غلوبال فاير بور تصنف الجيش المغربي بين أقوى جيوش المنطقة

الاثنين 2015/02/23
القوات المسلحة الملكية تحتل المرتبة الخامسة من حيث أقوى جيوش المنطقة العربية والمرتبة 49 عالميا

الرباط – أكد الموقع الأميركي المتخصص في الشؤون العسكرية، “غلوبال فاير باور” (global fire power) أن الجيش المغربي يعدّ من أقوى الجيوش العربية، لأنه يمزج “بين المعدات التقليدية والحديثة، إلى جانب توفره على مؤهلات بشرية ضخمة”، مقدما تفصيلا للترسانة العسكرية للجيش، والمكونة من أسلحة برية تتوزع إلى 1348 دبابة، 2120 مدرعة مقاتلة، و192 مدفعية مقاتلة، وأخيرا 72 جهازا مضادا للصواريخ.

وحسب الموقع، فإن القوات المسلحة الملكية تحتل المرتبة 5 من حيث أقوى جيوش المنطقة العربية والمرتبة 49 عالميا بعد أن كان ترتيبه في العام الماضي 65، واحتلّت مصر الصف الأول عربيا و18 عالميا من حيث قوة جيشها.

وفي ما يخص الترتيب العالمي، فحسب الموقع المتخصص، يعدّ جيش الولايات المتحدة الأميركية أقوى جيوش العالم، متبوعا بالجيش الروسي في الصف الثاني، والجيش الصيني الذي صنف ثالثا يليه الجيش الهندي في المرتبة الرابعة ثم البريطاني خامسا.

ويعتبر الجيش المغربي من أقوى الجيوش العربية والأفريقية، حيث يمتلك أحدث الأسلحة الأميركية والفرنسية ومجهز بأحدث التقنيات، وقد اعترف الجنود الأميركيون الذين تدربوا معه في المناورات العسكرية كمناورة الأسد الأفريقي بشجاعة وعزم أفراد الجيش المغربي وبذكائه وبقدراته القتالية.

وتتوفر القوة الجوية للمملكة على أزيد من 428 طائرة عسكرية إضافة إلى 133 طائرة هيليكوبتر، موازاة مع قوة بحرية مؤلفة من 6 فرقاطات و70 قاربا عسكريا وطرادة عسكرية واحدة. أما فيما يتعلق بالأسلحة البرية للجيش المغربي، فهي تتوزع حسب نفس الموقع بين 1348 دبابة وأكثر من 2120 مدرعة للقتال وأكثر من 192 قطعة مدفعية متحركة و72 جهازا لكشف الصورايخ.

وأكد خبراء عسكريون أن الجيش المغربي قادر على صدّ مخاطر الإرهاب القادمة من بعض الدول المغاربية. يذكر أن الجيش المغربي بدأ بتنفيذ خطة عسكرية محكمة من أجل منع هجمات قد تستهدف أراضيه من قبل الجماعات المسلحة المنتشرة في بلدان شمال أفريقيا وعلى وجه التحديد تلك التي بدأ يتسع نفوذها على الأراضي الليبية.

ونشرت قوات الجيش المغربي منصات للصواريخ المضادة للطائرات قرب شواطئ مدينة الدار البيضاء، في وقت سابق، حيث تناقلت مواقع إلكترونية مغربية صورا وفيديوهات تظهر هذه المعدات العسكرية، في الوقت الذي لم يصدر فيه أي توضيح رسمي بشأن هذه التطورات.

2