غوارديولا: يجب أن نفوز بكل شيء

يأمل الأسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لبايرن ميونيخ الألماني، في تكرار نفس الإنجاز الذي حققه بعد سبعة أعوام من قيادة برشلونة للثلاثية التاريخية، وسط مسيرة حافلة بالألقاب والأرقام القياسية مع الفريق الكتالوني، في ختام مسيرته المثيرة مع الفريق البافاري.
الخميس 2016/01/21
رقعة أحلامنا اتسعت

ميونيخ - يبدأ غوارديولا العد التنازلي لمسيرته مع بايرن غدا الجمعة على ملعب هامبورغ، لكنه يأمل الآن في أن ينهي مسيرته مع الفريق في مدينة ميلانو الإيطالية التي تستضيف نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وخلال النصف الثاني من الموسم الحالي، سيكون على غوارديولا قيادة بايرن في 27 مباراة على الأكثر، إذا أراد تحقيق الثلاثية التاريخية مع الفريق وإحراز ألقاب دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا في نهاية الموسم الحالي الذي يختتم به مسيرته مع بايرن والتي امتدت لثلاث سنوات.

وفي 2009، قاد غوارديولا فريق برشلونة للفوز بالثلاثية (دوري وكأس أسبانيا ودوري الأبطال) لتكون المرة الأولى التي يحرز فيها برشلونة هذه الثلاثية قبل أن يصبح أول فريق يحرز الثلاثية مرتين من خلال تكراره لنفس الإنجاز في الموسم الماضي بقيادة مدربه الأسباني الآخر لويس إنريكي.

كما قاد المدرب الكبير يوب هاينكس فريق بايرن للفوز بالثلاثية التاريخية للمرة الأولى في مسيرة النادي، وذلك في 2013 قبل أن يترك مهمة تدريب الفريق لغوارديولا الذي يحلم بتحقيق الإنجاز مع بايرن هذا الموسم قبل الرحيل عنه في يونيو المقبل، تاركا المهمة للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي أعلن النادي البافاري أنه سيخلف غوارديولا بعد انتهاء الموسم.

ويأمل غوارديولا ولاعبوه في خوض 27 مباراة بداية من يوم غد وحتى موعد المباراة النهائية لدوري الأبطال في 28 مايوالقادم ليتوج المدرب الأسباني مسيرته الرائعة مع بايرن، علما بأن هاينكس أحرز الثلاثية مع الفريق في ظروف مشابهة عام 2013، حيث جرى الإعلان أيضا في منتصف الموسم عن رحيله بنهاية الموسم وتسليم القيادة لغوارديولا، ثم اختتم هاينكس مسيرته بهذا الإنجاز التاريخي.

وقاد غوارديولا فريق بايرن للفوز بلقب البوندسليغا في الموسمين الماضيين، كما فاز مع الفريق بلقب الكأس في 2014، لكنه خرج من المربع الذهبي لدوري الأبطال في الموسمين الماضيين على يد ريال مدريد وبرشلونة الأسبانيين على الترتيب.

كما قاد غوارديولا، الذي ينتظر اتجاهه للتدريب في إنكلترا، فريق بايرن للفوز بلقبي كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية ليرفع رصيده من الألقاب مع الفريق إلى خمس بطولات مقابل 14 لقبا أحرزها مع برشلونة في أربع سنوات قاد فيها الفريق بين عامي 2008 و2012.

مولر يرى أن الإعلان عن رحيل غوارديولا قد يساعد الفريق ويحفزه مثلما حدث لدى الإعلان عن رحيل هاينكس

ومع فارق الثماني نقاط الذي يتفوق به بايرن على بوروسيا دورتموند أقرب منافسيه على صدارة البوندسليغا، يبدو الفوز بلقب البطولة مسألة وقت فقط، ولكن الفريق سيواجه اختبارا صعبا للغاية مع استئناف مسيرته في دوري الأبطال حيث أوقعته قرعة الدور الثاني (دور الستة عشر) مع يوفنتوس الإيطالي وصيف حامل اللقب. ورغم هذا، أكد غوارديولا أن مباراته المرتقبة مع هامبورغ غدا هي الأهم بالنسبة إليه.

ونجح غوارديولا في تدعيم وتعزيز أداء بايرن وهيمنته على البطولة المحلية من خلال أسلوب الاستحواذ على الكرة والذي كان أحد أسباب تفوق برشلونة في عهد غوارديولا أيضا.

ويرى المهاجم توماس مولر نجم الفريق أن الإعلان في الشهر الماضي عن رحيل غوارديولا قد يساعد الفريق ويحفزه مثلما حدث لدى الإعلان عن رحيل هاينكس قبل ثلاث سنوات.

وقال مولر “حتى يحين وقت رحيل غوارديولا، سيبذل كل لاعب أقصى ما بوسعه.. أتمنى أن نسير على نفس النهج مثلما فعلنا مع يوب هاينكس في آخر ستة شهور له مع الفريق. ولكن لا يمكن التنبؤ بهذا”.

وقال مانويل نيوير حارس مرمى الفريق إن الفريق يحتاج إلى الظهور بمستواه العالي في المباراة المرتقبة أمام يوفنتوس في 23 فبراير المقبل في ذهاب الدور الثاني بدوري الأبطال.

23