غوغل يوفر عناء قياس الملابس من دون ارتدائها

تطبيق من غوغل يوفر وسيلة "سهلة للغاية" لاختيار مقاسات الملابس دون الحاجة إلى ملامسة الثياب نفسها في المحال التجارية.
الاثنين 2020/03/30
ثياب على المقاس

تزداد المخاوف من المخاطر المرتبطة بقياس الملابس وملامستها في المحالات التجارية في ظل انتشار فايروس كورونا المستجد، لكن تطبيقا مبتكرا حديثا بإمكانه تجنيب الزبائن هذه المشقة والمخاطر.

سان فرانسيسكو- ابتكر باحث بشركة غوغل الأميركية لخدمات الإنترنت تطبيقا إلكترونيا يستطيع التعرف على قياسات الجسم، وبالتالي يغني المستخدم عن الحاجة إلى قياس الملابس بنفسه أثناء التسوق.

وأفاد الموقع الإلكتروني “تيك إكسبلور” بأن التطبيق الذي ابتكره الباحث جاسون مايز يستطيع التعرف على أبعاد أو قياسات جسم المستخدم بمجرد تغذيته بصورة إلكترونية له.

ومن أجل تشغيل التطبيق، يقوم المستخدم بتسجيل طوله داخل البرنامج ثم يقف أمام كاميرا متصلة بالإنترنت لتقوم بعملية مسح سريع لجسمه وإرسال الصورة إلكترونيا إلى التطبيق، الذي يقوم بشكل تلقائي بتحديد القياسات الأساسية للجسم مثل عرض الصدر والوسط ثم تعريف المستخدم بالقياسات الدقيقة لجسمه إذا كان يرغب في شراء قميص أو سروال أو ثوب وغير ذلك من الملابس.

ويقول مايز “أعتقد أن هذا التطبيق يمكن أن يعود بالفائدة على الكثيرين من أمثالي الذين لا يهتمون كثيرا بشراء الملابس ولا يعرفون قياسات أجسامهم“.

وأكد أن هذا التطبيق، في حالة تعميم استخدامه، يمكن أن يحل مشاكل كثيرة يعاني منها المتسوقون الذين لا يعرفون مقاساتهم على وجه التحديد، ويعانون أحيانا من مشكلة اختلاف المقاسات من ماركة ملابس إلى أخرى.

التطبيق يستطيع التعرف على أبعاد أو قياسات جسم المستخدم بمجرد تغذيته بصورة إلكترونية له
التطبيق يستطيع التعرف على أبعاد أو قياسات جسم المستخدم بمجرد تغذيته بصورة إلكترونية له

وشدد مايز على أن التطبيق يوفر وسيلة “سهلة للغاية” لاختيار مقاسات الملابس دون الحاجة إلى ملامسة الثياب نفسها في المحال التجارية، لاسيما في هذه الأيام التي يحرص خلالها الجميع على تجنب ملامسة أي شيء خارج منازلهم بغرض تجنب الإصابة بفايروس كورونا.

وفي ظل تفشي الفايروس الذي أجبر العالم على تغيير الكثير من عاداته وسلوكياته في إطار مكافحة الوباء، ظهر مصطلح التباعد الاجتماعي الذي يتعلق بضرورة الحفاظ على مسافة آمنة بين الشخص والمحيطين به، والحرص على تجنب ملامسة أي شيء غير شخصي قدر الإمكان من أجل تجنب التقاط عدوى الفايروس.

وأمام واقع إغلاق المحلات التجارية والأسواق ومراكز التسوق بموجب الإجراءات التي اتخذتها الحكومات، باتت الكثير من المحلات والمراكز تعتمد بالأساس على التجارة الإلكترونية.

فمثلا في تايلاند، بدأت مراكز التسوق الكبيرة في تحويل المزيد من أعمالها إلى شبكة الإنترنت، وذلك بسبب تفشي فايروس كورونا في أنحاء البلاد.

وكان مركز سنترال، أكبر مركز للتسوق في تايلاند، قد أصدر بيانا الأسبوع الماضي، يذكر فيه الزبائن بأنه يقدم خدماته على شبكة الإنترنت، وذلك بعد أن أصدرت الحكومة أوامرها بإغلاق جميع المراكز التجارية والمطاعم والمدارس والمنشآت التجارية الأخرى في بانكوك لمدة ثلاثة أسابيع، للحد من تفشي فايروس كورونا.

التطبيق يمكن أن يحل مشاكل كثيرة يعاني منها المتسوقون الذين لا يعرفون مقاساتهم على وجه التحديد، ويعانون أحيانا من مشكلة اختلاف المقاسات

وقال يول بوكاسوب، المدير التنفيذي لسلسلة مراكز سنترال، “نتفهم مخاوف عملائنا والحاجة إلى التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن العامة”.

ولا ينتقل الفايروس عبر الجلد، ولكنه ينتقل إلينا عندما تنقل اليد أو القفاز رذاذا أو قطرات لعاب مصابة إلى الأنف أو الفم. وكانت دراسة نشرت في عام 2015 في المجلة الأميركية لمراقبة العدوى، قد أشارت إلى أن الإنسان العادي يلمس وجهه نحو عشرين مرة في الساعة.

ويرى خبراء أن هناك اتجاها لاستعمال القناع والقفازات من باب الوقاية من الإصابة بفايروس كورونا المستجد، لكن في ما يتعلق بالسكان بصورة عامة، ليس ذلك فعالا بالضرورة، لا بل قد يزيد فرص الإصابة بالعدوى.

24