غوغل يوجه محرك بحثه في كل الاتجاهات

يبدو أن عملاق التكنولوجيا الأميركي غوغل يتحلى بالمزيد من روح المنافسة التي جعلته يواجه اتهامه من قبل الاتحاد الأوروبي بالاحتكار على حساب منافسيه بالتكثيف من ابتكاراته على أوسع نطاق، فهو يحتفل مع المحتفلين ويساعد المستخدم على تجاوز بعض التطبيقات المزعجة وإعانته على التعلم والحصول على حارس رقمي آمن لأعماله الفنية. فحيثما توجه المستخدم تدعمه شركة غوغل.
الأحد 2016/05/29
غوغل آلة عمل لا تتوقف

لندن - عملاق التكنولوجيا غوغل لم تثنه اتهامات الاتحاد الأوروبي له بالاحتكار والترويج لخدمته على حساب خدمات المنافسين، حيث يستمر في ابتكار المزيد من التطبيقات والمشاركة في العديد من الاحتفالات.

وقد كان محرك البحث غوغل حاضرا بقوة في احتفال الأردن بعيد استقلاله السبعين، الذي وافق الأربعاء 25 مايو، كما هو شأنه في أغلب الاحتفالات العالمية.

وحرصا من شركة خدمات الإنترنت الأميركية غوغل على راحة المستخدمين طورت خدمة جديدة اسمها “تطبيقات أندرويد الفورية” أو “أندرويد إنستانت آبس” والتي تتيح للمستخدم رؤية المحتوى الشبيه بالتطبيقات دون الحاجة إلى تنزيلها.

وبذلك يتجنب المستخدم الرسائل المزعجة التي تدعوه إلى تنزيل تطبيق أو الذهاب إلى موقع لا يتوافق مع الأجهزة المحمولة بمجرد نقره على رمز ما على شاشة هاتفه الذكي.

وأظهر موقع “بي سي ماغازين” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا جزءا من رسالة لشركة غوغل “مع الإنترنت تستطيع ببساطة أن تنقر أيّ رابط وتصل إلى صفحة إنترنت. الأمر يحتاج إلى نقرة واحدة وعدة ثوان.. يجب أن يكون وصول المستخدمين إلى مجال أوسع من التطبيقات ووصول مطوري التطبيقات إلى المستخدمين عملية سهلة”.

وأوضحت غوغل بأن “هذا تغيير كبير لذلك فهو سيحتاج إلى بعض الوقت”، حيث تعمل الشركة بالتعاون مع عدد من الشركاء مثل “بوز فيد” و”بي أند إتش فوتو” و”ديزني”، وسيكون هناك “توسيع تدريجي لمدى وصول المطورين للمستخدمين وسيتم توفير تطبيق ‘أنسانت آبس” للمستخدمين في وقت لاحق من العام الحالي”.

وأكدت الشركة أن المطوّرين لن يكونوا مضطرين إلى إعادة كتابة تطبيقاتهم وإنما سيقومون فقط بتحديث تطبيق أندرويد لكي يستفيدوا من خصائص “أنستانت آبس”.

المطورون في شركة غوغل يقومون بتصميم 20 نسخة من هذه الكاميرا، وستقدم لخدمة المتاحف على أساس الإيجار

وأعلن عملاق التكنولوجيا غوغل على هامش مؤتمر “غوغل آي/أو 2016” عن تطوير رقائق ذكاء صناعي خاصة به مصممة خصيصا لاستخدامها في أجهزة التعليم.

وكشفت الشركة أنها تستخدم هذه الرقائق التي أطلقت عليها اسم “تي. بي. يو” منذ أكثر من عام، موضحة أن “تي. بي. يو” تم تطويرها خصيصا من أجل أجهزة التعليم وتحتاج إلى عدد قليل من وحدات الترانزستور لكي تعمل، وهو ما يعني أنها تستطيع أن تؤدي عددا أكبر من المهام بصورة أسرع.

وأشارت شركة غوغل إلى أنها استخدمت هذه الرقائق في إنتاج جهاز الكمبيوتر “ألفا جو” الذي هزم في مارس الماضي أفضل لاعب في العالم في لعبة “جو” وهي من ألعاب الكمبيوتر، حيث ساعدت هذه الرقائق الجهاز في التفكير بطريقة أسرع وتوقع الحركات التالية بصورة أدق، علما وأن هذه اللعبة كان يعتقد سابقا أنها معقدة للغاية بالنسبة إلى أيّ جهاز كمبيوتر.

وتستخدم رقائق “تي. بي. يو” أيضا في خدمة الملاحة والخرائط “ستريت فيو” التي تقدّمها غوغل. ولم يكن معروفا من قبل أن عملاق التكنولوجيا الأميركي يطوّر تكنولوجيا ذكاء صناعي خاصة به وهو ما يعني أن الشركة ستنافس الشركات المتخصصة في صناعة الرقائق وأشباه الموصلات.

كما أن شركة غوغل أعلنت في الآونة الأخيرة عن زيادة التطبيقات المخصصة لنظام تشغيل الكمبيوترات المكتبية “كروم أو إس”، من خلال تشغيل تطبيقات أندرويد على أجهزة كروم بوك بدءا من يونيو القادم.

وأوضحت الشركة الأميركية أنه يمكن لأجهزة اللاب توب المزودة بنظام “كروم أو إس” الوصول إلى متجر تطبيقات غوغل بلاي، ويمكن للمستخدم استعمال تطبيقات أندرويد على أجهزة كروم بوك في نوافذ بثلاثة مقاسات مختلفة، وذلك عن طريق الشاشة اللمسية أو لوحة المفاتيح والفأرة.

زيادة التطبيقات المخصصة لنظام تشغيل الكمبيوترات المكتبية "كروم أو إس"

وأكدت غوغل على دعم وظيفة تعدد المهام بالتطبيقات مثل التبادل السلس للبيانات بين تطبيقات “كروم أو إس” والتطبيقات المخصصة لنظام أندرويد، بالإضافة إلى إظهار أيّ إخطارات من التطبيقات.

وأعلنت الشركة أيضا عن إطلاق إصدار جديد من تطبيقات “أوفيس” مع طرح وظيفة العمل على ملفات التطبيقات المكتبية دون اتصال الإنترنت “أوف لاين”.

ولتسهيل المهام المكتبية على أصحاب الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية، فإن وضع الضبط الافتراضي للتطبيقات المكتبية من غوغل يقوم حاليا بتنزيل أهم المستندات تلقائيا من خوادم غوغل إلى الأجهزة الجوالة الخاصة بالمستخدم، بمعنى أنه يتم تنزيل آخر ملفات كانت مستخدمة من تطبيقات النصوص والجداول.

ويمكن للمستخدم في إعدادات التطبيقات إلغاء وظيفة التنزيل التلقائي في أيّ وقت، بغض النظر عن ذلك يمكن للمستخدم إنشاء ملفات للاستخدام دون اتصال الإنترنت، كما كان الوضع في السابق.

ولا يبدو على عملاق التكنولوجيا الاكتفاء فهو يعمل باستمرار ودون توقف على ابتكار أجد التطبيقات وتزويدها بأفضل التقنيات المستجدة وإدخال تحسينات وإضافات على أحدث الأجهزة التكنولوجية، حيث كشف مؤخرا عن كاميرا رقمية صممت خصيصا لالتقاط صورا فائقة الدقة للّوحات الفنية في المتاحف من أجل الحفاظ على التفاصيل الدقيقة فيها.

وقام المطورون في شركة غوغل بتصميم 20 نسخة من هذه الكاميرا، وستقدم لخدمة المتاحف على أساس الإيجار، حيث تعمل الكاميرا المسماة بـ”كاميرا الفن” على تحديد أبعاد اللوحة من كل أركانها لالتقاط صورة عالية الدقة لها.

ويمكن الوصول إلى اللوحات المصورة بكاميرا غوغل، من خلال الموقع الإلكتروني لمعهد غوغل الثقافي، حيث توجد لوحات لرسامين كبار أمثال الرسام الفرنسي كلود مونيه، والرسام الهولندي الشهير فينسيت فان.

وعلى الرغم من القدرات الفائقة التي تتمتع بها كاميرا غوغل في التصوير، فإنها غير قادرة على تصوير الأجسام ثلاثية الأبعاد.

والجدير بالذكر، أن شركة غوغل كشفت خلال مؤتمرها “غوغل آي/أو 2016” عن نسخة جديدة كليا من تطبيق يوتيوب، مخصصة للعمل مع منصة الواقع الافتراضي “داي دريم”، بحيث تتيح للمستخدم تصفح تطبيق يوتيوب نفسه من خلال واجهات جديدة بتجربة غامرة، وكذلك مشاهدة جميع مقاطع الفيديو المصورة بتقنية 360 درجة الموجودة ضمن الخدمة. وتقدم هذه النسخة نفس ميزات النسخة التقليدية من يوتيوب.

18