غرب آسيا تؤثث لصراع قوي بين المدربين

إثارة ومنافسة شرسة مرتقبة بين المنتخبات بعد أن حظيت هذه النسخة التي تقام في بلاد الرافدين لأول مرة في التاريخ باهتمام رسمي وإعلامي كبير.
الجمعة 2019/07/26
المنتخب السعودي أحد أبرز المنتخبات المرشحة لحصد اللقب

بغداد – تترقب الجماهير العربية بطولة غرب آسيا في نسختها الجديدة التي تستضيفها مدينتي كربلاء وأربيل في العراق من 30 يوليو الجاري وحتى 14 من أغسطس المقبل بمشاركة 9 منتخبات.

ويتوقع أن تشهد البطولة إثارة ومنافسة شرسة بين المنتخبات وحضورا جماهيريا كبيرا بعد أن حظيت هذه النسخة التي تقام في بلاد الرافدين لأول مرة في التاريخ باهتمام رسمي وإعلامي كبير.

ومن أبرز الصراعات التي ستكشف عنها هذه النسخة من البطولة، احتدام المنافسة بين المدربين المحليين والأجانب أيضا.

والبداية مع مدرب منتخب البلد المنظم الذي يقوده السلوفيني سريتشكو كاتانيتش، والذي تولى المهمة مع أسود الرافدين قبل بطولة آسيا التي أقيمت بالإمارات مطلع العام الحالي، ونجح معه في الفوز على فيتنام 2-3 واليمن 0-3، والتعادل السلبي مع إيران ليودع البطولة بعد خسارته أمام المنتخب القطري في دور الـ16. ويبحث كاتانيتش عن إنجاز مع فريقه خاصة وأن البطولة تقام على أرضه.

أما البلجيكي فيتال بوركلمانز، المدير الفني للمنتخب الأردني، فيدرك أن مهمته لن تكون سهلة في البطولة رغم الإعداد المثالي، وخوض فريقه لمباريات ودية مهمة ومعسكر وصف بالمثالي في تركيا.

ومن جهته تعاقد الاتحاد اللبناني لكرة القدم مع المدرب الروماني ليفيو تشيوبوتاريو، قبل انطلاق هذه البطولة وقام بتقديمه الأربعاء. وقاد تشيوبوتاريو تمارين منتخب “الأرز” خلال الأسابيع الـ3 الأخيرة، حيث اعتبرها فرصة للتعارف ورؤية معظم المواهب اللبنانية.

ومن جانبه يبحث الكرواتي روميو جوزاك، المدير الفني للكويت، عن انطلاقة جديدة بعد عودة الأزرق للمشاركات الخارجية من جديد.

ووعد جوزاك بأن يكون فريقه بحالة مثالية في التصفيات الآسيوية المزدوجة لمونديال قطر 2022 ونهائيات آسيا في الصين 2023، وهو يراهن على بطولة غرب آسيا لتكون محطة إعداد مثالية.

وبدوره يتطلع فجر إبراهيم مدرب سوريا إلى تحقيق نتائج جيدة ومرضية ليصالح أنصار الفريق بعد النتائج الكارثية في الوديات الأخيرة. ويدرك إبراهيم، أن مهمته قد تنتهي مع نهاية مشوار البطولة إن لم يحقق اللقب أو حتى الوصول للمباراة النهائية. فيما يدرك الجزائري نورالدين ولد علي، مدرب فلسطين أن فريقه ليس من المرشحين للفوز باللقب، لكنه يأمل في إحداث المفاجأة.

ويدخل البرتغالي هيليو سوزا، مدرب البحرين البطولة بطموحات كبيرة وتحقيق نتائج جيدة، رغم فترة التحضير القصيرة.

ويخطط المدرب يوسف عنبر لقيادة المنتخب السعودي إلى تحقيق إنجاز مميز في بطولة غرب آسيا. ويعد المنتخب السعودي أحد أبرز المنتخبات المرشحة لحصد اللقب، رغم أنه سيلعب بالفريق الرديف ودون لاعبي الهلال والأهلي والنصر والاتحاد لانشغالهم بمباريات دوري الأبطال.

22