غندور: من ينتظرون خروج الشارع لإسقاط الحكومة سيطول انتظارهم

الجمعة 2014/09/05
إبراهيم غندور يدعو المعارضة إلى العمل لبناء الوطن من أجل الشعب

الخرطوم- قال مساعد الرئيس السوداني نائب رئيس المؤتمر الوطني الحاكم إبرهيم غندور، ان من ينتظرون خروج الشارع لاسقاط الحكومة سوف يطول انتظارهم.

ونفى غندور في فاتحة أعمال المؤتمر العام للمؤتمر الوطني بولاية سنار بسنجة أمس الخميس أن يكون خطاب الوثبة الذي تلاه الرئيس عمر البشير في يناير الماضي بهدف جرجرة الأحزاب إلى الانتخابات، مشيراً إلى أن الدعوة للحوار بغرض توحيد الصف الداخلي.

وأضاف أن تلك الدعوة لم تجيء من ضعف أو قلة حيلة أو ضعف في الاقتصاد، متابعا أنها جاءت صادقة.وقال "من يبحثون عن حلول تأتي من الخارج ومن ينامون وينتظرون الشارع ليخرج معهم لإسقاط الحكومة سينتظرون طويلاَ".

واضاف أن كثيراً من الدول تتآمر على السودان لأنها تدرك أنها" لو تركتنا سيكون لنا شأن في المنطقة والإقليم،" وأضاف "سنتصدى لتلك المؤامرات التي دفعوا فيها المال وقدموا فيها السلاح وجندوا من خلالها العملاء".

ودعا غندور كل الأحزاب والمتمردين إلى كلمة سواء والعمل لبناء الوطن ومن أجل الشعب، وأوضح أن الوطني يريد تقديم نموذج في الممارسة السياسية، متابعا أن قوة الدولة والحكومة في قوة الأحزاب.

كان الرئيس السوداني قد اطلق الدعوة للحوار الوطني في شهر يناير الماضي بدون اقصاء لاي احزاب سياسية او حركات متمردة في البلاد.

وقد جدد غندور الدعوة لجميع من وصفهم بالمترددين والمشككين وحملة السلاح للمشاركة في الحوار لتوحيد الصف الوطني، مشيرا إلى أن الحل يكمن في الداخل وأن يعمل الجميع لبناء الوطن ليقدم الشعب من يقدمه من خلال ممارساته الانتخابية.

وقال إن الحزب دعا إلي إصلاح الممارسة السياسية، مشيرا إلى أن دعوة الرئيس عمر البشير للحوار الوطني الشامل التي أطلقها في يناير الماضي، لم تكن دعاية سياسية بل تهدف للإصلاح والاتفاق على الثوابت الوطنية للبلاد.

واستعرض مساعد البشير ما تم في البناء الوطني لحزب لمؤتمر الحاكم، وقال ” إن الحزب لم يصرف أموالا تخص الدولة أو الحكومة خلال مرحلة البناء, وإنما ما تم كان باشتراكات وتبرعات الأعضاء واستثمارات الحزب”.

1