غواصات "دولفين" الألمانية تغرق نتنياهو في متاهات جديدة

الاثنين 2017/09/04
اعتقال مسؤولين إسرائيليين

تل أبيب – احتجزت الشرطة الإسرائيلية، الأحد، خمسة مسؤولين إسرائيليين كبارا للتحقيق معهم في شبهات بالفساد تتعلق بقضية صفقة الغواصات الألمانية “دولفين”.

وبرزت قضية الغواصات الألمانية على الساحة الإسرائيلية نهاية 2016، عقب توجيه اتهامات لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، نقلتها القناة العاشرة الإسرائيلية عن وسائل إعلام ألمانية، حول شبهات فساد تتعلق بالصفقة. وتشكل قضية الغواصات مصدر إحراج كبير لرئيس الوزراء، رغم تأكيد وزارة العدل الإسرائيلية في فبراير أنه ليس في وضع المشتبه به.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية، الأحد إن من بين المعتقلين الخمسة قائد سلاح البحرية السابق الجنرال أليعازر ماروم، المقرب من نتنياهو.

وأشارت إلى أن من بين المعتقلين أيضا مسؤول مكتب نتنياهو السابق، ومسؤولين آخرين لم تُسمهم.

وتم التحقيق مع المسؤولين، حسب الصحيفة، من قبل وحدة “لاهف 433” المختصة بقضايا الفساد، وذلك في مدينة “اللّد” (شمال).

ويستند تحقيق القناة العاشرة إلى علاقة تجمع محامي رئيس الوزراء الإسرائيلي دافيد شيمرون، مع محامي مندوب الشركة الألمانية الضالعة في صفقة شراء غواصات الشركة الألمانية.

وتحقق الشرطة مع نتنياهو منذ عدة أشهر في قضيتين؛ الأولى حول منفعة من رجال أعمال، تضمنت حصوله وزوجته سارة على هدايا وتعرف باسم “الملف 1000” .

والقضية الثانية هي حول عقده محادثات مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أرنون موزس، للحصول على تغطية صحافية أفضل، مقابل تقديم مشروع قانون ضد صحيفة “إسرائيل اليوم” المنافسة، وهي القضية المعروفة باسم “الملف 2000” .

ويتعرض نتنياهو لضغوط كبيرة من منافسيه ومن وسائل إعلام إسرائيلية حول التهم التي تلاحقه.

وتنتهي الفترة الحالية للحكومة الإسرائيلية الـ32 في 2019.

2