غوغل متفائلة بنتائج تحقيقات الاتحاد الأوروبي حول طريقة عملها

الأربعاء 2015/05/06
90 بالمئة حصة غوغل من السوق العام للبحث على شبكة الإنترنت في أوروبا

واشنطن - قال فينت سيرف، أحد الآباء المؤسسين للإنترنت ونائب رئيس شركة غوغل، إن قرار الاتحاد الأوروبي بتسريع وتيرة تحقيق مستمر منذ فترة طويلة عن المنافسة فيما يتعلق بعمليات البحث عن غوغل على الإنترنت، سيساعد الشركة في “توضيح الأمور أخيرا”.

وقال سيرف الاثنين الماضي بعد إلقاء كلمة في نادي الصحافة الوطني “أعتقد أن هناك سوء فهم خطير في أوروبا حول نموذج أعمالنا وكيفية عمل محركنا للبحث”.

وفي 15 إبريل أرسلت المفوضية الأوروبية إلى غوغل ما يسمّى ببيان اعتراضات، توضح فيه تقييمها الأولي الذي يفيد بأن خدمة غوغل للتسوق، تنتهك قوانين المنافسة في الاتحاد الأوروبي.

وقال سيرف، الذي ساعد قبل 40 عاما في تطوير بنية شبكة الإنترنت في الوقت الذي كان يعمل فيه لحساب وكالة أبحاث وزارة الدفاع الأميركية، إن هذه الخطوة تعني أنه سيكون هناك فرصة لمزيد من عمليات الإفصاح الرسمية عن القضايا قيد النقاش.

بدورها أكدت مارغريت فيستاغر، مسؤولة المنافسة في الاتحاد الأوروبي، في معرض إعلانها عن عملية تكثيف وتسريع وتيرة التحقيق، إن هيمنة شركة غوغل ليست مشكلة، لكنها استطردت قائلة إن الشركات المهيمنة لديها مسؤولية عدم استغلال مواقفها القوية عن طريق تقييد المنافسة. ولدى غوغل حصة قدرها 90 في المئة من السوق العام للبحث على شبكة الإنترنت في أوروبا.

وبدأت المفوضية الأوروبية تحقيقها عن ممارسات غوغل في نوفمبر 2010 بعد أن شكا منافسون من تفوق الشركة في سوق محركات البحث على الإنترنت. وقد ركز تحقيق الاتحاد الأوروبي على المخاوف من أن تمنح غوغل خدماتها المتخصصة، مثل خرائط غوغل وغوغل للتسوق وأماكن غوغل، معاملة تفضيلية في الطريقة التي تعرض بها نتائج البحث على الإنترنت، الأمر الذي يعرقل خيارات المستخدم.

ويعتبر الاتحاد الأوروبي أن حصة محرك البحث غوغل في سوق البلدان الأوروبية تزيد عن 90 بالمئة، ويقترح تقسيم هذه الحصة وفرض قيود على الاحتكار وضمان حياد النتائج والمعلومات التي يقدمها محرك البحث.

ولكن الخبراء يقولون إن إجراءات المحاكمة في هذا الشأن قد تستغرق أعواما. بيد أن المحكمة يمكنها أن تصدر بحق غوغل حكما يقضي بدفع غرامة قدرها 6 مليارات دولار. أما القضية نفسها فيمكن أن تتحول إلى أكبر القضايا القانونية في أوروبا، بعد قضية “مايكروسوفت”، التي رفع الاتحاد الأوروبي دعوى قضائية ضدها أيضا في حينه.

وقال متحدث باسم مجموعة تمثل الشاكين مطلع هذا العام “المبدأ الأساسي هو أن غوغل لا يجب أن تسيء استغلال سيطرتها، وتعطي معاملة تفضيلية للخدمات التي تقدمها. وإذا كانت سياسة غوغل هي تقديم الخدمات الأكثر فائدة للمستخدم في نتائج البحث، لا بد أن تدمج الخدمات الأخرى وتختار الأكثر فائدة، حتى لو لم تكن خدماتها”.

18