غضب أوروبي من حماية روسيا للانفصاليين في شرق أوكرانيا

الثلاثاء 2017/02/21
بوتين يثير قلق الأوروبيين

باريس – أدانت فرنسا، الاثنين، قرار روسيا الاعتراف مؤقتا بجوازات سفر أصدرها انفصاليون في أوكرانيا، وقالت إن القرار لا يتسق مع مضمون اتفاق مينسك للسلام، فيما وصف متحدث باسم الحكومة الألمانية القرار بأنه انتهاك للاتفاق.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان “نأسف على هذا القرار”. وأضاف البيان أن باريس تريد من موسكو التركيز على استخدام نفوذها على الانفصاليين في أوكرانيا لضمان تطبيق بنود اتفاق السلام الموقع في مينسك.وقال البيان “هذا هو السبيل الوحيد لضمان حل دائم للأزمة في شرق أوكرانيا”. واعتبرت الحكومة الألمانية، الاثنين، أن اعتراف روسيا بجوازات سفر صادرة عن انفصاليي شرق أوكرانيا الموالين لموسكو “غير مقبول” ويخالف اتفاقات مينسك للسلام.

وقال شتيفن سايبرت، الناطق باسم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إن القرار الذي اتخذه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت بالاعتراف بهذه الوثائق “يقوض وحدة أراضي أوكرانيا ويشكل مخالفة واضحة لما تقرر في مينسك”.

ووقع بوتين السبت مرسوما يعترف بـ”أوراق الهوية والشهادات المدرسية والمهنية ووثائق الولادة والوفاة” التي يصدرها الانفصاليون في “جمهوريتي” لوغانسك ودونيتسك المعلنتين من جانب واحد، علما بأن روسيا لم تعترف رسميا بهاتين “الجمهوريتين”.

وأكد المرسوم أن هذا الإجراء “مؤقت” في انتظار التوصل إلى حل سياسي للنزاع الأوكراني “على أساس اتفاقات مينسك” التي وقعت في فبراير 2015. لكن تنفيذ اتفاقات مينسك التي شاركت فرنسا وألمانيا في وضعها شبه معطل منذ أشهر.

وندد الرئيس الأوكراني، بترو بوروشنكو، الذي كان يلتقي السبت في ميونيخ نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، بالمرسوم.

وقال “إنه دليل جديد على الاحتلال الروسي وانتهاكات روسيا للقانون الدولي”، معتبرا أن صدور المرسوم تزامنا مع لقائه مايك بنس نائب الرئيس الأميركي الذي أبلغ بالأمر “رمزي جدا”.

في المقابل، رحب المتمردون بالمرسوم. وقال رئيس “جمهورية” دونيتسك المعلنة من جانب واحد، الكسندر زخارتشنكو، “إذا كان الوطن الأم (روسيا) يدعم معركتنا بهذه القوة، فهذا يعني أن معركتنا محقة وأن قتلانا لم يسقطوا عبثا وأن آمالنا مبررة”.

أما إيغور بلوتنسيكي الذي يترأس “جمهورية” لوغانسك فرحب بما اعتبره “دليلا على أن جمهورية (لوغانسك) دولة”.

وقال “اليوم، تم اجتياز مرحلة جديدة للاعتراف الدولي بسيادة جمهوريتنا”، مضيفا أن مستقبلها “مرتبط حتما بروسيا”.

5