غطاء جوي دولي لتحرير مناطق في صلاح الدين

الأحد 2014/10/12
حشود عسكرية عراقية لاستعادة الأراضي التي تسطير عليها داعش

صلاح الدين( العراق)- ذكرت مصادر امنية عراقية الاحد أن القوات العراقية عززت من حشودها العسكرية في مناطق متفرقة من محافظة صلاح الدين بهدف استعادة الاراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية منذ العاشر من يونيو الماضي وحتى الان.

وقالت المصادر "وصلت الى محيط مدينة تكريت خلال الثلاثة ايام الماضية تعزيزات كبيرة من مختلف الصنوف العسكرية تحضيرا لعملية عسكرية في المناطق المحيطة بتكريت واتخذت القوات من جامعة تكريت وقاعدة سبايكر الجوية اماكن حشودها بانتظار استكمال تجهيزات الهجوم والشروع بالعملية العسكرية واسعة النطاق".

وذكرت "ان اجتماعاً أمنيا موسعاً عقد في جامعة تكريت قبل يومين بحضور قادة امنيين عراقيين وأميركيين تم خلاله استعراض الاوضاع في محافظة صلاح الدين واماكن تواجد المسلحين ووضع الخطط اللازمة للتسريع بطردهم من المناطق التي يسيطرون عليها في تكريت والمناطق المجاورة لها ".

واوضحت أن" الترجيحات تميل الى عدم الهجوم على تكريت في الوقت الحاضر والتوجه لتطهير مدينتي بيجي والصينية لتحقيق مجموعة من الاهداف التي من شأنها تقوية موقف القوات العراقية في حربها ضد المسلحين والسيطرة على طرق امداد المسلحين والتموين التي تربطهم بأربعة اتجاهات وهي طرق بيجي - حديثة الذي يربط بمحافظة الانبار وطريق بيجي - الموصل الذي يربط بمحافظة نينوى وطريق بيجي - الحويجة الذي يربط بمحافظة كركوك ويمر عبر نقطة الفتحة الاستراتيجية وهي النقطة التي يخترق فيها نهر دجلة سلسلة جبال حمرين وكذلك تأمين التواصل عن طريق الارض مع القطاعات الموجودة في مصفاة التكرير بيجي".

واوضحت المصادر أن المنطقة تشهد نشاطاً مكثفا لطيران التحالف الدولي الذي كثف من الطلعات الجوية في سماء تكريت والعلم وبيجي من اجل مراقبة المسلحين والكشف عن اوكارهم وتجهيزاتهم واسلحتهم فيما شهدت قاعدة سبايكر وصول تعزيزات كبيرة وتعزيز نقاط الحراسة والدفاع عن القاعدة بدبابات برامز أميركية الصنع وانشاء مركز قيادة وسيطرة فيها واتخاذ قاعدة للمروحيات التي ستشترك في الهجوم المرتقب".

وذكرت أن القوات العراقية المعززة بالمليشيات تتركز في ثلاث جهات حول تكريت في مناطق تماس تصل الى مئتي متر بينها وبين مسلحي التنظيم الذين يسيطرون على الجهة الشرقية والتي تربطهم بناحية العلم وتمثل مصدر التموين والتعزيز وخطوط امداداتهم مع مناطق التجهيز.

واوضحت المصادر أن قوات التحالف ستشارك بتأمين غطاء جوي في المناطق التي سيتم الهجوم عليها وكذلك المساعدة في ابطال مفعول العبوات الناسفة والقنابل الموقوتة التي زرعت عند مداخل المدن بتقنيات حديثة تهدف الى تعطيل حركة القوات العراقية قبل الشروع بتفكيكها تجنباً لخسائر في صفوف الافراد والمعدات العسكرية .

وكان طيران دول التحالف الدولي قد شنت غارات ليلية استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مناطق متفرقة جنوبي مدينة كركوك.

وقالت المصادر إن طائرات التحالف الدولي قصفت في ساعة متأخرة من ليلة السبت مواقع لمسلحي الدولة الإسلامية في مناطق غرب جنوبي كركوك.

وأضافت "للمرة الأولى تقصف طائرات التحالف مواقع مسلحي الدولة الاسلامية على بعد 50 مترا من سواتر قوات البيشمركة وخاصة في منطقة ملاعبدالله غربي كركوك"، موضحة أن القصف شمل مواقع لمسلحي الدولة في محاور مكتب خالد وملاعبدالله ووادي النفط وناحية الرياض وقضاء الحويجة وداقوق، وهي مناطق تقع غرب وجنوبي كركوك. وأشارت إلى أن الغارات خلفت أضرارا مادية وبشرية في صفوف المسلحين.

ويسيطر مسلحو الدولة الاسلامية منذ يونيو الماضي وحتى الان على مدن تكريت مركز محافظة صلاح الدين والدور وناحية العلم وبيجي والصينية والشرقاط فيما تمكنت القوات العراقية من طرد المسلحين من جميع مناطق طوزخورماتو شرقي من تكريت .

1