غوارديولا يحتاج لأعداء جدد

يستعد المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا للإقبال على تحديات جديدة، بعد اقتراب موعد رحيله عن النادي البافاري في نهاية الموسم الحالي.
الخميس 2016/01/28
سأكون الأفضل

برلين - أوضح المدرب جوسيب غوارديولا أن رحيله عن بايرن ميونيخ الألماني في نهاية الموسم الجاري يأتي لحاجته للبحث عن “أعداء” جدد. وقال غوارديولا، في تصريحات صحفية “عامان أو ثلاثة وقت كاف للقيام بكل ما يمكن عمله”.

وأضاف المدرب الأسباني “أنا في حاجة لأعداء وانتقادات من أجل أن أكون أفضل، هناك حاجة لتحديات جديدة، دائما يجب أن تكون هناك تحديات جديدة”.

وتابع “خلال وقت قصير ستنفد الرسائل التي يمكن أن تنقلها للاعبين، عليك أن تقدم لهم شيئا جديدا في كل مباراة”. ومن المقرر أن ينتقل غوارديولا إلى الدوري الإنكليزي في الصيف المقبل بعد أن يترك منصبه في بايرن ميونيخ للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وكان المدرب الكاتالوني قد أعلن قبل شهر واحد عن عدم رغبته في تجديد تعاقده، الذي يربطه ببايرن ميونيخ منذ عام 2013 لمدة ثلاث سنوات. وتتحدث وسائل الإعلام في ألمانيا عن إمكانية تعاقد غوارديولا مع نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، الذي يعمل فيه إثنان من معاوني المدرب الأسباني خلال فترة توليه المسؤولية الفنية لبرشلونة وهما تيكسيكي بيغريستيان وفيران سوريانو. وقال غوارديولا هذا الشهر إنه لم يحدد بعد النادي الذي سيعمل معه في الدوري الإنكليزي.

في سياق متصل قال أوفي روزلر، أسطورة مانشستر سيتي السابق، إن الأسباني غوارديولا المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ الألماني، سيواجه صعوبات كبيرة عندما ينتقل للتدريب بالدوري الإنكليزي الممتاز.

وأضاف روزلر “الدوري الإنكليزي يحتاج بذل الجهد سواء على مستوى المدربين أو اللاعبين، وهو أمر مسلم به، خاصة إذا كنت من بلد آخر، تحمل لغة وثقافة مختلفتين عن عالم كرة القدم”.

وتابع “البريميرليغ دوري فريد من نوعه، الفوز هنا صعب جدا، وغوارديولا لم يسبق له اللعب هنا”.

وتطرق روزلر (47 عاما)، للحديث عن يورغن كلوب مدرب ليفربول، قائلا “هو يملك المقومات الأساسية للنجاح، بداية ولايته مع الريدز تذكرني بانطلاقة مورينيو مع تشيلسي”. وأتم “كلوب خلق جوا من المرح في آنفيلد، وكون رصيدا هائلا من التفاؤل”. ولعب رولزر مع مانشستر سيتي لمدة 5 سنوات من 1993 إلى 1998، حيث خاض 170 مباراة، سجل خلالها العديد من الأهداف حيث كان من النجوم المفضلة لدى الجماهير.

من المقرر أن ينتقل غوارديولا إلى الدوري الإنكليزي بعد أن يترك منصبه في بايرن للإيطالي كارلو أنشيلوتي

وأثارت أزمة الإصابات التساؤلات حول طرق التدريب المتبعة في بايرن ميونيخ تحت قيادة المدير الفني جوسيب غوارديولا، لكن رومينيغه قال إن الإصابات العضلية باتت أكثر تكرارا في الأندية الكبرى.

وقال رومينيغه “هناك تحليل رأيته لدى اليويفا يفيد بأن لاعبي أندية القمة على وجه الخصوص يكونون أكثر عرضة للإصابات مع المشاركة المنتظمة، وأن المؤشر يتزايد”.

وأضاف “فقد شهد فريق ريال مدريد خلال النصف الأول من الموسم 16 حالة إصابة عضلية، اللاعبون ببساطة لا يستطيعون التحمل”.

وأوضح “على الفيفا واليويفا الآن إعادة التفكير بشأن كم ونوعية المباريات الدولية. فعلى مدار 25 عاما شهدنا زيادة في عدد المباريات الدولية وكذلك البطولات. هذا حقيقي”.

وأضاف “الآن تجري إضافة كأس أمم (جديدة) وأمامنا كأس القارات سنخوضها في 2017 باعتبار المنتخب الألماني بطل العالم.. الآن تجري في الفيفا مناقشات بشأن رفع عدد منتخبات كأس العالم إلى 40”.

وقال رومينيغه إنه “حان الوقت للتخفيف عن الأندية… الدوري الألماني (بوندسليغا) لا يزال مستقرا على 34 مرحلة، وألغيت فكرة دور المجموعات الثاني في دوري الأبطال”.

وتابع “أفتقد حسن النية من جانب الاتحادات. خاصة في الفيفا، ولكن أيضا اليويفا. كذلك في المناقشات بشأن بواتينغ، لم أسمع حديثا سوى عن الاتحاد الألماني للعبة والبطولة الأوروبية”.

وقال رومينيغه “ماريو غوتزه (لاعب وسط بايرن ميونيخ) أصيب دون تدخل من لاعب آخر قبل أربعة أشهر خلال مباراة دولية، ولا يزال غير قادر على المشاركة حتى اليوم.. كذلك افتقدنا جهود باستيان شفاينشتايغر لخمسة أشهر عقب كأس العالم 2014. يجب أن تضع الاتحادات سلامة اللاعبين في اعتبارها”.

وينتظر أن يستدعى هولغر بادشتوبر لاعب قلب دفاع بايرن ميونيخ، العائد مؤخرا للملاعب بعد التعافي من إصابة في الركبة وإصابات أخرى، للمنتخب الألماني المشارك في كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016)، حيث يتوقع أن يعوض غياب بواتينغ.

23