غول وأردوغان أمام القضاء بتهمتي التحقير والتستر

الجمعة 2014/05/09
أردوغان وغول رفعت ضدهما العديد من القضايا

أنقرة - تقدم مواطنان تركيان برفع دعوى قضائية ضد الرئيس عبدالله غول ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بتهمتي الإهانة للمسؤول الأول ومساعدة شخص مطلوب للعدالة للمسؤول الثاني، بحسب ما نشره موقع وكالة “جيهان” التركية للأنباء، أمس الخميس.

وبحسب الموقع الإلكتروني للوكالة ووفقا لما أورده موقع “T24” الإخباري التركي، فإن مواطنا تركيا من مدينة أنطاليا، الواقعة جنوب البلاد، كان قد تقدم إلى النيابة العامة في العاصمة أنقرة بدعوى قضائية ضد الرئيس عبدالله غـول بتهمة الإهـانة والتحقير.

وتعود تفاصيل الواقعة بحسب ما جاء في عريضة الإدعاء إلى أن مواطنا تركيا أرسل رسالة إلى الرئيس غول عبر موقع رئاسة الجمهورية التركية وأشار فيها إلى أنه استخدم حقه كمواطن في التعبير عن رأيه، وعبر عن استيائه من الأوضاع السائدة في البلاد، مضيفة (الدعوى) أن غول فهم الرسالة على أنها تحقير وإهانة لشخصه ما أدى إلى رفع دعوى ضده.

وأوضح المواطن أن رسالته إلى الرئيس غول هي مجرد عتاب ولا تتضمن أي ألفاظ نابية أو عبارات تحقير وإهانة، لكن في المقابل تقدم هو شخصيا برفع شكوى إلى النيابة العامة ضد غول بتهمة إسناد جريمة الإهانة والتحقير ضده دون ذكر أي سند قانوني.

من جهة أخرى، تقدم مواطن آخر من مدينة بورصا، الواقعة غرب البلاد، برفع دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بتهمة محاولة إخفاء شخص مطلوب للعدالة.

وشرح المواطن الثاني في الدعوة القضائية المرفوعة ضد أردوغان أسباب مقاضاته وذلك باعتبار أن المحكمة طلبت من نجل رئيس الوزراء بلال، في وقت سابق، القدوم للإدلاء بأقواله في قضايا تتعلق بالفساد، إلا أن والده (أردوغان) استخدم سلطاته وساعده على الاختفاء وعدم التوجه إلى المحكمة، مما أدى إلى تعطيل العدالة، على حد قوله.

وللإشارة فإن غول وأردوغان رفعت ضدهما العديد من القضايا في، الآونة الأخيرة، من أبرزها الدعوى التي رفعها فتح الله كولن ضد رئيس الوزراء التركي يتهمه فيها بالتشهير به، وذلك بعد اتهامه له بتدبير “مؤامرة” ترمي للإطاحة بحكومته.

5