غضب أوباما فـ"unfollow" بوتين

الاثنين 2013/09/09
مغردون سخروا من انفعال أوباما عند إزالته من قائمة أصدقاء بوتين

رغم مصافحة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نظيره الأميركي، باراك أوباما، خلال لقائهما في قمة العشرين، الخميس، إلا أن كلا منهما قام بحذف الآخر في مواقع التواصل الاجتماعي بعد «توتر» علاقاتهما الشخصية بسبب الموقف من النظام السوري.

وقرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التخلي عن صداقة الرئيس الأميركي باراك أوباما في العالم الافتراضي عبر حذفه من قائمة أصدقائه على موقع فيسبوك في خطوة فريدة من نوعها.

وأكدت صحيفة «ذا ديلي راش» الأميركية أن الخبر وصل إلى أوباما أثناء الإيجاز الصباحي الذي يقدمه له معاونه، مما أثار غضبه خاصة عندما علم أن بوتين ما يزال صديقه على فيسبوك. وقام أوباما بحذف متابعة نظيره على موقع تويتر.

يذكر أن العلاقات بين روسيا وأميركا تشهد توترا شديدا بعد تعارض موقف الرئيسين بشأن الأزمة في سوريا ومنح روسيا حق اللجوء لموظف وكالة الاستخبارات الأميركية السابق إدوارد سنودن.

ويقول متابعون إن «التفاصيل الصغيرة تكشف في الغالب عن تحول الخلاف السياسي بين الدول إلى علاقات متوترة بين الرؤساء».

وانشغل رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأخبار الرئيسين الأميركي والروسي وتحول الخلاف بينهما إلى خلاف شخصي على الشبكة العنكبوتية.

كان هناك العديد من التغريدات العربية الساخرة. وسخر مغردون من أن غضب أوباما كان شديدا عندما علم أنه حُذف من لائحة أصدقاء بوتين الفيسبوكيين، في وقت بقي نائبه جون بايدن صديقا فيسبوكيا للرئيس الروسي.

ويزيد عدد الفلوورز لأوباما على موقع تويتر عن 36 مليون و150 ألفا، وفي وقت عدد الذين يتابعهم Following أوباما قرابة 660 ألف شخص.

ومن التغريدات والتعليقات العربية الساخرة «إيه شغل العيال ده!!.

وسخر مغرد «أكيد أن أوباما يضيف فتيات أضافهن بوتين». وقال آخر «بوتين حذف أوباما من قائمة أصدقاء فيسبوك وأوباما رد بالمثل لبوتين على تويتر.. الله يستر لا توصل للبلوك».

وقال مغرد ليبي «الليبيون يتقاتلون من أجل الكهباء والماء وروسيا وأميركا تلهوان على الفيسبوك وتويتر.. دنيا غرورة ليه العجب».

كما تناقل المغردون بسخرية أيضا تغيير ترتيب مقاعد الرؤساء في قمة العشرين. وتقرر اعتماد اللغة الإنكليزية في كتابة الأسماء حتى لا يجلس الرئيسان على مقربة من بعضهما البعض.

19