غوغل تخطط لإلصاق المارة بالسيارات

الأربعاء 2016/05/25
أصوات مزيفة تقلل استهلاك الوقود

واشنطن - سجلت مجموعة من المصنعين، مؤخرا، براءة اختراع لأجهزة وتصاميم جديدة تدعم التقدم والتطور في قطاع السيارات.

ويعتبر عملاق التكنولوجيا غوغل الذي اقتحم عالم السيارات ذاتية القيادة منذ مدة من الشركات التي قامت في الآونة الأخيرة بتسجيل براءة اختراع لتصميم مقدمة سيارة لزجة بهدف تخفيف الصدمات التي تحدث للسيارة مع المشاة.

وأفادت شركة غوغل بأن فكرة الاختراع مبنية على لصق المشاة المرتطمين بالسيارة بحيث لا يؤدي هذا إلى تدحرجهم تحت السيارة أو ارتطامهم بسيارات أخرى عقب الحادثة الأولى أو خلاف ذلك، مخففة بذلك من إصابات الحوادث قدر الإمكان.

وصرحت غوغل بأن الاختراع لن يحمي المشاة المرتطمين بالسيارة، ولكن سيخفف من الحادثة بحمايتهم من الارتطام بسيارات أخرى أو أعمدة الشارع ومنعهم من التدحرج، من خلال إلصاقهم بغطاء محرك السيارة عند التلامس للمرة الأولى.

وتعتبر المادة التي ستستخدمها غوغل لزجة للغاية لإحكام الالتصاق بجسد المرتطم، إذ أنه في بعض الحوادث، إذا ارتطم أحد المشاة بمقدمة السيارة أو خلفها ستدفعه قوة الدفع إلى التدحرج فوق السيارة نفسها أو الارتداد بعيدا عنها في الاتجاه المعاكس، معرضة إياه لأخطار أخرى وارتطامات ثنائية وجروح الأرصفة نفسها، لذا يفيد الاختراع الجديد في الحماية.

شركة فورد تقوم بتسجيل براءة اختراع جديدة لجهاز يصدر أصوات محرك مزيفة تحاكي صوت المحركات القوية أملا منها في تقليل استهلاك وقود محركاتها

وأكدت الشركة أن طبقة المادة اللزجة لن تجعل مقدمة السيارة تتأثر بأجزاء الطرقات وأوساخها، مشيرة إلى أنها ستقوم بوضع غطاء حام على الطبقة اللزجة لحمايتها من تأثيرات البيئة، وسيتم الكشف عن الطبقة اللاصقة وانكسار الغطاء الخفيف الموضوع عليها حالما يرتطم أحد المشاة بها.

شركة فورد قامت أيضا بتسجيل براءة اختراع جديدة لجهاز يصدر أصوات محرك مزيفة تحاكي صوت المحركات القوية أملا منها في تقليل استهلاك الوقود في محركاتها.

وأوضحت الشركة الأميركية أن هذا الجهاز سيجعل صوت المحرك أقوى وكأنه يملك عددا إضافيا من السلندرات، ولكن ليس بغرض السرعة، بل لتنبيه السائق إلى ضرورة الانتقال إلى سرعات أعلى في ناقل الحركة لتوفير الوقود.

وتقول فورد إن الكثير من السائقين يغيرون سرعات ناقل الحركة بناء على صوت المحرك بدلا من النظر إلى لوحة عدادات دورات المحرك. كما أن البعض الآخر يعبر إلى السرعة القصوى فقط بغية خلق صوت مذهل للفت الانتباه.

وأفادت الشركة بأن الجهاز سيرفع من صوت المحرك ليحاكي المحركات ذوات السلندرات الأكثر عددا ليدفع السائقين إلى تغيير سرعات ناقل الحركة بصورة أسرع، وسيساهم هذا الجهاز بشكل كبير في اقتصاد البنزين.

يذكر أن شركة فورد لم تعلن بعد عن تاريخ بداية تصنيع الجهاز الجديد، ولم ترد أي معلومات عن السيارات التي ستستخدم في محركاتها هذا النظام الصوتي، علما وأن هناك تكهنات تتحدث عن إمكانية استخدام هذا النظام الصوتي في محركات السيارات من طرازي فورد فوكس وفورد فيستا.

كما أعلنت شركة ليسي الصينية أنها صنعت سيارة كهربائية تمتلك ميزة إمكانية تلقي الأوامر الصوتية التي تمنحها قدرات للتحكم الذاتي. وبدأت شركة ناشئة في النمسا بناء مصنع جديد لإنتاج البطاريات التي يمكن تعديلها لزيادة قوتها.

17