غوغل تصعّد المنافسة مع أبل بنسخة جديدة من بيكسل

تستعد شركة غوغل لتصعيد المنافسة في ميدان الهواتف الذكية بإصدار نسخة جديدة من الهاتف الذكي بيكسل لمزاحمة إصدارات شركة أبل الأخيرة من هواتف آيفون. ويرجّح محللون أن تصبح غوغل المنافس الأكبر لمكانة أبل في قطاع الهواتف الذكية.
الثلاثاء 2017/10/03
منظومة متكاملة تهدد عرش آيفون

لندن- عزّزت شركة غوغل قدرتها على المنافسة في قطاع الهواتف الذكية بالاستحواذ على جزء من أصول شركة “اتش.تي.سي” التايوانية مقابل نحو 1.1 مليار دولار.

وأشار خبراء إلى أن هدف غوغل من الصفقة هو السير على نهج أبل في إنتاج جميع المكوّنات في مصانعها ولذلك قامت بشراء أقسام من إتش.تي.سي ستكون مسؤولة عن إنتاج هاتفها المقبل بيكسل 2، وهي التي سبق أن انتجت النسخة الأولى من بيكسل.

وتؤكد البعض من التسريبات إلى أن غوغل ستصبح شركة مصنّعة لمعظم قطع هواتفها لتصبح بذلك مشابهة لشركة أبل التي أصدرت مؤخرا أحدث هواتفها من طرازات آيفون 8 وآيفون 8 بلاس وآيفون 10 (اكس). ورغم تلك الصفقة، أكد بيتر شن المدير المالي لشركة اتش.تي.سي أن الشركة سوف تستمر في تطوير هواتفها الخاصة بها.

ريك أوستيرلو: غوغل تؤكد التزامها بالاستثمار في تصنيع جميع أجزاء هواتفها الذكية

وقال ريك أوستيرلو نائب رئيس شركة غوغل الأميركية في بيان إن الصفقة “تؤكد التزام غوغل بتعزيز الاستثمار في تصنيع جميع أجزاء الهواتف الذكية”. وطبقا لمصادر من اتش.تي.سي، فإن نحو نصف موظفي الشركة، أي حوالي ألفين، سينتقلون إلى غوغل بموجب الصفقة، التي سيتم إنهاؤها مطلع العام المقبل.

وأكد أوستيرلو توقعات حول توقيت إصدار الهاتف الجديد من غوغل بأنه سيكون هذا الشهر. وقال “نحن نشعر بالتفاؤل بأن العام الحالي سيكون هناك انجاز كبير، كما أن خططنا تدعو إلى التفاؤل على مدى عشرة أو عشرين عام أيضا”.

وأضاف “نحن نخطط لإنتاج أجهزة جميلة ومفيدة لكل الناس. هذه الأجهزة ستكون مكان اعتماد وتقدير المستهلك”. ويفسر أوستيرلو سبب الاتفاق مع الشركة التايوانية بأن غوغل تحضر لمفاجآت في مجال إنتاج الأجهزة والمعدّات. وقال “لقد انتقل فريق عمل كبير من اتش.تي.سي إلى فريق عملنا لتشكيل وتوسيع قسم إنتاج المعدات والقطع”.

والفريق الجديد الذي انضم لغوغل له تاريخ طويل في التعاون السابق معهم ولا سيما إنتاج هاتف بيكسل 1. ويقول المختصون إن الإصدار الجديد من بيكسل سينافس هواتف آيفون وتحديدا الأجيال 7 و8 و10 وكذلك لمنافسة هواتف غلاكسي 8 أس.

ويؤكد الخبراء أن غوغل ستستفيد من أخطاء وقعت في بيكسل 1 بشكل سيكون الجهاز الجديد قادرا على تجاوزها أو الملاحظات التي تم كشفها من المستخدمين أو حتى من خبراء مقارنة الهواتف.

وتسعى اتش.تي.سي إلى تطوير علاقتها مع غوغل أبعد من الاتفاق الحالي. وتقول تشير وانغ، المديرة العامة في الشركة، “بحكم كون شركتنا من الشركات المبدعة في عالم الهواتف النقالة، نشعر بالفخر بما أنجزنا، وكان لنا دور كبير في دعم غوغل لإنتاج أول هواتفها”.

وتؤكد وانغ على أهمية الاتفاق الأخير مع عملاقة التكنولوجيا الأميركي بأنها الخطوة الثانية من مسيرة طويلة من العلاقات الوطيدة بين الشركتين.

ولا تشعر وانغ أن الاتفاق الأخير قد يضعف من قدرة الشركة على استمرار منتجاتها الخاصة بها. وقالت “نحن نؤمن بأننا في وضع قوي وبخبرة طويلة لإنتاج أجهزة ذات سعر تنافسي كبير وجودة عالية”.

تشير وانغ: اتش.تي.سي ساهمت في دعم شركة غوغل في إنتاج أول نسخة من بيكسل

وتعمل غوغل على تطوير هاتفها بيكسل بإضافة تحسينات على الجيل الأول حيث سيتضمّن الجيل الجديد كاميرا متطوّرة مع قدرة على تخزين المعلومات بشكل أكبر مع نظام صوتي متطور ضمن حجم أنحف.

وكانت غوغل قد كشفت مؤخرا عن أدوات جديدة لإنتاج تطبيقات الواقع المعزز المخصصة لأجهزة الهواتف المحمولة العاملة بنظام أندرويد الذي تنتجه الشركة لأجهزتها بيكسل وأعداد كبيرة من مصنعي الهواتف الذكية.

واكتسبت تكنولوجيا الواقع المعزز على الهواتف المحمولة، التي يتم من خلالها إسقاط أجسام افتراضية في البيئة الحقيقية، شعبية واسعة منذ إطلاق لعبة “بوكيمون غو” الشهيرة في الولايات المتحدة في يوليو العام الماضي.

وأعلنت غوغل أنها ستتيح هذه التقنية للمرة الأولى على هاتفها بيكسل بالإضافة على هاتف سامسونغ غالاكسي أس 8. وقالت الشركة على مدونتها إنها “تأمل في وصول هذا النظام الذي سمّته “أي.آر كور” لنحو 100 مليون مستخدم على الأقل”، كمرحلة أولى.

وكانت شركة أبل قد أعلنت في شهر يونيو الماضي عن نظام مماثل باسم “أي.آر كيت” وقالت حينها إنها تخطط لإطلاقه في الخريف الحالي على مئات الملايين من الأجهزة.

ويترقب عشاق التكنولوجيا الآن مفاجآت أبل مع اقتراب موعد مؤتمرها السنوي على صعيد الأجهزة الجديدة مثل آيفون ونظام التشغيل الجديد وأي تطبيقات متعلقة بالواقع المعزز.

ويرى محللون أن خطوة غوغل تعني أنها بدأت السباق مع أبل لكسب انتباه العملاء وكذا مطوّري البرامج الذين سيكون عليهم تصميم ألعاب وإرشادات وتطبيقات أخرى ترسّخ استخدام تقنية الواقع المعزز.

10