"غزوة ذات الكرة" تشغل القرني والكلباني

السبت 2014/11/01
مغردون: نتمنى من الدعاة الابتعاد عن الرياضة كي لا يفسدوها

الرياض - سجال تويتري كروي بطلاه رجلا دين سعوديان أطلق عليه تندرا "غزوة ذات الكرة" يشعل اهتمام المغردين السعوديين على المواقع الاجتماعية.

أشعل نهائي البطولة الآسيوية التي ستقام جولة الإياب منه على أرض استاد الملك فهد الدولي في الرياض اليوم السبت بين الهلال السعودي وسيدني الأسترالي، جدلا حادا بين الداعيتين السعوديين عائض القرني وعادل الكلبناني.

وفي التفاصيل فقد غرد القرني: “التعصب الرياضي الأعمى حمل بعضهم إلى أن تمنى أن يفوز الفريق الأجنبي غير المسلم على فريق وطنه فأين العقيدة والوطنية المزعومة؟”، فرد الداعية عادل الكلباني الذى كان قد أعلن من قبل نصراويته “باب: من شجع فريقا أجنبيا على فريق سعودي”، تلاها رد للقرني قائلا “صديقي أبو عبدالإله: والله ما حللتُ الغناء ولا شجعت فريقا على فريق”.

الكلباني علق على رد القرني قائلا “والله لا أعرف ولهامسون ولا تعاونت مع مطرب وليست لي أغنية وطنية”، في إشارة إلى تعاون فني جمع القرني بالمطرب محمد عبده.

وأضاف “عزيزي أبا عبدالله، أذكر أنك قلت في برنامج نقطة تحول إنك تشجع الهلال ومعجب باللاعب ولهامسون!!!”، وأضاف “عزيزي أبا عبدالله والله لم أرد إلا أن نترفع عن ذكر العقائد في التوافه وإغفال ذكرها في الملمات! وفهمك يكفي”.

وكتعليق على ذلك كتب مغرد ساخرا “جبهة القرني تمزقت!!”.

وأضاف آخر في نفس السياق “هجمة من القرني، يقطعها الكلباني وترجع للقرني لكن الكلباني يقطعها من جديد وهدف”.

القرني ختم هذا الحوار بينه وبين الكلباني قائلا “تراسلت أنا وأخي الشيخ عادل الكلباني عبر عشر رسائل واتساب البارحة كلها حب ودعاء مهما اختلفنا نــظل أحبابا”.

وختم الكلباني قائلا “محبتي للشيخ عائض في الله فلا يقطع أواصرها خلاف ولا انتقاد، ومهما اختلفت مع أخيك فإنه يبقى أخاك”.

المغردون على موقع تويتر أطلقوا هاشتاغ “القرني VS الكلباني”، معتبرين هذا الحوار المتشنج بمثابة مباراة كلامية، وانقسموا ما بين مؤيد ومعارض لما دار بين القرني والكلباني، وعدد آخر استاء من هذه الحرب الكلامية المحتدمة، كونها تدور حول قضية تشجيع فريق محدد من عدمه، ولا تمت بصلة إلى الدين لا من قريب ولا من بعيد حتى يتناقش بها دعاة إسلاميون.

سخر مغرد “أخاف أن يقولوا غدا، لعب كرة القدم جهاد”.

وكتب مغرد “أتمنى من الدعاة الابتعاد عن الرياضة كي لا يفسدوها أيضا، فالرياضة ترفيه، وليست ميدان حرب!”.

وغرد آخر “لم أكن أحسبهم مثلنا، يمسكون جوالا وفاضين لهذه الأشياء حتى رأيتهما في تويتر يتضاربان في توافه الأمور”.

وكتبت مغردة “حوارهما أعجبني… بشر عاديون يمزحون ويتهاوشون، أقرب إلى القلب… تخلوا عن لعب دور أبو لحم مسموم”.

وقال القرني في حديثه لإذاعة محلية عن التعصب الرياضي: “لقد وقع الفأس في الرأس.. بعد تغريداتي واجهت سبا وشتما لـ10 سنوات إلى الأمام”.

وأضاف: “لقد ‘هشتقوني’.. وأستغرب ممن يعيشون في الوسط ‘الرياضي’، وليست لديهم روح رياضية!!”.

وبات التعصب الرياضي يثير جدلا واسعا في الشارع السعودي. يواجه نادي الهلال السعودي حملة تشجيع من قبل سعوديين وهو الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الوسط الرياضي والإعلامي.

وكان المغردون السعوديون على موقع تويتر واسع الانتشار في السعودية، قد تفاعلوا بشكل لافت مع الهاشتاغ “التعصب الرياضي” بعد أن تحدثت تقارير إعلامية عن مشجعة سعودية استقبلت فريق ويسترن سيدني الأسترالي في المطار، إضافة إلى كثير من الحوادث المشابهة.

19