غرائب من العالم: أقارب الرئيس السوداني يتظاهرون ضده

الأحد 2013/10/13
البشير مُطالب بحل الحكومة الإسلامية

الخرطوم – شارك قريبان للرئيس السوداني عمر البشير الجمعة في تظاهرة معارضة للحكومة لتأييد حرية التعبير والمطالبة بإنشاء سلطة انتقالية. وانضم عم البشير، الطيب مصطفى وأمين بناني الذي تربطه به روابط مصاهرة ووزير سابق إلى حوالي 150 متظاهرا تجمعوا أمام المسجد المركزي في الخرطوم.

وكتب المتظاهرون في رسالة موجهة إلى البشير "نريد حرية التعبير (…) والحق في التظاهر السلمي". وقرأ الرسالة بناني الذي بات رئيسا لمجموعة معارضة سميت "حزب العدالة".

ويدير مصطفى صحيفة "الانتباهة" الأكثر شعبية في السودان والتي منع صدورها لانتقادها رفع الدعم عن المحروقات بموجب قرار حكومي اتخذ في 23 سبتمبر الماضي، في قرار أثار حركة احتجاجات غير مسبوقة في الشهر الفائت في البلاد. ورفعت لافتة إلى جانب المسجد تقول "نريد حكومة تمثل جميع السودانيين". وحاصرت الشرطة المجموعة ومنعتها من المسير قبل تفريقها بلا أحداث تذكر.

وتطالب الرسالة الموجهة إلى البشير بحل الحكومة الإسلامية التي تولت السلطة في 1989 في أعقاب انقلاب عسكري وتقترح إنشاء "مجلس رئاسي وطني" مشكل من شخصيات تحكم لفترة 18 شهرا حتى تنظيم انتخابات. كما تطالب الرسالة التي وقعها 15 تشكيلا معارضا صغيرا أغلبها من الإسلاميين بمشاركة جميع الأحزاب السياسية في صياغة دستور جديد.


الأزمة المالية الأميركية تصيب ألعاب الحظ بسوء الطالع


واشنطن – إغلاق بعض الوكالات الحكومية الأميركية بسبب الأزمة المالية التي تشهدها، طال أيضا جوائز اليانصيب، حيث أعلنت الشركة المنظمة للعبة الحظ هذه، أنه لن يتم صرف أية بطاقة رابحة حتى انتهاء الإغلاق. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن مدير الشركة في واشنطن، بادي روغو، قوله إن من المرجح أن يؤثر عدم الدفع الفوري للجوائز في مبيعات اليانصيب، ما يشكل ضربة ثانية لهذه الشركة التي عجزت عن تقديم بطاقات جديدة طوال شهرين جراء نزاع في العقود. وأعرب عن اعتقاده بأن ذلك سيؤثر في الشركة بشكل سلبي، وأشار إلى محاولة "جعل الأشخاص يصدقون أننا سنفي بكافة التزاماتنا"، معتبرا أنه "كل يوم نعجز فيه عن دفع الجوائز يشكل مشكلة بالنسبة إلينا". ويحظر على مدينة واشنطن إنفاق مبلغ 6 مليارات دولار التي يتم جمعها محليا لأن قانونها المحلي ينص على وجوب موافقة الكونغرس على موازنتها.

رفض دفن جثة إريش بريكه


لعنة النازية تتبعه حتى مثواه الأخير


بوينس أيرس – ذكرت وزارة الخارجية الأرجنتينية على موقع "تويتر" للتدوينات المصغرة أن الأرجنتين لن تسمح بدفن جثة إريش بريكه، وهو مجرم حرب نازي سابق مدان، في أراضيها.

وتوفي بريكه الجمعة عن عمر ناهز 100 عام في روما، حيث كان يخضع للإقامة الجبرية تنفيذا لحكم بالسجن مدى الحياة لدوره في مذبحة ارتكبت عام 1944 وقتل جنود ألمان فيها 335 مدنيا. وأفادت السلطات الأرجنتينية: "أصدر وزير الخارجية هيكتور تيمرمان أوامره بعدم القبول بعودة جثمان المجرم النازي إريش بريكه إلى بلادنا". وأضافت "لن يوافق الأرجنتينيون على هذا النوع من الإجراء الجارح للكرامة الإنسانية".


حي.. ميت بحكم القانون


فلوريدا - بعد 29 عاما على اختفائه وإعلانه متوفيا، ظهر أميركي فجأة ليطالب باسترجاع حياته، غير أن قرارا من المحكمة قضى بأنه لا يزال ميتا بحكم القانون.

وكان القاضي أصدر حكما عام 1994 أعلن فيه أن دونالد ميلر متوف قانونيا، بعد 8 أعوام على اختفائه من منزله في أركاديا بولاية فلوريدا. غير أن ميلر ظهر فجأة عام 2005، وقرر هذا العام المطالبة بإلغاء الحكم الصادر بحقه، بغية حصوله على رخصة سوق، وإعادة تشغيل رقم ضمانه الإجتماعي. إلا أن القاضي أيد حكمه السابق، الذي يقول إن ميلر متوف بعين القانون، موضحا أن طلب ميلر تعدى مهلة الـ3 سنوات التي يجيزها القانون لعكس حكم بالوفاة.

24