غوارديولا: التراخي ليس في قاموسي

حذر بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي لاعبيه من مغبة التراخي بعد انطلاقة رائعة شهدت فوزه في المباريات الثماني التي خاضها هذا الموسم في مختلف المسابقات وتصدره الدوري الإنكليزي الممتاز بفارق نقطتين عن أقرب منافسيه.
الثلاثاء 2016/09/20
هدفنا الصعود إلى القمة

لندن - ينطلق مانشستر سيتي في حملة الدفاع عن لقبه بطلا لكأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم بمواجهة سوانزي سيتي في الدور الثالث. وفاز سيتي باللقب في النسخة الماضية تحت إشراف مدربه السابق التشيلي مانويل بيليغريني بتغلبه على ليفربول 3-1 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي 1-1) في المباراة النهائية، رافعا رصيده إلى أربعة ألقاب.

وكانت المرة الخامسة التي يسجل فيها السيتيزن 3 أهداف أو أكثر في مباراة واحدة هذا الموسم. وقال غوارديولا “التراخي ليست كلمة موجودة في قاموسي، هذا الأمر لن يحصل طالما أنا مدرب مانشستر سيتي”.

وأضاف “لا يجب القول بأن الأمور وردية بعد الانطلاقة الجيدة التي حققناها، لقد قيل لي بأن الدوري الإنكليزي صعب للغاية وأنا أوافق على هذا الأمر”. وتابع “لا زلنا في سبتمبر ولم نحرز أي شيء حتى الآن، يجب أن نطور مستوانا من مباراة إلى أخرى”.

وتبرز طرافة المواجهة بين ليستر سيتي بطل الدوري المحلي الموسم الماضي وتشيلسي خصوصا من خلال كونها تجمع بين مدربين إيطاليين هما كلاوديو رانييري وأنطونيو كونتي.

ويدخل الفريقان المباراة على طرفي نقيض، فبعد بداية مهتزة في حملة الدفاع عن اللقب المحلي، نجح ليستر سيتي في النهوض من كبوته وحقق فوزين رائعين الأسبوع الماضي تمثلا في الفوز على كلوب بروج البلجيكي 3-0 في عقر دار الأخير في باكورة مشاركاته في دوري أبطال أوروبا، قبل أن يتغلب بالنتيجة ذاتها على ضيفه بيرنلي بفضل ثنائية للجزائري إسلام سليماني الوافد إليه مطلع الموسم الحالي.

أما تشيلسي فسقط على أرضه أمام ليفربول 1-2 في افتتاح الجولة الأخيرة. في المقابل، يأمل مانشستر يونايتد أن يضع حدا لثلاث هزائم متتالية في مختلف المسابقات عندما يحل ضيفا على نورثامبتون الذي أخرج وست بروميتش ألبيون من الدرجة الممتازة بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في الدور الثاني.

قال غوارديولا إن الجناح ليروي ساني قد يشارك أساسيا لأول مرة مع مانشستر سيتي في مواجهة بكأس رابطة الأندية الإنكليزية.

وانضم ساني البالغ من العمر 20 عاما إلى سيتي قادما من شالكه الألماني في أغسطس وأثار الإعجاب في مشاركتين بالدوري الممتاز لعب خلالهما بديلا أمام مانشستر يونايتد وبورنموث بعد أن نفض عن نفسه إصابة في عضلات الفخذ الخلفية.

أبرز مواجهة ستجمع بين ليستر سيتي وتشيلسي خصوصا أنها ستكون بين مدربين إيطاليين هما رانييري وكونتي

وتابع غوارديولا قائلا “ليروي كان جاهزا للمشاركة أساسيا (أمام بورنموث) لكني قررت شيئا مختلفا”، وصرّح بأنه “جاء إلينا مصابا لكنه يتدرب معنا منذ أسبوع أو أسبوعين ويتحسن يوما بعد آخر”، واستطرد “أعرف قدراته لكنه يحتاج إلى المشاركة وسيحصل عليها في المباراة المقبلة”.

في الطرف المقابل قال المدرب الإيطالي فرانشيسكو غودولين إنه يتعين على سوانزي سيتي صناعة المزيد من الفرص خلال المباريات لإنهاء تعثره في الدوري الإنكليزي وذلك بعد خسارته 1-0 أمام مضيفه ساوثامبتون. ولم يسدد سوانزي سوى ثلاث محاولات فقط إلى المرمى في ثالث خسارة يتجرعها هذا الموسم وسيواجه مانشستر سيتي وليفربول وأرسنال في مبارياته الثلاث المقبلة بالدوري. وقال غودولين لوسائل إعلام بريطانية “أشعر بالقلق. سنتعامل مع كل مباراة بمفردها لكن يتعين علينا تحسين الأداء لأن أمامنا مواجهات صعبة”.

وتابع “أشعر بالقلق من قلة الفرص لأننا لو لعبنا بنفس الطريقة سيكون من الصعب تحقيق الفوز في الدوري الممتاز”.

ونفى المدرب الإيطالي تقارير عن وجود خلافات مع لاعبيه بعدما رفض اللاعب الكوري الجنوبي كي سونغ يونغ مصافحته بعد استبداله أمام ساوثهامبتون. وقال غودولين “لم يكن تصرفا مقبولا. سأتحدث إليه”.

وتابع “لا توجد أي مشكلة بيني وبين اللاعبين. في هذا الدوري وفي هذه التشكيلة اكتشفت مجموعة من اللاعبين الممتازين وتربطني بهم علاقة طيبة”. ويحتل سوانزي المركز الـ15 في الترتيب.

من جانب آخر عبر غوشوا كيميش، نجم بايرن ميونيخ الألماني الشاب، عن إعجابه بالبداية الناجحة لمدربه السابق غوارديولا، مع ناديه الحالي مانشستر سيتي. كان غوارديولا، الذي انتقل إلى تدريب مانشستر سيتي، صاحب الفضل في منح كيميش فرصة الظهور الأول في صفوف الفريق البافاري، الموسم الماضي رغم صغر سنه “21 عاما”.

وقال كيميش “تابعتهم أمام مانشستر يونايتد، بالدوري الإنكليزي، وبوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، في دوري أبطال أوروبا. الطريقة التي يحتلون بها صدارة الترتيب رائعة”.

وتألق كيميش بشكل لافت مع منتخب المانشافت في كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016”، التي أقيمت هذا الصيف في فرنسا، ما دفع وسائل الإعلام في ألمانيا إلى تشبيهه بفيليب لام، قائد بايرن ميونيخ.

23