غوارديولا يعلن الولاء لمانشستر سيتي

مانشستر سيتي يؤكد أنه سيستأنف قرار الاتحاد الأوروبي باستبعاده عن المسابقات الأوروبية لمدة عامين، أمام محكمة التحكيم الرياضية.
الجمعة 2020/02/21
اخترت طريقي

في وقت يسود فيه توجس كبير أسوار مانشستر سيتي الإنجليزي بسبب العقوبة الأوروبية المسلطة على الفريق بحرمانه من خوض المسابقات الأوروبية لموسمين، خرج مدربه الإسباني بيب غوارديولا ليؤكد أنه باق ولا شيء سيغيّر موقفه من مواصلة الرحلة مع النادي العريق مهما كانت الأسباب والظروف المحيطة بهذا القرار الذي يعتبره لاغيا وأن الفريق سيقوم باستئناف العقوبة.

مانشستر (المملكة المتحدة)- أكد الإسباني بيب غوارديولا أنه سيبقى مدربا لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي بنسبة 100 في المئة رغم القرار المفاجئ باستبعاد فريقه من المشاركة الأوروبية لموسمين.

وقال المدرب الإسباني بعد فوز فريقه على وست هام 2 – 0 في مباراة مؤجلة من الدوري المحلي وفي ظل تقارير عن رغبة يوفنتوس بطل إيطاليا بالتعاقد معه، “إذا لم أتعرض للإقالة، سأبقى هنا بنسبة 100 في المئة أكثر من أي وقت مضى. أولا لأنني أريد البقاء يوجد شيء مميز (بينه وبين النادي) هو أكثر من مجرد عقد”.

وتابع المدرب القادم إلى سيتي في صيف 2016 والذي ينتهي عقده في 2021 بالقول لقناة “سكاي سبورتس”، “إذا قلت سابقا إني أحب النادي وأنا مرتاح هنا، لماذا أرحل؟ مهما يحصل، سأكون هنا الموسم المقبل”.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (الويفا) الجمعة الماضي استبعاد بطل إنجلترا في الموسمين الماضيين عن المشاركة في مسابقاته لمدة عامين، بسبب ما يرى أنها “خروق خطيرة لقواعد اللعب المالي النظيف” بين عامي 2012 و2016، إضافة إلى تغريمه 30 مليون يورو، في قرار سارع سيتي إلى تأكيد استئنافه أمام محكمة التحكيم الرياضية “كاس”.

وسيكلف هذا القرار مانشستر سيتي نحو 220 مليون دولار أميركي من إيرادات دوري الأبطال بحسب تقديرات.

فيران سوريانو: لجنة الرقابة المالية للأندية تعتمد على رسائل خارج السياق
فيران سوريانو: لجنة الرقابة المالية للأندية تعتمد على رسائل خارج السياق

وعبّر مدرب برشلونة الإسباني وبايرن ميونخ الألماني سابقا عن دعمه لقرار ناديه بالاستئناف بالقول “لم ينته الأمر. يعتقد النادي أن هذا غير عادل. عندما يعتقد أحدهم أنه محق يجب أن يقاتل”.

وأضاف المدرب البالغ 47 عاما “سنقاتل كما قاتلنا في كل مباراة. نحن متفائلون حتى النهاية، ستنتصر الحقيقة والموسم المقبل سنكون في دوري الأبطال”. وكان الإسباني فيران سوريانو رئيس نادي مانشستر سيتي أكد أن الاتهامات الموجهة إلى سيتي هي “ببساطة غير صحيحة”، منددا بإجراءات ذات طابع “سياسي” أكثر منها قضائية.

وقال سوريانو في مقابلة مع الموقع الرسمي للنادي إن “هذه الادعاءات غير صحيحة، إنها ببساطة غير صحيحة”، وذلك بعد أن شكك في موضوعية لجنة الرقابة المالية للأندية، معتبرا أن “المشكلة تبدو سياسية أكثر منها قضائية”.

ووجّهت اتهامات لسيتي بالمبالغة في تقدير مداخيل عقود الرعاية لإخفاء ضخ الأموال من قبل مالك النادي، وتجنب خلل كبير في الحسابات بين 2012 و2016.

وكشفت صحفية “دير شبيغل” الألمانية واسعة الانتشار هذه المسألة باستنادها إلى رسائل بريد إلكتروني تم الكشف عنها بعدما ورد اسم النادي الإنجليزي ضمن تسريبات “فوتبول ليكس”، لكن سوريانو أكد أن “المالك لم يضخ أموالا لم يصرح عنها بشكل منتظم”.

وقال رئيس النادي “لقد تعاونّا من خلال تقديم العديد من الوثائق التي تثبت بشكل قاطع أن هذه الاتهامات غير صحيحة (..) ولكن في نهاية المطاف، تعتمد لجنة الرقابة المالية للأندية بشكل أكبر على رسائل مسروقة في البريد الإلكتروني وخارج السياق”، متابعا “من الطبيعي أن نشعر بما نشعر به”.

ويركز سيتي على مواجهة ريال مدريد الإسباني الأربعاء المقبل في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا. وقبل ذلك، يحل ضيفا على ليستر سيتي الثالث السبت ضمن المرحلة السابعة والعشرين من الدوري المحلي، حيث يتخلف بفارق 22 نقطة عن ليفربول الذي ضمن اللقب منطقيا.

وجّهت اتهامات لسيتي بالمبالغة في تقدير مداخيل عقود الرعاية لإخفاء ضخ الأموال من قبل مالك النادي، وتجنب خلل كبير في الحسابات بين 2012 و2016

بدوره، قال نجم سيتي البلجيكي كيفن دي بروين، تعليقا على تركيز الفريق في ظل الحديث عن إمكانية رحيل بعض اللاعبين في حال الاستبعاد من دوري الأبطال “بطبيعة الحال كنا في عطلة لدى صدور البيان، وأعتقد أننا عدنا ولعبنا كرة القدم.. نتدرّب بشكل طبيعي وفي النهاية لا شيء سيغيرنا”.

وأضاف “أعتقد أن النادي أدلى ببيانه، لذا لا أعرف مثلي مثل بقية اللاعبين ماذا يمكننا أن نفعل. يمكننا لعب كرة القدم وفي النهاية ستتضح الأمور”. واستعاد سيتي سكة الانتصارات بثنائية في مرمى ضيفه وست هام يونايتد الأربعاء على ملعب الاتحاد في مانشستر، في مباراة مؤجلة من المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وعزز سيتي موقعه في الوصافة بفارق أربع نقاط أمام مطارده ليستر ومضيفه في قمة المرحلة السابعة والعشرين، وقبل رحلته إلى إسبانيا لمواجهة ريال في ذهاب ثمن النهائي لمسابقة دوري الأبطال، ومن بعدها استضافة أرسنال في مارس المقبل.

23