غوارديولا يأمل في الاستفادة من درس سلتيك بدوري الأبطال

دعا الأسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي لاعبيه إلى ضرورة الاستفادة من درس مباراتهم ضد سلتيك الأسكتلندي، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
الجمعة 2016/09/30
أرقام غوارديولا تتقلص

غلاسكو- فشل فريق مانشستر سيتي الإنكليزي في تحقيق رقم قياسي في الفوز في 11 مباراة على التوالي في مختلف المسابقات في بداية الموسم، وهو الرقم الذي بقي في حوزة توتنهام واكتفى بنقطة واحدة من منافسه سلتيك الأسكتلندي (3-3). وكان سيتي قد بلغ الدور نصف النهائي من المسابقة القارية الموسم الماضي بقيادة مدربه التشيلي مانويل بيليغريني. وقال غوارديولا “بقي مانشستر سيتي بعيدا عن المسابقات الأوروبية لمدة 25 أو 26 عاما، والموسم الماضي كانت المرة الأولى التي يتخطى فيها الدور ربع النهائي”.

وتابع “وبالتالي كانت المباراة ضد سلتيك درسا يجب أن نستفيد منه. في أوروبا الفرق قوية جدا بغض النظر عن هويتها. سلتيك يتمتع بأجواء رائعة بوجود أنصار رائعين وشغوفين”. وأضاف “سنحت لنا فرص عدة للفوز في المباراة، سجلنا ثلاثة أهداف خارج ملعبنا في أوروبا وخلقنا ثلاث أو أربع فرص واضحة وبالتالي نشعر بالخيبة لعدم الفوز، لكن في المقابل، إنها الطريقة المثلى لكي نتعلم الدرس. في أوروبا لا يمكن ارتكاب الأخطاء لأن أي خطأ يعني استغلاله من طرف الفريق المنافس”. وكشف “منذ البداية قلت للاعبي فريقي إن الأمور لن تحسم في هذه المجموعة إلا في الجولة الأخيرة. نحن الآن نحتل المركز الثاني وسنرى أين سنكون بعد المواجهتين ضد برشلونة، أما الآن فعلينا التركيز على مباراتنا المقبلة محليا ضد توتنهام”.

وأكد غوارديولا “مع هذه المجموعة وهذا الفريق سنظل نقاتل حتى النهاية من أجل التأهل”. وأشاد بابلو زاباليتا مدافع سيتي بقدرة لاعبيه على القتال وتعويض التأخر ثلاث مرات في أجواء حماسية في سيلتيك بارك في غلاسغو قائلا “القدرة على التعادل ثلاث مرات تظهر شخصية الفريق.. لم يحالفنا الحظ عندما فشلنا في التهديف في نهاية المباراة”. وسيحل سيتي، متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز بعد فوزه بأول ست مباريات وحصوله على العلامة الكاملة، ضيفا على توتنهام هوتسبير اللندني في مواجهة تجمع بين فريقين لم يعرفا طعم الهزيمة في الموسم الحالي، الأحد.

غوارديولا: بقي مانشستر سيتي بعيدا عن المسابقات الأوروبية لمدة 25 أو 26 عاما، والموسم الماضي كانت المرة الأولى التي يتخطى فيها الدور ربع النهائي

إشادة كبيرة

أما مدرب سلتيك براندن رودجرز فأشاد بمهاجمه الفرنسي موسى ديمبيليه الذي تألق في صفوف فريقه وسجل هدفين في مرمى مانشستر سيتي. وقال “نحن محظوظون بتواجده معنا. مدير أعماله يتمتع بالذكاء، كان يستطيع إرساله إلى أندية عريقة في أوروبا والجلوس على مقاعد اللاعبين الاحتياطيين، لكنه فضل فريقا يمنح فرصة اللعب أساسيا”. وأضاف “لقد رأينا قوته لقد أقلق راحة رباعي دفاع مانشستر سيتي طوال المباراة. إنه يملك ميزات رائعة من لمسة أولى وقوة بدنية ورشاقة عالية”.

أكد الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد الأسباني، أن فريقه قدم واحدة من أفضل مبارياته أمام ضيفه بايرن ميونيخ الألماني. وقال سيميوني عقب فوز أتلتيكو مدريد على الفريق البافاري بهدف لصفر “أشعر بأنني محظوظ كوني مدربا لهؤلاء اللاعبين، إنهم يلعبون بشغف والتزام كبيرين في كل مباراة بشكل يصعب تحقيقه، يضغطون جيدا في الأمام، لقد قدموا جهدا كبيرا في الوقت المناسب وفتحوا مجالا لتنفيذ الهجمات المرتدة”.

وأضاف “الفريق كان قويا طوال الـ90 دقيقة، لعبنا أمام أحد أفضل الفرق في العالم، لقد كانت من أفضل المباريات التي قدمناها منذ أن توليت تدريب أتلتيكو مدريد”. وقلل المدرب الأرجنتيني من أهمية التكهنات، التي ترشح فريقه للفوز بدوري الأبطال، حيث قال “ليس من الجيد أن نستبق الأحداث بهذا الشكل، لا يزال هناك الكثير، بالطبع مثل هذه النتائج تجعلنا في وضع جيد”. وأعرب سيميوني عن امتنانه لأجواء ملعب فيسينتي كالديرون، معقل النادي الأسباني، وأشار قائلا “لا يجب أن نقول لهم أي شيء (الجماهير) إنهم مندمجون مع الفريق، هذه اللحظات، التي يعيشها النادي لن تعود مرة أخرى، اتمنى أن نتمكن من الاستمرار”.

فوز مهم

أكد لويس أنريكي، المدير الفني لبرشلونة الأسباني، أن فوز فريقه 2-1 على بروسيا مونشينغلادباخ على ملعبه كان أمرا جيدا للغاية من أجل استمرار النادي الكاتالوني في المنافسة على لقب بطولة دوري أبطال أوروبا، كما أشاد في الوقت نفسه بالأداء، الذي قدمه لاعبه التركي أردا توران. وقال أنريكي “في الشوط الأول لم يكن الأداء على النحو الذي نرغب فيه، ولكن سنحت لنا فرص محققة وهم أيضا استغلوا فرصهم، في الشوط الثاني تغيرت الأمور إلى الأفضل وحققنا فوزا جيدا للغاية”.

وتحدث أنريكي عن التغييرات، التي أجراها في الشوط الثاني، والتي أتت بثمارها، على حد قوله “لقد غيرنا أسلوب اللعب من أجل خلق مساحات أكبر في الملعب والدفع باللاعبين بين الخطوط مثل أردا توران ورافا (رافينيا)، لقد قاموا بالأمر على نحو جيد”. وسجل توران هدف التعادل لبرشلونة ونجح في تسريع إيقاع لعب فريقه، وعن هذا تحدث أنريكي قائلا “أنا سعيد للغاية بأدائه، ليس من السهل القيام بما قدمه اليوم، إنه لاعب مهم للغاية”. وأشار المدرب الأسباني في حديثه إلى تعادل مانشستر سيتي مع سيلتك على ملعب الأخير وقال “هذا التعادل يشير إلى أن المنافسة ستكون قوية، لا يوجد فريق ضعيف، نحن نقوم بواجباتنا ولا ننشغل بالآخرين”.

23