غياب اللعب التخيلي أبرز أعراض توحد الأطفال

الخميس 2016/07/14
اضطرابات في التفاعل الاجتماعي والتواصل تسبب التوحد

المنامة - كشفت دراسة حديثة نوقشت بكلية الدراسات العليا بجامعة الخليج العربي في البحرين عن قصور في اللعب التخيلي لدى الأطفال الذين يعانون من أعراض طيف التوحد في مرحلة ما قبل المدرسة، كما كشفت الدراسة التي طبقت على 253 طفلا من أطفال الروضة عن وجود اضطرابات في التفاعل الاجتماعي والتواصل والسلوكيات النمطية والاضطرابات النمائية.

وقالت الباحثة العنود عبدالهادي العنزي التي قدمت أطروحتها بعنوان “الكشف عن أعراض اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال ما قبل المدرسة في دولة الكويت” إن دراستها استهدفت عينة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث سنوات ونصف السنة وخمس سنوات ونصف السنة.

وتوصلت النتائج إلى عدم وجود اللعب التخيلي لدى أطفال طيف التوحد كأحد أبرز الأعراض، بالإضافة إلى عدم استخدامهم لإصبع السبابة للإشارة، كما أبرزت النتائج وجود فرق دال أخصائيا بين الذكور والإناث في ظهور الأعراض لصالح الإناث.

ودعت العنزي من خلال التوصيات إلى تضمين برامج الكشف والتدخل المبكر في المناهج التربوية لما تحققه من أثر إيجابي وزيادة المعرفة بين أفراد المجتمع، وتدريب المعلمات على استخدام أدوات الكشف المبكر وجعلها إلزامية في كل روضة وحضانة، والعمل على نشر الوعي الثقافي والإعلامي بين أفراد المجتمع، موصية في الوقت ذاته بتصميم وسائل تعليمية خاصة لتطوير وتنمية مفهوم اضطراب طيف التوحد وسماته كالقصص المصورة ولعب الأدوار والبطاقات.

21