انتزاع بطاقة التأهل إلى مونديال 2015 في بكين. والطريق إلى بكين يمر بيوجين بولاية أوريغون التي تعتبر عاصمة ألعاب القوى الأميركية.

ومن هنا تكون تأشيرة السفر الأميركية إلى بطولة العالم المقررة في بكين من 22 إلى 30 أغسطس المقبل والتي سيتم اختيار المشاركين فيها من خلال بطولة الولايات المتحدة الأميركية لألعاب القوي المقررة من 25 إلى 28 يونيو الحالي.

وقد تمكن غاي (32 عاما) بسرعة من استعادة لياقته على مضمار “هايوارد فيلد” السبت الماضي، حيث أحرز سباق 100 م الذي يقام ضمن الدوري الماسي وحل أمام مواطنه مايك روجرز والصيني سو بينغتيان. وبتسجيل غاي 9.88 ثوان جعله يحتل المركز الثالث لأفضل رقم هذا العام. وقال غاي الحائز على 3 ميداليات ذهبية في مونديال 2007 “لقد وضعت جميع إمكانياتي لكي أفوز في هذا السباق، وهذا الفوز مفيد جدا لي”.

وأكد “المشاركة في مونديال 2015 سيكون شيئا مهما لي، لأني لم أشارك في مثل هذا الحدث الضخم منذ مدة طويلة وأنا أريد حقا أن أكون ضمن المنتخب الأميركي المشارك”.

وكان غاي قد شارك لآخر مرة في بطولة العالم في 2009 والتي أقيمت في برلين، حيث حل ثانيا في سباق 100 م خلف أوساين بولت الذي سجل 9.58 ثوان محطما الرقم القياسي العالم الذي لا يزال صامدا. وفي 2011 لم يتمكن غاي من المشاركة في بطولة العالم التي أقيمت في كوريا الجنوبية في دايغو بسبب الإصابة.

غاب غاي عن بطولة العالم في موسكو في مايو 2013، وأوقف لاحقا عن جميع المشاركات بما فيها بطولات العالم

كما غاب عن بطولة العالم التي أقيمت في موسكو بعد ثبوت تناوله المنشطات في مايو 2013، ووقفه لاحقا عن جميع المشاركات الدولية بما فيها بطولات العالم.

وحصل لاحقا على إمكانية تخفيف مدة العقوبة عاما واحد بسبب تعاونه مع السلطات المسؤولة عن مكافحة المنشطات. وأوضح غاي “إنه أمر صعب، لا زلت أحاول هضمه وأنا أنتظر فرصة سانحة لكي أشرح للناس أن أي خطأ يدفع الشخص ثمنه باهظا”. وأكد مرارا أنه لم يلجأ إلى تناول المنشطات لكن نتيجة الفحص الإيجابي أتت بسبب تناوله مكملات غذائية ملوثة.

وتابع “لما عدت من الإيقاف كنت متوترا وزاد وزني ولم يكن ذلك بسبب طول مدة الإيقاف بل بسبب الطريقة التي كان ينظر فيها الناس إلي حيث كانوا يظنوني متخم بالمنشطات ومواد مقوية أخرى، من دون الأخذ بعين الاعتبار بأنني ارتكبت خطأ ما”، ورأى أنه لا يزال في مرحلة التأقلم مع حياته الجديدة بعد الإيقاف خصوصا بالنسبة إلى التمارين التي يجريها بإشراف مدربه جون سميث بعد تخليه عن مدربه السابق جون دروموند الموقوف لمدة 8 أعوام.

ويمكن لغاي أن يأخذ عبرة من زميله جاستن غاتلين في سباق التتابع أربع مرات 100 م في أولمبياد 2012 والذي أظهر إمكانية العودة بعد وقفه بسبب المنشطات أيضا أربع أعوام من 2006 إلى 2010.

وكان غاتلين سجل 9.74 ثوان في لقاء الدوحة وحقق أفضل نتيجة لعام 2015 في سباق يوجين السبت الماضي في سباق 200 م (19.68 ثانية).

وقال غاتلين (33 عاما) الذي يسعى إلى الفوز على بولت في بكين الصيف المقبل “هذا الإيقاف كان بمثابة لعنة ومباركة في الوقت ذاته”، لقد منحني شهية العودة أكثر قوة لكي أثبت نفسي كأفضل عداء في العالم”.

22