غروس: الأولوية ستكون للأهلي إذا أراد استمراري

الثلاثاء 2016/04/26
البقاء أم الرحيل

الرياض - أعرب المدرب السويسري كريستيان غروس عن سعادته بتتويج فريقه الأهلي بلقب الدوري السعودي لكرة القدم بقوله “كنت أريد الفوز باللقب مع الأهلي من أجل إسعاد الجماهير التي كان لديها إيمان قوي بقدرتنا على الفوز بالبطولة ولا سيما في هذا الموسم”.

وتابع “اللاعبون قدموا أداء رائعا وفرضوا سيطرتهم على الملعب خصوصا مع بداية الشوط الثاني”.

وأشاد غروس بأداء اللاعبين أمام الهلال، ممتدحا إصرارهم على الفوز وحسم اللقب وقال “بعد انتهاء الشوط الأول بتقدم الهلال، طالبت اللاعبين بتقديم قصارى جهدهم، وقلت لهم إنها ليست المناسبة الأولى التي نتأخر فيها بالنتيجة، ولم نيأس وآمنا بقدرتنا على قلب تأخرنا، وكان هدف التعادل أهم حدث في اللقاء، لأن التعادل كان سيبقي اللقب بين أيدينا أيضا”.

وكشف غروس أن لديه عروضا كثيرة يعكف على دراستها في الفترة الحالية لكنه أكد “عقدي مع الأهلي ينتهي مع آخر مباراة هذا الموسم، ولديّ أكثر من عرض أفاضل بينها، لكن الأولوية ستكون للأهلي إذا أراد استمراري”.

من جهته، اعتبر طارق كيال، أحد أبرز لاعبي الأهلي في تاريخه، الذي استعانت به إدارة النادي للعمل كمشرف عام على الفريق بعد غياب عن النادي لثلاث سنوات “تفوق الهلال في الشوط الأول ونجح في التقدم، إلا أنه خلال الاستراحة في ما بين الشوطين تحدثنا مع اللاعبين وطالبناهم بالتركيز واستغلال نقاط الضعف لدى الفريق الهلالي، ونفذ اللاعبون ما طلب منهم وسجلنا هدفين خلال الدقائق الخمس الأولى وحسمنا المباراة”. واعتبر مدافع الأهلي أسامة هوساوي بدوره أن “بطولة الدوري حلم تحقق”.

الأهلي حقق العديد من الأرقام القياسية هذا الموسم تحت قيادة غروس الذي أصبح أول مدرب أوروبي يحقق معه هذا الإنجاز

وأنهى الأهلي قطيعة مع التتويج بالدوري السعودي استمرت 32 عاما بعد أن حسم الأحد اللقب الثالث في تاريخه قبل مرحلتين من النهاية.

وكانت المرة الأخيرة التي توج فيها الأهلي بطلا للدوري السعودي عام 1984، بعد أن دوّن اسمه في سجل الألقاب عام 1978، بينما حقق وصافة الدوري 7 مرات. وضمن الأهلي اللقب حسابيا قبل مرحلتين من ختام الدوري لتفوقه في المواجهات المباشرة التي جمعته بالهلال هذا الموسم (1-2) ذهابا بالرياض و(3-1) إيابا بجدة.

ووجد الأهلي نفسه محاطا بجماهيره الغفيرة والتي احتشدت منذ وقت مبكر في مدرجات ملعب الجوهرة المشعة لتزف فريقها نحو اللقب. وحقق الأهلي العديد من الأرقام القياسية هذا الموسم تحت قيادة المدرب غروس الذي أصبح أول مدرب أوروبي يحقق معه هذا الإنجاز. وخاض الأهلي 24 مباراة هذا الموسم، ففاز في 17 وتعادل في 6 وخسر واحدة كانت أمام نجران.

قلب المهاجم السوري عمر السومة الطاولة على الهلال بإحرازه هدفين متتاليين، قبل أن يضيف حسين المقهوي الثالث في الثواني الأخيرة. ورفع السومة رصيده هذا الموسم إلى 22 هدفا، ليتربع على صدارة ترتيب هدافي الدوري، بفارق ثلاثة أهداف عن الفنزويلي غيلمين ريفاس مهاجم الاتحاد.

وعبّر عمر السومة عن سعادته الغامرة بالفوز باللقب بقوله “فرحتي لا توصف، والفريق يستحق هذا اللقب لأننا بذلنا جهدا منذ بداية الموسم في التدريبات والمباريات”. واعتبر السومة “أن تسجيل هدفين في بداية الشوط الثاني كان نقطة التحول في المباراة”، مؤكدا أن الانتصار “لم يكن سهلا على فريق كبير مثل الهلال”.

وأضاف “لم نضيع مرانا واحدا.. صعدنا جبالا وهبطنا وديانا وتكللت جهودنا بالنجاح”. وأوضح لاعب وسط الأهلي سلمان المؤشر بدوره “التتويج جاء بجهد الجميع ليس للاعبين وحدهم”، مضيفا “الفوز جاء بتكاتفنا جميعا أجهزة فنية إدارية وطبية ولاعبين”.

22