غوغل "حكومة ثرية" تعالج الأمراض

السبت 2016/03/05
غوغل تهتم بالصحة

ساو باولو (البرازيل)- تتوسع شركة غوغل لتقديم خدماتها في مجالات مختلفة من الحياة، ومنها القطاع الصحي، في ظل احتدام المنافسة بين عمالقة الإنترنت، على جذب اهتمام الجمهور بنشاطاتها.

وأعلنت غوغل التابعة لشركة ألفابيت أن مهندسيها يعملون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) لتحليل البيانات في مسعى لوضع خارطة لتفشي الفيروس زيكا والتكهن بالمناطق المعرضة لخطره. وارتبط اسم زيكا بحالات إصابة في البرازيل بالميكروسيفالي أو صغر حجم الجمجمة وهو تشوه نادر يصيب المواليد.

وقالت غوغل في بيان إنها ستقدم منحة قدرها مليون دولار لصندوق الطوارئ الخاص بالأطفال التابع للأمم المتحدة لمساعدة المتطوعين الذين يعملون على الأرض وغالبيتهم في دول أميركا اللاتينية. وذكرت الشركة الأميركية أنها ستحدث أيضا منتجاتها لتجعل المعلومات عن زيكا متاحة بدرجة أكبر.

ورصد الفيروس زيكا في البرازيل لأول مرة العام الماضي وربط المسؤولون بينه وبين 4863 حالة إصابة للميكروسيفالي. وتقول منظمة الصحة العالمية إن زيكا الذي ينقله البعوض ينتشر بسرعة في الأميركيتين وأعلنته الشهر الماضي حالة طوارئ صحية عالمية.

لكن لا يزال الكثير غير معروف بما في ذلك إن كان يسبب الميكروسيفالي. ومن الصعوبات التي تواجه تتبع تفشي زيكا عدم وجود اختبارات يعتد بها للفيروس كما في كثير من الحالات لا تظهر أعراض على المرضى.

وقالت غوغل إن متطوعيها من مهندسين ومصممي برامج وخبراء جمع بيانات يساعدون اليونيسيف على وضع برنامج للتعامل مع البيانات الواردة من مصادر عدة بما في ذلك المتعلقة بالطقس وأنماط السفر في مسعى لتصور المناطق المعرضة لخطر التفشي.

وقالت غوغل إنها حدّثت أيضا محرك بحثها حتى يمكّن من إظهار بيانات مفصلة عن زيكا بـ16 لغة مختلفة لزائري الولايات المتحدة وغيرها من الدول. وتعمل الشركة أيضا مع القنوات التابعة لموقع يوتيوب الشهير في أميركا اللاتينية بهدف إنتاج مقاطع فيديو للتعريف بالفيروس.

ووصفت منظمة الصحة العالمية فيروس زيكا بأنه يمثل تهديدا عالميا خطيرا، تماما مثل فيروس إيبولا. ولكن على خلاف فيروس إيبولا الذي ركزت منظمات الإغاثة فيه على نشر فرق مساعدة لعلاج المرضى ومنع انتقال العدوى، فإن التعامل مع فيروس زيكا يركز على فهم العلاقة بين الفيروس وصغر حجم الرأس وعدم اكتمال نمو المخ.

19