غوغل تراهن على هواتف ذكية بمعالج من تصميمها

هاتف "بيكسل 6" الذي يعمل بتقنية الجيل الخامس سيطرح في السوق خلال فترة لاحقة من هذه السنة.
الجمعة 2021/08/06
الهواتف الذكية تسمح لغوغل باستعراض قدرات نظام أندرويد

ماونتن فيو (الولايات المتحدة) - تضع شركة غوغل الأميركية للتكنولوجيا وخدمات الإنترنت رهانا أكبر على الهواتف الذكية من خلال الانضمام إلى منافسيها أبل وسامسونغ في تصميم المكون الأكثر أهمية في الهواتف الذكية وهو المعالج الرئيسي داخل الشركة نفسها مصمم على نسق معالجات مراكز البيانات.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء عن شركة “الفابيت”، وهي الشركة الأم لغوغل، قولها الاثنين إن هاتفيها الجديدين “بيكسل 6” و”بيكسل 6 برو” سيتم تزويدهما برقائق “تنسور” الجديدة عندما يتم طرحهما للبيع.

وكانت غوغل قد استخدمت في السابق معالجات “كوالكوم” في كل هواتف بيكسل منذ إطلاق أول هذه الهواتف عام 2016. وتم تصميم الرقاقة الجديدة لتعزيز تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتحسين التعرف على الكلام ومعالجة الصور والفيديوهات.

ومن المزمع طرح “بيكسل 6” في السوق في فترة لاحقة من هذه السنة وهو يعمل بتقنية الجيل الخامس (5 جي). ولم يُكشف بعد عن الموعد المحدّد لتسويقه وعن سعره.

شريحة تنسور المكيّفة استغرقت أربع سنوات من العمل وارتكزت على خبرة غوغل في مجال المعلوماتية الممتدة على عقدين

وسيكون المكون الجديد هو أول نظام تكنولوجي يشمل الرقاقة ويدمج العناصر الأساسية للجهاز. ويستغرق تصميم هذا النوع من المعالجات سنوات ويعد استثمارا ضخما من الناحية والمالية وكذلك من ناحية الموارد. ولكي يحقق هذا التوجه عائدات مالية، يجب أن تحقق هواتف بيكسل الجديدة من إنتاج غوغل مبيعات أفضل من النماذج السابقة.

وقال ريك أوسترلو نائب رئيس “غوغل ديفايسز” خلال إيجاز إعلامي في مقرّ الشركة في سيلكون فالي “إنه بشكل عام نظام محمول يتمحور على شريحة قائمة على الذكاء الاصطناعي”، مقرّا “نحن متحمّسون جدّا. ونمهّد الطريق لنموّ المشروع”.

وبيكسل 6 مجهّز بمجموعة من اللواقط الاستشعارية للتصوير على الناحية الخلفية للهاتف وتمتدّ شاشته على 16.2 سنتيمتر وهو متوفّر أيضا بنموذج “برو” المتخصص بحجم أكبر بقليل.

ولم تستحوذ هواتف “بيكسل” التي تصنعها غوغل سوى على حصّة بسيطة من السوق العالمية للهواتف الذكية التي تسيطر عليها سامسونغ وأبل، إلى جانب المصنّعين الصينيين.

وتُعدّ هذه الهواتف وسيلة تسمح لغوغل باستعراض قدرات نظام أندرويد لتشغيل الأجهزة المحمولة الذي تطوّره، وهو نظام مجاني يشكّل مرجعا للمصنّعين الآخرين.

وقال سوندار بيشاي المدير العام لغوغل “لطالما صمّمنا منتجاتنا بحيث نرتقي بالتكنولوجيا”، مشيرا إلى أن “شريحة تنسور المكيّفة استغرقت أربع سنوات من العمل وارتكزت على خبرة غوغل في مجال المعلوماتية الممتدّة على عقدين”.

وكشفت غوغل عن منتجها هذا القائم على شريحة ذكية في وقت يواجه العالم نقصا في إنتاج الشرائح انعكس على عدّة قطاعات، من صناعة السيّارات إلى الكمبيوترات.

12