غليان فلسطيني يذكّر بالانتفاضة الثانية

المناطق الحدودية بين إسرائيل وغزة تتحول إلى ساحة كر وفر بين الآلاف من المتظاهرين والقوات الإسرائيلية.
السبت 2018/03/31
انتفاضة

غزة – تحولت الإرهاصات السياسية والاجتماعية التي تعتصر قطاع غزة نتيجة حالة العزلة التي فرضتها صراعات حركتي فتح وحماس من جهة، والضغط الإسرائيلي من جهة ثانية، إلى حالة غليان تذكّر بالانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000.
واستشهد 12 فلسطينيا فيما أصيب نحو 1100 آخرين بالرصاص الحي، والاختناق بالغاز، جرّاء استهداف الجيش الإسرائيلي للفلسطينيين خلال مسيرة احتجاجات واسعة شارك فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، في مسيرة احتجاجية أطلق عليها “مسيرة العودة الكبرى”.
وتدفق عشرات الآلاف إلى الخيام التي تبعد أقل من مئتي متر عن الحدود شرق مدينة غزة، لكن سرعان ما اندفع المئات منهم وصاروا عدة آلاف بعد الظهر فوق السواتر الرملية التي تبعد عشرات الأمتار عن السياج الحدودي حيث تتمركز دبابات ومصفحات إسرائيلية.
وتحولت المناطق الحدودية بين إسرائيل وقطاع غزة حيث أقيمت خيام للاجئين إلى ساحة كر وفر بين الآلاف من المتظاهرين والقوات الإسرائيلية في مواجهة هي الأولى من نوعها دون عسكرة.

إسرائيل تواجه بوحشية الآلاف من المتظاهرين في غزة

1