غوغل تتحضر لإنشاء أسرع كابل بحري جديد

الأحد 2014/08/17
غوغل تسعى لتطوير إمكانياتها التقنية

واشنطن - أعلنت شركة غوغل الأميركية العملاقة في مجال الإنترنت وخمس مجموعات اتصالات آسيوية التوصل إلى اتفاق لبناء كابل جديد تحت البحر بين اليابان والولايات المتحدة برعاية شركة “ان اي سي” اليابانية، على أن يبدأ العمل به في 2016.

وسيربط الكابل السواحل الغربية للولايات المتحدة لوس أنجليس سان فرانسيسكو بورتلاند وسياتل بمدينتي شيكورا وشيما على السواحل الشرقية لليابان ويرمي هذا الكابل بالألياف البصرية الممتد على طول 9 آلاف كلم إلى الاستجابة للطلب المتنامي في مجال نقل البيانات، على ما أوضح الكونسورسيوم. وتبلغ القيمة الإجمالية للاستثمار حوالي 300 مليون دولار. كما سيتم ربطه بالبنى التحتية الموجودة للاتصالات لتوسيع سعتها إلى أبعد من اليابان في اتجاه مناطق أخرى في آسيا.

وهذا الكابل البحري الذي أطلق عليه اسم “فاستر” سيمنح قدرة نقل بسعة 60 تيرابايت في الثانية بحلول الربع الأول من 2016، أي أكبر سعة موجودة على هذه الطريق الطويلة التي تجتاز المحيط الهادئ، بحسب المصدر نفسه.

وبالإضافة إلى غوغل التي اشتركت سابقاً في مشاريع مماثلة بينها مد كابل “يونيتي” الذي أعلن عنه سنة 2008، تشارك في هذه العملية شركتا “تشاينا موبايل” و”تشاينا تيليكوم” الصينيتان والماليزية “غلوبال ترانزيت” واليابانية “كاي دي دي اي” والسنغافورية “سينغابور تيليكوم” أكبر شركة للاتصالات في جنوب شرق آسيا.

وقال رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع فاستر أن هذا الكابل البحري الجديد سيفيد جميع المستخدمين في جميع أنحاء العالم. وأكد أيضا بأن شركاء المشروع متحفزون لإضافة هذا الكابل الجديد إلى البنية التحتية العالمية.

ويقول المتحدث باسم غوغل: “إن السرعة التي سيولدها الكابل سيستفيد منها العالم كله بشكل مباشر، وسيتم الانتهاء من المشروع بحلول عام 2016″، حسبما تصريحات صحفية له.

وتعد “غوغل” من الشركات الرائدة في عالم الإنترنت وتطوير التكنولوجيات اللازمة من أجل توصيل إنترنت أسرع للمستخدمين حول العالم، وتقوم بضخ استثمارات كبرى في أنحاء متفرقة من العالم.

18