غوغل يحاول السيطرة على مختلف منصات التكنولوجيا

يعمل عملاق التكنولوجيا الأميركي غوغل على تركيز الأنظار نحو منصاته عبر مجموعة من التطبيقات الجديدة التي كشف عنها مؤخرا بشكل متتال مما يدعم حظوظه للسيطرة وإزاحة بقية الشركات التكنولوجية الأخرى.
الأحد 2016/08/21
غوغل توسع دائرة نشاطاتها

واشنطن - شهدت الفترة الأخيرة إطلاق عملاق التكنولوجيا الأميركي غوغل للعديد من الإصدارات الجديدة، حيث تركزت الأنظار على مجموعة من التطبيقات والبرمجيات التي طرحتها الشركة.

وفي محاولة من العملاق الأميركي للإلمام بآخر المستجدات قدم لمستخدميه من الأميركيين خدمة جديدة لتسهيل البحث والتصويت في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

وتتمثل هذه الميزة في طرح خدمتي "كيفية التصويت" و"تسجيل الناخبين" من خلال تزويد محرك البحث بملخص حول قوانين التصويت الخاصة بكل ولاية في أعلى نتائج البحث بدءا من يوم 23 أغسطس 2016، بالإضافة إلى تقديم الإرشادات الكاملة عن كيفية التصويت.

وتختبر غوغل أيضا مزايا جديدة داخل منصة غوغل ناو تحت اسم "استكشاف الاهتمامات"، تتيح للمستخدمين استكشاف اهتماماتهم المختلفة عبر تلقّي معلومات آنية حول أيّ شيء يرغبونه، علما وأن الشركة لم تقدم أيّ تفاصيل حول هذه الخاصية بعد.

كما راجت أخبار عن بدء الشركة في اختبار خاصية جديدة على منصة متجرها "بلاي ستور" لتطبيقات أجهزة أندرويد التي تمكن المستخدم من التعرف بأسهل السبل على الوظائف التي تقدمها التطبيقات المختلفة.

وفي إطار إدخال تحديثات على برمجياته أعلنت مؤسسة غوغل عن استبدالها منصة البث الحي "هانغ أوتس أون آير" الخاصة بالشبكة الاجتماعية غوغل بلاس بمنصة "يوتيوب لايف" وذلك بدءا من 12 سبتمبر 2016.

وأعلنت شركة غوغل عن أنها ستطلق تطبيق دردشة الفيديو ديو، والذي قدمته خلال شهر مايو الماضي، في متجر التطبيقات خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأوضحت الشركة الأميركية أنّ التطبيق يمتاز بأنه يساعد المستخدم على إجراء مكالمات الفيديو بسهولة، حيث يضم مجموعة من المزايا التي تساعد في التعرف على الشخص الذي ستجرى معه مكالمة فيديو قبل بدئها، فضلا عن أنه يتم التواصل مع جميع جهات الاتصال عن طريق الرقم الهاتفي، ويتوفّر للأجهزة الجوالة المزودة بنظام "أندرويد" و"أبل آي أو إس". وأكدت الشركة الأميركية أن جميع الاتصالات، التي تتمّ عبر التطبيق تكون مشفّرة من النهاية إلى النهاية بشكل إلزامي.

يذكر أن غوغل من خلال تطبيق ديو تنافس 3 شركات أبرزها مايكروسوفت التي تمتلك خدمة مكالمات الفيديو سكايب.

ويرجح كذلك تفوق ديو على فيس تايم من أبل التي لم تحظ بالشعبية الكافية من قبل مستخدمي هواتف آيفون وذلك لعدم توفرها على المنصات الأخرى.

ولا يستبعد أن يكون تطبيق غوغل الجديد المنافس الأكبر لتطبيق ماسنجر الذي دعمته فيسبوك مؤخرا بميزة دردشة الفيديو.

وأفادت بعض التقارير الإخبارية أن غوغل تعمل سرا على تطوير نظام تشغيل جديد كليا يختلف عن أندرويد وغيره من أنظمة التشغيل التابعة لها، بأنه لا يعتمد على نواة لينوكس، وسيحمل اسم "فوشيا".

ويعتقد أن السبب وراء سعي غوغل إلى تطوير نظام "فوشيا" هو عجز نواة لينوكس، التي تقوم عليها كافة أنظمة التشغيل التابعة لها، عن التعامل مع جميع الأجهزة، خاصة تلك التي تندرج تحت مفهوم إنترنت الأشياء.

أما بالنسبة إلى دوافع غوغل لتطوير "فوشيا"، فيرجح أنها تسير على خطى سامسونغ التي طورت نظام "تايزن" لتقليل الاعتماد على أندرويد، فهي قد تجعله بديلا عن نظامي "أندرويد" و"كروم أو إس"، أو تقتصر على استخدامه في أجهزة إنترنت الأشياء مثل جهاز التوجيه.

18