غربال الملكي يطيح بتاسع مدرب في عهد الرئيس بيريز

لا يستبعد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، العودة إلى تدريب نادي إيه سي ميلان، لا سيما بعد أن كشف أدريانو غالياني المدير العام للـ”روسنيري” أن هناك احتمالا بالفعل في عودة مدرب ريال مدريد السابق مرة أخرى إلى السان سيرو الموسم القادم.
الأحد 2015/05/31
أنشيلوتي: ستخلد ذكرى العامين الرائعين اللذين قضيتهما في ريال مدريد في ذهني

روما - رفض كارلو أنشيلوتي أن يستبعد العودة لتدريب ميلان الإيطالي مرة أخرى، حيث ومما يذكر أن أنشيلوتى (55 عاما) -الذي أمضى 13 عاما ناجحا مع الميلان كلاعب ثم كمدرب- أصبح غير مرتبط بأي ناد الآن بعد إقالته من تدريب ريال مدريد الأسباني يوم الاثنين الماضي. وكان أنشيلوتي قد صرح في وقت سابق بأنه سيبتعد عن مجال التدريب لمدة عام في أعقاب الجراحة التي أجراها في ظهره، إلا أنه يقول الآن أنه لن يتخذ قراره النهائي إلا في أوائل يونيو القادم. وأضاف “إنني لا أمانع في العودة إلى الروسنيري مرة أخرى، لا سيما وإنني أتفاهم بشكل جيد مع غالياني، كاشفا عن اعتزمه اتخذ قراره النهائي في هذا الصدد يوم الأربعاء المقبل”.

وشدد بيرلسكوني على أنه سيكون سعيدا للغاية حال عودة أنشيلوتي إلى ميلان، الذي يتولى تدريبه حاليا فيليبو إينزاغي. وصرح “إنني ما زلت محتفظا بصداقتي القوية مع أنشيلوتي، وسيكون معه بعض المساعدين الشخصيين لمعاونته”.

وأضاف “أعتقد أن عودته للفريق ستكون إيجابية. فإنه سوف يكون معنا بلا شك”. ويعاني ميلان هذا الموسم من سوء النتائج تحت قيادة إينزاغي، حيث يحتل الفريق المركز العاشر حاليا في ترتيب الدوري الإيطالي قبل مرحلتين من نهايته، ليتأكد غيابه عن المسابقات الأوروبية في الموسم المقبل للمرة الثانية على التوالي.

من ناحية أخرى كشفت وسائل إعلام بريطانية أن المدرب الإيطالي أنشيلوتي المدير الفني المقال من تدريب ريال مدريد الأسباني، بطل أوروبا، يفضل العودة إلى الدوري الإنكليزي الممتاز من بوابة ليفربول. وأكدت صحيفة (ذا صن) البريطانية أن أنشيلوتي يرحب بتدريب ليفربول، إلا أنه يصر على الحصول على راحة لمدة عام لأسباب صحية، في حين أن إدارة الريدز ستسعى إلى إقناعه بالعودة سريعا في حالة إقالة مدربه الأيرلندي برندان رودجرز.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن أنشيلوتي يريد أن يخوض تحد جديد، وأنه يرى فريق ليفربول مناسب لفكرته وأسلوبه، وأنه لا يمانع تدريبه في الفترة المقبلة. وسيحسم مصير هذه الصفقة الشهر المقبل، بعد اجتماع بين رودجرز وإدارة ليفربول لاتخاذ القرار النهائي بشأنه، بعدما خرج دون تحقيق أي لقب هذا الموسم.

مساندة الكبار

ساند عدد من أبرز لاعبي ريال مدريد المدرب كارلو أنشيلوتي بعدما أصبح كبش فداء لموسم بلا ألقاب وصدر قرار بإقالته. ولم يخف الهداف كريستيانو رونالدو دعمه للمدرب الإيطالي، إذ قال المهاجم البرتغالي إنه يأمل في العمل معه مرة أخرى الموسم المقبل. لكن رئيس النادي فلورنتينو بيريز قرر إقالة أنشيلوتي بعد عامين فقط قاد خلالهما الفريق ضمن عقد مدته ثلاث سنوات.

وأثار القرار، الذي اتخذ بعد عام بالتمام والكمال من تتويج ريال تحت قيادة أنشيلوتي بلقبه العاشر في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حفيظة عدد كبير من اللاعبين المهمين في الفريق والذين أظهروا تقديرهم للمدرب. وقال الظهير الأيسر البرازيلي مارسيلو “شكرا على كل شيء أيها القائد. أنت عظيم بحق”.

كشفت وسائل إعلام بريطانية أن المدرب الإيطالي أنشيلوتي المدير الفني المقال من تدريب ريال مدريد الأسباني، بطل أوروبا، يفضل العودة إلى الدوري الإنكليزي الممتاز من بوابة ليفربول

وأضاف زميله الألماني توني كروس لاعب الوسط “شكرا لك أيها القائد. كان من الرائع العمل معك. أتمنى لك كل الخير في المستقبل”. كما شكر لاعب الوسط الكولومبي جيمس رودريجيز المدرب قائلا إنه “تعلم الكثير في وقت قصير جدا” من أنشيلوتي البالغ من العمر 55 عاما.

وقال بيريز، الذي استعان بتسعة مدربين خلال فترتين على رأس النادي مدة كل منهما ست سنوات، إنه لا يعارض جهر اللاعبين بتعاطفهم مع أنشيلوتي. لكنه بالسير على عكس ما أراده معظم اللاعبين فإنه ربما جعل مهمة الخليفة المنتظر للرجل أصعب كثيرا.

وبينما لم يعلق الحارس إيكر كاسياس والمدافع سيرجيو راموس علنا على إقالة أنشيلوتي، فإن قرار بعض اللاعبين بالتعبير عن رأيهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي أمر غير معتاد في ناد يسيطر بشدة على ما يخرج منه من معلومات. وقال بيريز إن النادي سيكشف عن هوية المدرب التالي الأسبوع المقبل وتتوقع وسائل إعلام محلية أن يكون رفائيل بنيتز مدرب نابولي.

ذكرى خالدة

أعرب المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي عن امتنانه لفترة العامين “الرائعين” اللذين قضاهما بين جدران نادي ريال مدريد الأسباني بعد أن أقيل من منصبه. وقال عبر مواقع التواصل الاجتماعي “ستخلد ذكرى العامين الرائعين اللذين قضيتهما في ريال مدريد في ذهني.. أشكر النادي والجماهير واللاعبين.. فليحيا ريال مدريد ولا شيء غيره”.

ولد أنشيلوتي في ريجيولو بإيطاليا في يونيو 1959، هو لاعب خط وسط مميز وقوي لعب لفرق بارما وروما وميلان وساعد روما على الفوز بلقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي العام 1983 وبأربعة ألقاب لكأس إيطاليا قبل أن ينضم إلى ميلانو في العام 1986، حيث أضاف لقبين آخرين للدوري، إلى جانب فوزه مرتين متتاليتين بكأس أوروبا عامي 1989 و1990.

كارلو أنشيلوتي (مواليد 10 يونيو 1959)
هو لاعب كرة قدم سابق ومدرب الآن والملقب بـ"كارليتو". لعب أنشيلوتي كلاعب خط وسط وبدأ اللعب مع فريق الشباب بنادي بارما في الفترة 1975-1976 ثم لعب لفريق الكبار بنفس النادي خلال الفترة 1976-1997. ولعب أنشيلوتي بعد ذلك لنادي روما في المدة 1979-1987، ثم لعب لنادي ميلان خلال الفترة 1987-1992، كما لعب لمنتخب إيطاليا الوطني لمدة 10 سنوات 1981-1991.

وبدأ انشيلوتي مهنة التدريب عام 1995 مع نادي ريجيانا للموسم 1995-1996، ثم انتقل لتدريب نادي بارما خلال الفترة 1996-1998، ثم قام بتدريب نادي يوفنتوس في الفترة 1999-2001، ثم بدأ تدريب نادي ميلان خلال المدة 2001-2009. ثم درب نادي تشيلسي 2009-2011، ثم قام بتدريب نادي باريس سان جيرمان 2011-2013، في 25 يونيو 2013 أعلن ريال مدريد التوقيع مع كارلو أنشيلوتي كمدربا جديدا للفريق لمدة ثلاث سنوات.

وخاض 26 مباراة دولية مع إيطاليا وسجل هدفا واحدا ولعب في كأس العالم 1990. وأصبح مدربا لأول مرة مع فريق ريجيانا في العام 1995 ومنح الفريق الصعود لدوري الدرجة الأولى الإيطالي قبل أن ينضم إلى بارما لموسمين. وحل أنشيلوتي بديلا لمارشيلو ليبي مع يوفنتوس في فبراير 1999 إلا أنه فشل في معادلة النجاحات السابقة لسلفه. عاد إلى سان سيرو كمدرب لميلان في العام 2001.

نال المدرب الإيطالي لقبين لدوري أبطال أوروبا ولقبا لدوري الدرجة الأولى الايطالي ولقبا لكأس إيطاليا وكأس العالم للأندية العام 2007. في أواخر مايو 2009 أعلن أنشيلوتي رحيله عن ميلان عقب قيادته الفريق لاحتلال المركز الثالث في الدوري الإيطالي. بعد يوم واحد خلفه المدرب غوس هيدينك في تدريب تشيلسي بعد توقيعه على عقد لمدة ثلاث سنوات.

من ناحية أخرى كانت بداية أنشيلوتي متميزة في ستامفورد بريدج، حيث فاز الفريق بأول ست مباريات. وتراجع تشيلسي خلف مانشستر يونايتد في الدوري الإنكليزي الممتاز قبل آخر ست مباريات في الموسم إلا أن الفوز 2-1 على منافسه دفع تشيلسي نحو القمة ومضى الفريق قدما ليفوز بلقب الدوري وأنهاه بفوز ساحق 8-0 على ويغان اثلتيك. وأكمل تشيلسي الثنائية المحلية في موسم 2009-2010 بالفوز 1-0 على بورتسموث في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي.

رغم بداية الفريق القوية للموسم بانتصارين بنتيجة 6-0 وتصدره لجدول المسابقة حتى نوفمبر قلت الانتصارات وهو ما أدى إلى توجيه انتقادات شديدة إلى أنشيلوتي لأول مرة منذ تعاقده مع الفريق. وعانى تشيلسي للبقاء ضمن الأربعة الكبار في يناير وضاع حلم رومان أبراموفيتش مالك الفريق في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا بعدها بثلاثة أشهر مع خسارة الفريق أمام مانشستر يونايتد في دور الثمانية.

وأقيل أنشيلوتي عقب إنهائه الموسم بالهزيمة 1-0 أمام إيفرتون وهو ما ترك تشيلسي على بعد تسع نقاط خلف يونايتد في الترتيب النهائي. وانضم أنشيلوتي إلى باريس سان جرمان في ديسمبر 2011 وأنهى النادي الموسم في مركز وصيف البطل. في الموسم التالي قاد أنشيلوتي الفريق إلى الفوز بأول لقب للدوري الفرنسي منذ العام 1994 قبل مباراتين على نهاية الموسم. وأبلغ أنشيلوتي فريق باريس سان جرمان بأنه يرغب في الرحيل إلا أن النادي رفض طلبه في مايو الماضي.

أنشيلوتي يعتبر واحدا من ستة أشخاص إلى جانب ميغيل مونوز وجيوفاني تراباتوني ويوهان كرويف وفرانك ريكارد وبيب غوارديولا فازوا بلقب كأس أوروبا كلاعبين ومدربين

ريال مدريد

تعاقد ريال مدريد مع أنشيلوتي في يونيو 2013 خلفا لجوزيه مورينيو وقاد النادي للفوز بدوري الأبطال للمرة العاشرة في أول مواسمه مع العملاق الأسباني إضافة إلى الكأس. وبدا أن المدرب الإيطالي في طريقه لتحقيق نفس الإنجازات في الموسم الثاني، حيث سجل ريال رقما قياسيا أسبانيا في عدد الانتصارات المتتالية برصيد 22 فوزا في نهاية 2014، لكن مستواه تراجع بعدها ليخرج من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس، بينما فاز برشلونة بالدوري وأقيل أنشيلوتي. ويعتبر أنشيلوتي واحدا من ستة أشخاص إلى جانب ميغيل مونوز وجيوفاني تراباتوني ويوهان كرويف وفرانك ريكارد وبيب غوارديولا فازوا بلقب كأس أوروبا كلاعبين ومدربين.

وأصبح بنيتز مدرب ليفربول وتشيلسي السابق الذي سبق له تدريب فريق الشباب في ريال مدريد المرشح الأوفر حظا لخلافة المدرب الإيطالي. وربطت تكهنات العديد من المدربين الآخرين بتدريب ريال مدريد مثل الألماني يورغن كلوب الذي استقال من تدريب بروسيا دورتموند وميشيل لاعب ريال السابق الذي أمضى فترات في قيادة الفريق الثاني للعملاق الأسباني على ملعب برنابيو وأندية أخرى مثل خيتافي وإشبيلية.

22