غضب الأمازيغ يمتد إلى حقول الغاز في غرب ليبيا

الأحد 2013/11/10
النفط في قلب الابتزاز الأمني والسياسي في ليبيا

ميناء مليتة (ليبيا)- بعد السيطرة على ميناء ليبي ووقف صادرات النفط وجه الضابط في قوة تأمين المنشآت النفطية عادل التلوع أنظاره إلى احتجاج أشد للمطالبة بحقوق أقليته الأمازيغية وهو قطع إمدادات الغاز إلى إيطاليا. ولطالما تعرض الأمازيغ للاضطهاد على يد الزعيم الراحل معمر القذافي وسرعان ما انضموا إلى الانتفاضة التي دعمها حلف شمال الأطلسي في عام 2011 وأطاحت به. والآن عاد الأمازيغ لارتداء زي الميليشيات وحملوا السلاح من أجل ما يصفها البعض بأنها ثورة ثانية.

وسيطر التلوع و50 فردا من الأمازيغ قبل نحو أسبوعين على ميناء مليتة الذي تديره المؤسسة الوطنية الليبية للنفط وشركة إيني الإيطالية. وهددوا أيضا بقطع إمدادات الغاز التي تتدفق عبر البحر المتوسط. وزاد احتجاج الأمازيغ من المهمة الصعبة بالفعل التي يواجهها رئيس الوزراء علي زيدان في سعيه لاحتواء عشرات الميليشيات المتناحرة والمقاتلين السابقين الذين سيطروا على أجزاء من البلاد بما فيها موانئ نفط في الشرق.

وقال التلوع "يمكننا وقف صادرات الغاز إلى أوروبا.. للضغط على إيطاليا والاتحاد الأوروبي لدفع المؤتمر الوطني العام (البرلمان الليبي) إلى الاعتراف بلغة الأمازيغ." وأضاف "نحن مسلمون وليبيون ولكن العرب يمارسون التمييز ضدنا."

وللأمازيغ مطالب واسعة إذ يريدون أن يحصلوا على المزيد من الحقوق وأن تضمن لهم الحكومة المركزية والبرلمان – الذي أصيب بالشلل بسبب الصراعات الداخلية – إدراج لغتهم وثقافتهم في الدستور الليبي الجديد. ويتزامن احتجاج الأمازيغ في مليتة مع سيطرة جماعات مسلحة أخرى على موانئ في شرق البلاد للمطالبة بحكم ذاتي أكبر وهو ما خفّض إنتاج النفط من البلد العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك). وتقول مصادر في قطاع النفط إن صادرات الخام من مليتة توقفت في وقت سابق هذا الشهر رغم أن إيني نفت التأكيدات بأن جميع التدفقات توقفت. وأغلق الأمازيغ في وقت سابق هذا العام خط أنابيب الغاز الذي يمد مليتة لفترة قصيرة.

وفي مليتة يعبر المحتجون الأمازيغ البوابة الأمامية لمجمع النفط والغاز الكبير الواقع على مسافة نحو 100 كيلومتر غربي العاصمة طرابلس دون أن يعترضهم أحد بل ويقدم لهم الحراس التحية.

وقبل نحو أسبوعين وصل أفراد الميليشيات في زوارق لخفر السواحل استولوا عليها في انتفاضة عام 2011. وبعد سيطرتهم لفترة وجيزة على ناقلتي نفط رفعوا لافتات وأعلاما ونصبوا خياما في المرفأ. وترسو الآن أربعة زوارق قطر إيطالية – تساعد الناقلات عادة على الرسو – بجانب قارب للمحتجين مزود بمدفع صغير مثبت على مقدمته. وأعد المحتجون الأمازيغ أنفسهم لاحتجاج طويل وهم عبارة عن مزيج من الموظفين الحكوميين والجنود بينهم شباب وكبار في السن وآخرون في منتصف العمر وينتمون إلى مدينة زوارة وبعض المناطق الأخرى التي يقطنها الأمازيغ.

ويعيش الأمازيغ أيضا في المغرب وتونس والجزائر وموريتانيا. وأدت توترات نشبت بينهم وبين العرب إلى اندلاع أعمال عنف في الماضي. وتشبه بعض مطالبهم ما يطالب به سكان مناطق أخرى في ليبيا سيطروا على موانئ وحقول نفط. ومن بين هذه المطالب تحسين الوضع الأمني وتعزيز التنمية بدعم من الثروة النفطية الضخمة التي تتمتع بها البلاد.

ولا يزال من الصعب على زيدان تلبية هذه المطالب في وقت يكافح فيه لبسط سيطرته وكبح جماح الميليشيات والإسلاميين المعارضين له. واختطف رئيس الوزراء نفسه لفترة قصيرة الشهر الماضي على يد ميليشيا تتعاون مع حكومته. وقاطع زعماء الأمازيغ اللجنة المكلفة بإعداد الدستور الجديد مطالبين بأن تكون لهم سلطة أكبر. ولا تشغل الأقليات سوى ستة مقاعد في البرلمان الذي يضم 60 مقعدا. ويقر بعض زعماء الأمازيغ الأكثر اعتدالا بأن الحياة تحسنت منذ سقوط القذافي الذي حظر لغة الأمازيغ.

2