غوانغجو في مهمة صعبة أمام وسترن سيدني

الأربعاء 2014/08/27
غوانغجو يواجه خطر فقدان اللقب

نيقوسيا - تستمر المنافسة بين كبار القارة الآسيوية من خلال لقاءات إياب ربع نهائي دوري الأبطال لكرة القدم، إذ يواجه فريق غوانغجو ايفرغراندي الصيني حامل اللقب وضعا صعبا بغياب ليبي و3 لاعبين أساسيين، وذلك في ملاقاة فريق وسترن سيدني الأسترالي.

يصطدم غوانغجو ايفرغراندي الصيني حامل اللقب بمهمة صعبة عندما يستقبل وسترن سيدني واندررز الأسترالي اليوم الاربعاء في إياب ربع نهائي دوري الأبطال لكرة القدم.

وفاز وسترن سيدني ذهابا 1-0 في مباراة انتهت بشكل دراماتيكي بعد طرد الحكم الإماراتي محمد حسن مدافعي غوانغجو جانغ لينبينغ وجاو لين. وفضلا عن افتقاد بطل النسخة الماضية لمدافعين أساسيين، فإن مدربه الإيطالي مارتشيلو ليبي لن يتمكن من الجلوس على مقاعد البدلاء بسبب العقوبة التي فرضتها عليه لجنة الانضباط في الاتحاد الآسيوي بإيقافه مباراة واحدة في انتظار قرارها النهائي نتيجة دخوله إلى أرض الملعب للاحتجاج على قرار الحكم إثر حالة الطرد.

وقرر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، معاقبة مارشيلو ليبي، بالإيقاف مباراة واحدة بشكل مبدئي. وقال الاتحاد في بيان، إن مدرب منتخب إيطاليا السابق، الفائز بكأس العالم عام 2010، سيتم إيقافه بسبب دخوله أرض الملعب للاعتراض على الحكم الإماراتي محمد عبدالله حسن في اللحظات الأخيرة من المباراة التي جرت الأسبوع الماضي بعد طرد لاعب ثان من فريقه الصيني.

وأضاف رئيس لجنة الانضباط أن ليبي أظهر سلوكا غير رياضي وعدم انضباط، وفقا للوائح بطولة دوري أبطال آسيا. ولن يستطيع “ليبي” قيادة غوانجزو في لقاء الإياب بالصين، اليوم الاربعاء، وقال الاتحاد الآسيوي: إنه سيتخذ قراره النهائي بعد اكتمال التحقيق.

وقال ليبي بعد مباراة الذهاب “كنت غاضبا، أعرف أنه من الخطأ دخول أرض الملعب إلا أنني أردت فقط سؤال الحكم لماذا قرر منح البطاقة الحمراء الثانية (إلى جاو لين)، فلم أفهم لماذا فعل ذلك”. وسيفتقد الفريق الصيني أيضا مدافعا ثالثا هو كيم يونغ-جوان لنيله انذارين. وشارك جانغ وجوان في جميع مباريات غوانغجو في البطولة هذا الموسم، في حين غاب لينبينغ عن واحدة من المباريات التسع فقط. وهذه الغيابات قد تنعكس سلبا على سعي غوانغجو لتكرار إنجاز الاتحاد السعودي الذي توج بلقبين متتاليين عامي 2004 و2005.

الغيابات قد تنعكس سلبا على سعي غوانغجو لتكرار إنجاز الاتحاد السعودي الذي توج بلقبين متتاليين عامي 2004 و2005

وتوج غوانغجو بطلا في النسخة الماضية على حساب اف سي سيول الكوري الجنوبي (تعادلا 2-2 ذهابا في سول و1-1 إيابا في غوانغجو)، ثم مثل آسيا في مونديال الأندية أواخر العام الماضي في المغرب، ففاز على الأهلي المصري 2-0 في ربع النهائي، قبل أن يخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني 0-3، ثم خسر أمام أتلتيكو مينيرو البرازيلي 2-3 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

وفي طريقه إلى ربع النهائي في النسخة الحالية، حقق غوانغجو فوزا كاسحا على سيريزو أوساكا الياباني بنتيجة 5-1 في ذهاب الدور الثاني، ثم خسر أمامه 0-1 إيابا. أما وسترن سيدني فخسر في الدور الثاني أمام سانفريتشي هيروشيما الياباني ذهابا 1-3 قبل أن يفوز عليه إيابا 2-0.

وفي مباراة ثانية، يلتقي اف سي سيول الوصيف مع ضيفه ومواطنه بوهانغ ستيلرز بطل 2009. وتعادل الفريقان سلبا في مباراة الذهاب. ويتسلح فريق إف سي سيول بالخبرة لأنه حصد مركز الوصافة في النسخة الماضية من أبطال آسيا 2013 وهذا الأمر أكده المدرب تشوي يونغ سو بالقول: ” نمتلك الخبرة الآسيوية بفضل مشاركتنا القوية في العام الماضي، ولكن لا يزال الجميع حزينا على عدم الفوز بالبطولة، هذه المرة لن نجعل بطولة 2014 تفلت من أيدينا”.

وكان بوهانغ قد التقى في الدور الثاني فريقا كوريا آخر أيضا هو شونبوك موتورز فتغلب عليه 2-1 ذهابا و1-0 إيابا، أما افي سي سيول ففاز على كاوازاكي فرونتال الياباني 3-2 ذهابا خارج أرضه وخسر على أرضه إيابا 1-2.

وبهذه المباراة ضمنت الكرة الكورية الجنوبية وجود ممثل لها في دور الأربعة إلا أن الفريقين يطمحان إلى بلوغ دور الثمانية وبل أيضا حصد اللقب من أجل تمثيل الكرة الآسيوية في كأس العالم للأندية 2014 بالمغرب، وهذا الأمر أكده مدرب فريق بوهانغ ستيلرز هوانغ سون هونغ بالقول: هدفنا الرئيسي في هذا الموسم هو الفوز بأبطال آسيا، في هذا لقاء سنبذل قصارى جهدنا من أجل الانتصار على فريق سيول.

22