غرائب من العالم: قضى ثلاثة عقود في السجن.. لتظهر براءته أخيرا

الأحد 2013/11/10
ريجيستر يقضي 34 سنة خلف القضبان جراء جريمة لم يرتكبها

لوس أنجلس – ظهرت براءة أميركي من تهمة قتل بعد تمضية 34 سنة في السجن بسبب إفادة أحد الشهود تبين أنها كاذبة. وأفادت شبكة (إن بي سي) الأميركية أن القاضي في محكمة لوس أنجلس العليا أسقط تهمة القتل عن كاش ديلانو ريجيستر (53 سنة)، بعدما اعترفت أختا إحدى الشاهدات في قضيته أن إفادة شقيقتهما كاذبة. وأشارت إلى أن ريجيستر خرج من السجن متأبطا ذراع والدته، بعد تمضية 34 سنة خلف القضبان جراء إدانة بجريمة قتل امرأة في الـ 78، لم يرتكبها وأصر على براءته منها.

وقال ريجيستر إن كل ما يحلم به الآن هو تناول وجبة تعدها والدته له، بعدما حرم من ذلك طوال أكثر من 3 عقود.

يشار إلى أن إدانة ريجيستر استندت على إفادات الشهود، وقد أصرت برندا أندرسون على أنه القاتل، بالرغم من أنه قدم دليلا بأنه كان مع حبيبته يوم وقوع الجريمة في عام 1979.


ضاع هاتفها الخلوي فأضرمت النار في الشقة


نيويورك – استشاطت امرأة في نيويورك غضبا بعد ضياع هاتفها الخلوي، وفقدت صوابها فأضرمت النار في ملابس لديها، ليمتد الحريق ويلتهم شقة صديقها بكاملها ويستدعي نقل رجل إلى المستشفى في وضع صحي خطير.

وأضافت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز" الأميركية أن النار امتدت والتهمت القسم الأكبر من الشقة، قبل أن تتمكن فرق الإطفاء من إخمادها، ليتبين أن رجلا أصيب بحروق شديدة وقد نقل إلى المستشفى في وضع صحي خطير.

التدريبات التي يقوم به كروز أكثر صعوبة من القتال في أفغانستان

وأصيب في الحادث 4 أشخاص آخرين بينهم طفل، لكن إصاباتهم بسيطة. واعتقلت الشرطة المرأة، التي كانت تصيح بأعلى صوتها قائلة كلمة "آسفة" بالأسبانية.


توم كروز يقارن عمله كممثل بالقتال في أفغانستان


لاس فيغاس- قال النجم الهوليودي توم كروز إن عمله كممثل محترف صعب بقدر صعوبة القتال في أفغانستان. ونقل موقع (تي إم زي) عن كروز قوله إن التدريب الذي يقوم به أصعب من التدريبات التي يجريها رياضي أولمبي، لا بل إنها أكثر صعوبة من القتال خلال الحرب في أفغانستان.

ولفت إلى أن مواقع تصوير بعض مشاهد أفلامه أشبه بالخدمة في أفغانستان، مشيرا إلى أن فيلمه الأخير كان "وحشيا". لكنه أقر أن مهنته تجلب معها ميزات عديدة وعلى رأسها الرفاهية، كاشفا أنه لم يسافر في الدرجة التجارية خلال السنوات الـ4 الماضية إلا مرة واحدة فقط، وذلك لأنه لم يكن لديه أي خيار آخر.


رفضوا تشغيل موسيقاها المفضلة.. فهددتهم بسكين


ستوكهولم – يبدو أن حب امرأة سويدية للموسيقى لا يوصف، حيث أنها هددت مسؤولين في أحد الملاهي الليلية بسكين بسبب رفضهم تشغيل موسيقاها المفضلة. ونقلت صحيفة "لوكال" عن الشرطة السويدية قولها في تغريدة على حسابها على موقع "تويتر" أن "ضيفة الملهى الليلي كانت تشكو من أن المشروبات سيئة، وأن موسيقى "السيذرز" لا تلعب بشكل كاف في الملهى.. وأساءت التصرف، ورحلت، وهددت الضيوف خارج الملهى بسكين، واعتقلت".

24