غوغل تقتحم جميع ميادين المنافسة مع أبل وسامسونغ

اقتحمت غوغل أخيرا وبزخم كبير ميدان المنافسة الضارية في صناعة الإلكترونيات بمفاجأة الكشف عن هاتفين جديدين وكومبيوتر لوحي جديد. وحرصت على أن يتزامن ذلك مع عرض النموذج الأول لسيارتها الصغيرة ذاتية القيادة، التي تهدف من خلالها لإحداث ثورة في صناعة السيارات.
الخميس 2015/10/01
غوغل تصعد المنافسة في أسواق الهواتف الذكية والإلكترونيات

سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة) – ردت شركة غوغل على عملاق التكنولوجيا أبل، بعد أسابيع فقط من طرحها أحدث نسختين من هواتف أيفون، بطرح نسختين جديدتين من الهواتف الذكية إلى جانب كومبيوتر لوحي وأجهزة أخرى تم الإعلان عنها لتتزامن مع بدء موسم شراء الهدايا لأعياد الميلاد والسنة الجديدة.

وطرحت الشركة، ومقرها ولاية كاليفورنيا الأميركية، هاتفين ذكيين من طراز نيكسوس بخصائص محسنة من بينها تزويدهما ببصمة الأصبع ورفع كفاءة الكاميرا، بالتزامن مع نهاية الموسم الذي هيمنت عليه شركتا أبل وسامسونغ.

تحالف مع أل.جي وهواوي

وقالت غوغل إنها قامت بإنتاج هاتف “نيكسوس 5 اكس” بالشراكة مع أل.جي الكورية الجنوبية، إضافة إلى هاتف “نيكسوس 6 بي” بالشراكة مع شركة هواوي الصينية، وهو هاتف ذكي ذو شاشة كبيرة لمنافسة أجهزة أبل وسامسونغ في تلك الفئة التي يطلق عليها “فابليت”.

ويطلق اسم فابليت، على الأجهزة التي تمزج بين الهاتف الذكي والكومبيوتر اللوحي، لأنها تغني المستخدم عن استخدام الأجهزة اللوحية، حيث يقل حجمه عن حجم الكومبيوتر اللوحي وفي نفس الوقت يزيد قليلا عن الهواتف الذكية ويجمع بينهما في المواصفات.

وتخطط غوغل لطرح الهاتفين الجديدين في أسواق الولايات المتحدة ودول أخرى، ولن يكونا مدرجين ضمن برامج العقود طويلة الأمد.

وقال سوندار بيشاي رئيس وحدة إنتاج الأجهزة الإلكترونية في غوغل، الذي تولى منصبه في أكبر أقسام الشركة مطلع هذا العام “نحن حريصون على التأكد من أن سعر الهاتفين اللذين يتمتعان بتقنيات عالية منخفض في كل أنحاء العالم”.

سوندار بيشاي: حريصون على التأكد أن يكون سعر الهاتفين منخفضا في كل أنحاء العالم

وخلال طرحمها في مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء في مدينة سان فرانسيسكو الأميركية، قالت غوغل إن الهاتفين، اللذين سيسهمان في تعزيز شعبية نظام التشغيل أندرويد الذي طرحته الشركة قبل سنوات، متاحان في أسواق الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأيرلندا، وسيتم طرحمها في دول أخرى بحلول الأسبوع المقبل.

ووصل سعر هاتف نيكسوس 5 اكس في الولايات المتحدة إلى 379 دولارا، بينما تم طرح فابليت نيكسوس 6 بي بسعر 500 دولار.

وحرصت غوغل على طرح هاتفيها الجديدين بأسعار أقل من هاتفي آيفون 6 اس وآيفون 6 أس بلس، اللذين كشفت أبل عنهما، وأقل كذلك من أسعار هواتف سامسونغ.

نظام مارشملو

وستكون جميع الأجهزة التي أعلنت الشركة عن طرحها مزودة بنظام تشغيل مارشملو أندرويد، وهو نظام طرحته غوغل لأول مرة ضمن خططها لرفع كفاءة نظام أندرويد الذي يواجه منافسة شرسة من نظام تشغيل أي.أو.أس المستخدم في أجهزة أبل.

ويسمح نظام مارشملو باستخدام بصمة الاصبع لفتح الهاتف، وبخصائص أخرى أهمها خاصية الدفع “أندرويد باي” وهي خصائص سبقتها إليها شركتا أبل وسامسونغ.

وبطرح أجهزة من إنتاج شركة نيكسوس التي تمتلكها غوغل، يصبح عملاق الإنترنت قادرا على التحكم في إنتاج غالبية الأجهزة والبرمجيات في منتجاته، على غرار شركة أبل التي تمتلك نظام عمل متكامل خاص بها.

ولا يستبعد محللون أن تطرح غوغل المزيد من الأجهزة التي تحمل اسمها قريبا. وقال بيشاي “نسعى لدفع الجيل الجديد من أجهزة الكومبيوتر إلى الأمام. ولفعل ذلك فنحن نعكف على بناء أجهزة خاصة بنا”.

ويتيح نظام التشغيل الجديد أيضا إمكانية “ناو أون تاب” التي تمكن المستخدمين من طرح أسئلة على الجهاز والحصول على أجوبة عبر الضغط لفترة قصيرة على الزر الرئيسي أسفل الشاشة، في محاكاة لنظام سيري الذي يميز أجهزة أبل.

هواتف ذكية وجهاز لوحي لإقصاء دور الكومبيوتر الشخصي

وتتيح غوغل نظام التشغيل أندرويد لشركات صناعة الهواتف الذكية، لكنها تحافظ على خط إنتاج نيكسوس لنشر الإمكانيات المتطورة للنظام.

وبينما يستخدم نظام أندرويد في 80 بالمئة من الهواتف الذكية حول العالم، مازال الكثير منها يحافظ على النسخ القديمة من النظام بينما تتباطأ الشركات في إطلاق تحديثات جديدة.

جهاز لوحي منافس للكومبيوتر

وطرحت الشركة أيضا جهاز بيكسل سي، وهو أول كومبيوتر لوحي تقوم غوغل بتصنيعه بالكامل، وينظر إليه باعتباره منافسا لجهاز أيباد برو الذي طرحته أبل في وقت سابق من هذا الشهر.

وتلتحق بالجهاز لوحة مفاتيح تستطيع التحول إلى غطاء، بالإضافة إلى إمكانية توصيلها بالجهاز اللوحي لتحويله إلى طريقة عمل اللابتوب القديمة.

وخلال عرضه على الجمهور الذي كان يملأ القاعة، قال ممثل شركة غوغل أندرو بورز “نعتقد أن الكومبيوتر اللوحي بيكسل سي مع لوحة المفاتيح يفتح المجالات لممارسة ألعاب الكومبيوتر وإنجاز الأعمال أيضا باستخدام جهاز واحد”. وتقول الشركة إن جهاز بيكسل سي سيكون متاحا في الأسواق قبل إجازات نهاية العام بسعر يصل إلى 500 دولار، إضافة الى 150 دولارا هي سعر لوحة المفاتيح التي سيكون اقتناؤها اختياريا.

وكشفت غوغل النقاب أيضا عن نسخة معدلة من جهاز “كروم كاست” الذي يستخدم كوسيط يمكن توصيله بشاشات التلفزيون ليعرض عن بعد أي محتوى على الإنترنت، مع استخدام الهواتف الذكية أو أجهزة الكومبيوتر اللوحي كأجهزة تحكم.

كما قدمت غوغل أيضا خلال المؤتمر الصحفي جهاز “كروم كاست اوديو” الذي يمكن توصيله أيضا بأجهزة الصوتيات لسماع الموسيقى الصادرة عن المدونات الصوتية أو موقع يوتيوب أو أي مصدر آخر عبر مكبرات الصوت. وقال ريشي تشاندرا أحد أعضاء فريق كروم كاست إنه أصبح الآن “لديكم طريقة بسيطة لربط تجربتكم بأكبر أجهزة صوتية في المنزل”.

عرض النموذج الأول لسيارة غوغل ذاتية القيادة

السيارة ذاتية القيادة

وبالتزامن مع المؤتمر عرضت غوغل على الصحفيين النموذج الأول لسيارتها الصغيرة ذاتية القيادة، التي بدأ مشروع إنتاجها في عام 2009 ويهدف لإحداث ثورة في صناعة السيارات.

وأوضح كريس اورمسون مدير المشروع إن الشركة تمضي بخطى ثابتة في مشروعها. ووصف التكنولوجيا الجديدة بأنها مثيرة للاهتمام.

وقال إن “هذا النوع من التكنولوجيا مختلف عن معظم ما تفعله غوغل، وإنه يتطلب منا أن نفكر بأسلوب مختلف قليلا بشأن كيفية طرحه في السوق والتأكد من الحرص على بلوغ مستوى معين قبل أن نسمح للناس باستخدامه”.

وتؤكد غوغل وغيرها من شركات صناعة السيارات والموردين أن تكنولوجيا تصنيع سيارات ذاتية القيادة سوف تصبح جاهزة لطرحها في الأسواق بحلول عام 2020.

وتمضي شركات كثيرة عريقة في قطاع صناعة السيارات مثل جنرال موتورز وفولكسفاغن في طريق تصنيع سيارات بدون سائق، لكن هذا القطاع اقتحمته شركات حديثة العهد في القطاع مثل تيسلا للسيارات الكهربائية. كما اقتحمته شركات لم يسبق لها أن مارست أي نشاط في قطاع السيارات مثل شركة أبل. وأضاف اورمسون أن “اهتمام غوغل ينصب بالفعل على هدف أوسع هو إتاحة إمكانية التنقل للجميع”، وليس فقط لمن يستطيعون قيادة السيارات.

وقال إننا “نعتقد أنها فرصة كبيرة لمساعدة الناس… إنه أمر مثير أن نرى ما يحدث في صناعة السيارات.. والتكنولوجيا الجديدة تتدفق على هذا القطاع”.

لكن مسؤولين تنفيذيين في غوغل أكدوا أن الشركة لا تريد تصنيع سيارات ذاتية القيادة خاصة بها، وأنها تفضل أن تجد شريكا لتصنيع السيارة.

10