غوارديولا يخيّر سانيه: البقاء مع مانشستر سيتي مشروط

مع صعوبة ضم الجناح الدولي ليروي سانيه وارتفاع سعر عثمان ديمبلي مهاجم برشلونة، قرر البايرن العودة إلى هدفه القديم بالتحرك من جديد صوب كالوم هودسون أودوي مهاجم تشيلسي.
الجمعة 2019/07/19
موقف صارم

لا يزال إصرار ليروي سانيه، نجم مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي، على الرحيل عن الفريق يثير الشكوك في ظل تمسك إدارته بخدماته، ليأتي الرد مباشرا وصريحا من المدرب بيب غوارديولا عبر رسالة وجهها للاعب بأن الفريق لا يرغب في الاحتفاظ سوى بمن كان سعيدا داخل أسواره.

نانكين (الصين)- وجّه الإسباني بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي لكرة القدم تحذيرا شديد اللهجة إلى جناحه الدولي الألماني ليروي سانيه مفاده أنه لا يرغب في الاحتفاظ سوى باللاعبين الذين يشعرون بالسعادة في صفوف الفريق الأزرق.

وكثيرا ما ترتبط هذه الفترة من نشاط سوق الانتقالات برغبة بعض اللاعبين في تجديد تجاربهم مع فرق أخرى خصوصا إذا كانت هناك عروض مغرية، في المقابل تقوى رسائل التلميح من جانب الفنيين إذا كان انتقال هذا اللاعب أو ذاك غير مؤكد ولم يحصل على ضوء أخضر من إدارة الفريق في المغادرة.

وفي إطار التفاعل مع الجدل الدائر بين مدرب بطل الدوري الإنكليزي في الموسم الماضي ونجم الفريق سانيه الذي أعلن الفريق تمسكه بخدماته رغم رغبته في عدم تجديد عقده، ازدادت شكوك المدير الفني الإسباني في قدرة اللاعب على منح الإضافة للفريق وتقديم مردود إيجابي في اللقاءات التحضيرية استعدادا للموسم الجديد.

لذلك جاءت رسائل غوارديولا مباشرة ودون مواربة، ليجدد التأكيد على أن الفريق متمسك بسانيه ولا يريد التنازل عنه. وارتبط اسم الجناح الألماني بالانتقال إلى بايرن ميونيخ هذا الصيف بعد رحيل الثنائي البافاري فرانك ريبيري وأريين روبن.

وقرّر روبن تعليق حذائه بإعلان اعتزاله اللعب بعد بضعة أسابيع من الرحيل عن البايرن، بينما لا يزال ريبيري في طريقه إلى البحث عن وجهة جديدة. وقال غوارديولا عقب ودية وست هام الأربعاء “مانشستر سيتي قدم عرضا لساني العام الماضي. وكما قلت عدة مرات نريد منح السعادة لجميع اللاعبين، نحاول مساعدة ليروي ليتطور باستمرار”.

رسائل مبطنة

بيب غوارديولا: نريد أن يكون الناس سعداء هنا لأن فرصة اللعب لدينا لا تتكرر
بيب غوارديولا: نريد أن يكون الناس سعداء هنا لأن فرصة اللعب لدينا لا تتكرر

وجه غوارديولا، المدرب السابق للنادي البافاري، رسائل متباينة حول مستقبل اللاعب البالغ من العمر 23 عاما بعد فوزه على مواطنه وست هام يونايتد 1-4 في الصين ضمن كأس الدوري الإنكليزي في آسيا استعدادا للموسم الجديد.

وعندما سُئل غوارديولا عما إذا كان يتوقع أن يبقى سانيه مع أبطال الدوري الإنكليزي، أجاب “نعم”، رافضا في البداية أن يدلي بالمزيد بهذا الخصوص. ولكن بعد تحدثه عن الفوز على وست هام، وصف غوارديولا سانيه بأنه “يتمتع بجودة استثنائية يصعب العثور عليها”.

وقدم مانشستر سيتي عقدا جديدا لسانيه، لكن الدولي الألماني لم يحسم أمره بعد مما أثار الشكوك حول مستقبله مع النادي الإنكليزي. وأوضح غوارديولا “نريد أن يكون الناس سعداء هنا”، مضيفا “هو يعلم، ويعلمون جميعا، أنه من الصعب (الحصول على فرصة للعب) بسبب الجودة التي لدينا”. وتابع “لكن في الوقت ذاته تحدثت إلى النادي 10 مرات، أريد أن يكون الناس هنا سعداء، إذا كانوا لا يريدون أن يكونوا هنا، فعليهم الرحيل”.

وارتبط اسم اللاعب الدولي البالغ 23 عاما في الأسابيع الأخيرة بانتقال محتمل إلى النادي البافاري بعدما تداولت تقارير صحافية عدم رضاه عن الوقت الذي يمضيه داخل الملعب مع فريقه الحالي سيتي صاحب ثلاثية تاريخية في الموسم المنقضي. وردّ غوارديولا باقتضاب على سؤال بخصوص اهتمامه بقطب دفاع ليستر سيتي الدولي هاري ماغواير بالقول إنه “لاعب ليستر”.

ومن جهة أخرى، أكد المدير الفني لسيتي أنه سيسمح للاعبيه بتحديد من سيحمل شارة القائد الموسم المقبل بعد رحيل الدولي البلجيكي المخضرم فانسان كومباني (33 عاما) إلى نادي بداياته أندرلخت بعد 11 عاما في سيتي. وقال “سنختار قائد الفريق. سننتظر حتى يعود الجميع وسيختارون قائدهم”.

وحمل الإسباني المخضرم دافيد سيلفا شارة القائد في المباراة ضد وست هام، حيث حوّل سيتي تخلفه بهدف مارك نوبل إلى فوز برباعية تناوب على تسجيلها دافيد سيلفا ولوكاس نميشا ورحيم ستيرلينغ.

وعلى الجانب الآخر لا يهدأ مسؤولو بايرن ميونيخ الألماني مع امتداد فترة الانتقالات الصيفية الجارية لحاجة الفريق إلى المزيد من التدعيمات لاسيما في خط الهجوم. ووضع النادي البافاري ساني على رأس قائمة خياراته لتعويض ريبيري، لاسيما مع امتلاك الفريق لسيرجي جنابري وكينجسلي كومان.

وكان أولي هونيس رئيس نادي بايرن ميونيخ، بطل الدوري الألماني في المواسم السبعة الماضية، قد أقر بأن صعوبات مالية تعيق فريقه من التعاقد مع جناح مانشستر سيتي الإنكليزي. وأكد هونيس في وقت سابق أن فريقه مهتم بالتعاقد مع سانيه، ولكنه عاد وصرح بأن صفقة اللاعب الألماني قد تكون باهظة الثمن على أبطال الدوري الألماني.

قدم مانشستر سيتي عقدا جديدا لسانيه، لكن الدولي الألماني لم يحسم أمره بعد مما أثار الشكوك حول مستقبله مع النادي الإنكليزي

وفي حديث لصحيفة “بيلد” الألمانية قال هونيس “ليس لديّ أي أرقام دقيقة (عن ثمن اللاعب)، ولكن أعتقد أنها (الصفقة) ستكون صعبة جدا من الناحية المالية”. وطالبت العديد من الشخصيات الكروية في ألمانيا الفريق البافاري بالتعاقد مع سانيه، منها المدرب الوطني يواكيم لوف وقائد المنتخب وبايرن السابق لوثر ماتيوس.

وصرح لوف لصحيفة “بيلد” “في حال انتقل (سانيه) إلى بايرن، سيكون أمرا جيدا له ولنا”. وفي المقابل كتب ماتيوس في موقع “سكاي سبورت ألمانيا” “أنا واثق من أن سانيه سيذهب إلى البايرن”. وتابع “عندما يعترف أولي هونيس علنا باهتمامه بأحد اللاعبين، ينتهي الأمر به بأن ينضم إلى البايرن”.

ويريد البايرن إضافة جناح ثالث لتشكيلته، لتصبح لدى كوفاتش خيارات عديدة في الموسم المقبل لاسيما مع منافسة الفريق على كافة الأصعدة، محليا وقاريا. وانتظر النادي رد الدولي الألماني على العرض المقدم له من أجل التحرك بشكل رسمي للتفاوض مع السيتي. وجاء الرد مخيبا لآمال الإدارة البافارية، بعدما أنهى الدولي الألماني عطلته للانضمام إلى معسكر الفريق السماوي، مفضلا البقاء لفترة أطول داخل ملعب الاتحاد.

تحرك متواصل

لم يقف مسؤولو البايرن مكتوفي الأيدي بعد فشلهم في إقناع ساني بالعودة إلى البوندسليغا، ليبدأ البحث عن لاعب آخر يملك خبرات سابقة في ألمانيا. ووقع الاختيار على الفرنسي عثمان ديمبلي مهاجم برشلونة الإسباني والذي سبق له اللعب في البوندسليغا بقميص بوروسيا دورتموند.

وجاء تحرك البايرن نحو الدولي الفرنسي الشاب، نظرا لصعوبة مشاركته بصفة أساسية مع البارسا في الموسم المقبل، بعد انضمام مواطنه أنطوان غريزمان للفريق بالإضافة إلى قرب عودة البرازيلي نيمار دا سيلفا.

ويقف المقابل المادي للصفقة حائلا أمام إتمامها بنجاح، نظرا لدفع البارسا لمبلغ باهظ عندما جلبه إلى ملعب كامب نو في صيف 2017، حيث بلغت قيمة انتقاله للبلوغرانا حوالي 125 مليون يورو، وهو ما يسعى النادي إلى تعويضه في حال بيعه.

ومع صعوبة ضم سانيه وارتفاع سعر ديمبلي، قرر البايرن العودة إلى هدفه القديم بالتحرك من جديد صوب كالوم هودسون أودوي، مهاجم تشيلسي الإنكليزي.  ويصر غوارديولا على أن موقف السيتيزنس وموقفه لن يتغيرا بعد الفوز بالثلاثية المحلية مؤخرا. وقال غوارديولا في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس”، “سنستعد مثلما فعلنا خلال السنوات الثلاث الماضية، خطوة بخطوة، ونعيد تحليل ما لا نفعله بشكل جيد للمضي قدما”.

23