غضب في إيران بسبب طوابير "سلة مأكولات" الفقراء

الجمعة 2014/02/07
ادانات واسعة لطريقة معاملة "الفقراء"

طهران – أثارت الصور التي تناقلتها وكالات الأنباء والفضائيات، عن إيرانيين يقفون في طوابير طويلة للحصول على سلة مأكولات حكومية، غضبا كبيرا لدى الإيرانيين، ولدى رموز المتشددين الذين رأوا فيها فضيحة تشوه صورة إيران.

وانتقدت دوائر عديدة قرار الرئيس حسن روحاني توزيع السلة، بسبب اصطفاف العديد من المواطنين في طوابير يومية أمام مراكز توزيعها، ووقوع عدة مشاجرات بين المواطنين ومسؤولين عن التوزيع.

أقدمت الحكومة الإيرانية على توزيع “سلة مأكولات” على الطبقة الفقيرة وتتكون هذه السلة من دجاجتين مجمدتين، 10 كيلوغرامات من الأرز، عبوتين صغيرتين من الجبن، كرتونتين من البيض وزجاجتين من زيت الطعام.

وتمنح السلة مرة واحدة فقط لكل عائلة، وبدأ توزيعها يوم 2 فبراير لمدة 15 يوما.

وقال مراقبون إن هذه السلة تم توزيعها على مقربين من النظام ومن رجال الدين، وإنها لم تصل إلى الفقراء الذين يعدون بالملايين في بلد نفطي ثري استنفد ميزانيته في التسليح والإنفاق على التدخل في الأزمات الإقليمية.

وقام نحو 40 نائبا، أغلبهم من التيار المتشدد، بتوقيع طلب فتح تحقيق برلماني بشأن “غياب عدد كبير من الإيرانيين من الطبقات المعدمة عن قائمات توزيع السلال”.

وأكد النائب جعفر قادري أن “هناك فئات من الشعب لا يشملها القرار بينما تستحقه، وفي المقابل هناك من حصل أو سيحصل عليه بينما هو ليس في حاجة إليه”.

وأمام موجة الغضب، اضطر روحاني للظهور على التلفزيون وتقديم اعتذاره على ما أسماه المشكلات التي حدثت أثناء توزيع السلة.

1